الصفحة الأساسية > المقالات > مقالات في الموقف > مشاركات الموقف > محمد الصيّاد > محمد الصيّاد

محمد الصيّاد

كاتب عربي

مقالات هذا القسم


جيرمي كوربين في السلطة (محمد الصيّاد)

الجمعة 1 كانون الأول (ديسمبر) 2017 بقلم محمد الصياد

بيرني ساندرز الذي تطرقنا في الأسبوع الماضي لتصاعد الانتقادات ضده بسبب خذلانه لجمهوره من الشباب والشابات الأمريكيين الذين راهنوا عليه في فك عقدة الخلل التنموي الأمريكي، هو ليس جيرمي كوربين زعيم حزب العمال البريطاني المعارض في فهمه لجوهر الصراع المجتمعي وأولويات عمل قوى التغيير



تجديد الوعد (محمد الصيّاد)

الجمعة 10 تشرين الثاني (نوفمبر) 2017 بقلم محمد الصياد

«إننا نشعر بالفخر من الدور الذي لعبناه في إقامة دولة «إسرائيل»، ونحن بالتأكيد سنحتفل بهذه الذكرى المئوية بفخر». كانت هذه كلمات رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أثناء ردها على أسئلة النواب الموالين ل «إسرائيل» في مجلس العموم البريطاني يوم الأربعاء 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي



كتَّاب وقعوا في شرك ال«سي آي إيه» (محمد الصيّاد)

الجمعة 20 تشرين الأول (أكتوبر) 2017 بقلم محمد الصياد

تشكل الميديا الأمريكية، بكل أنواعها المرئية، والمقروءة، والمسموعة، جزءاً أصيلاً لا يتجزأ من النظام السياسي الأمريكي، ومؤسساته المتفرعة، والمترامية الأطراف. وهي بهذا المعنى مؤسسة قائمة وفاعلة في وضع أصول اللعبة السياسية، واللعبة الديمقراطية، بما في ذلك طريقة انسياب القرار



متوسط دورات الحروب العربية (محمد الصيّاد)

الجمعة 18 آب (أغسطس) 2017 بقلم محمد الصياد

ست سنوات مرت على موجات «الربيع العربي»، أو «الفوضى الخلاقة»، بحسب ما تتباين بشأنه القراءات والتحليلات التي تتناول الأحداث الجسام التي تجتاح العالم العربي «بزخات مطر»، تتفاوت بين الخفيفة، والرعدية، والجارفة، في طورها التدميري الشامل لكل أسباب الحياة المادية والروحية. ولا تزال هزاته الارتدادية متواصلة هنا وهناك،



«إسرائيل» وشهر عسلها المهدد بالأفول (محمد الصيّاد)

الجمعة 14 تموز (يوليو) 2017 بقلم محمد الصياد

منذ أن اجتاحت الفوضى عالمنا العربي تحت عناوين مختلفة، أبرزها ما يسمى «الربيع العربي»، و«إسرائيل» تعتبر نفسها أنها إنما تعيش أزهى أيامها. هي الآن تطمع فيما هو أكثر من الهدوء والسلام الرغيد الذي ترفل فيه، هي تطمع لأن تكون جزءاً طبيعياً اعتيادياً داخل المنظومة العربية ومجتمعاتنا العربية



لعبة «توم وجيري» بين «داعش» و«إسرائيل»! (محمد الصيّاد)

الجمعة 7 تموز (يوليو) 2017 بقلم محمد الصياد

خلال شهر واحد تقريباً، تبادلت «إسرائيل» و«داعش» الأدوار في خلط الأوراق لرفع الحرج وإبعاد اللغط والجدل حول شبهات طبيعة العلاقة الغريبة التي تربطهما على أساس تعاهد سرّي متبادل بعدم الاعتداء. فبعد نقلها معلومات إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنها نجحت في التسلل مخابراتياً إلى داخل تنظيم «داعش»



هستيريا الحرب الثقافية «الإسرائيلية» الجديدة (محمد الصيّاد)

الجمعة 23 حزيران (يونيو) 2017 بقلم محمد الصياد

في شهر أبريل الماضي، بينما كان البروفيسور والكاتب الأمريكي «ريتشارد أندرسون فولك» في رحلة إلى لندن واسكوتلندا لإلقاء محاضرات في جامعة شرق لندن وجامعة ميدلسكس بشمال لندن والترويج لكتابه الجديد «أفق فلسطين: نحو سلام عادل»، إذا به يفاجأ بإلغاء محاضراته ولقاءاته المتفق



ألمانيا واليابان وعظة التاريخ (محمد الصيّاد)

الجمعة 2 حزيران (يونيو) 2017 بقلم محمد الصياد

هنالك العديد من الأمثلة التي لا تعد ولا تحصى، المُدلّلة، على الحصاد المخيب الذي حصدته أطراف عديدة من الحروب والنزاعات المسلحة في العالم، والتي تشكل دروساً بليغة يفترض أن تجعلها تفكر ألف مرة قبل إعادة كرة التورط في دوامتها المحيقة. ألمانيا مثل صارخ على عدم اتعاظ بعض الأمم وقادتها بالدروس المريرة التي ساقتها لهم اندفاعاتهم غير محسوبة العواقب صوب الحرب وويلاتها. في 28 يوليو 1914غزت الإمبراطورية النمساوية المجري



مؤتمر «إيباك» وتجديد البيعة ل«إسرائيل» (محمد الصيّاد)

الجمعة 7 نيسان (أبريل) 2017 بقلم محمد الصياد

دموع، وخشوع، وصوت متهدّج، وقف مايك بنس، نائب رئيس الولايات المتحدة، أمام الحشد الكبير من إمّعات المؤسسة الأمريكية الحاكمة، بسلطاتها الثلاث، وماكينتها الإعلامية، المشاركين في المؤتمر السنوي للجنة الشؤون العامة الأمريكية - «الإسرائيلية» (إيباك 2017)، ليشدد على التزام بلاده المطلق، وغير المشروط بأمن «إسرائيل». بهذه الكلمات جهدت «فوكس نيوز»، المحطة الإخبارية الأمريكية الأكثر صراحةً في خطابها الإعلامي اليميني المتطرف، لتغطية أعمال المؤتمر التي انطلقت الأحد 26 مارس 2017، معتبرة إياه الأضخم منذ منذ مؤتمر 2006 من حيث الحضور الرسمي.



إجراءات طلاق «النصرة» (محمد الصيّاد)

الجمعة 23 أيلول (سبتمبر) 2016 بقلم محمد الصياد

بعد فشل جميع رهاناتها على المجاميع المسلحة التي رعتها ودربتها ومولتها، لم تجد واشنطن بداً من الرهان على «جبهة النصرة» كحصان أسود يمكن التعويل عليه في إسقاط نظام الأسد، على اعتبار أن ما يجري في سوريا ليس حرباً بقدر ما هو عمل أمريكي دؤوب لإسقاط النظام القائم في دمشق، تماماً كما كانت «عملية» إسقاط نظام الرئيس صدام حسين في العراق، و«عملية» إسقاط نظام الرئيس معمر القذافي في ليبيا....



الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 581302

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع مشاركات الموقف  متابعة نشاط الموقع محمد الصيّاد   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010