الصفحة الأساسية > المقالات > مقالات في الموقف > مشاركات الموقف > حبيب راشدين > حبيب راشدين

حبيب راشدين

كاتب عربي

مقالات هذا القسم


حلم بناء "هيكل سليمان" يهدّد قبلة المسلمين الأولى (حبيب راشدين)

الجمعة 18 أيلول (سبتمبر) 2015 بقلم حبيب راشدين

في بحر قرابة نصف قرن (48) من الاحتلال الصهيوني للقدس الشريف، حصلت مئات الاعتداءات الاستفزازية على المسجد الأقصى بدءا بدخول الجنرال "موردخاي جور" وجنوده المسجد الأقصى في اليوم الثالث من بداية حرب 67، ورفعهم لعلم الكيان على قبة الصخرة، وحرقهم للمصاحف، ومصادرة مفاتيح أبواب المسجد، وانتهاء بالاعتداءات الأخيرة التي تدخل ضمن سياسة تمرير ما يسميه الكيان بالاقتسام الزمني



ظروفٌ استثنائية تنقذ إدارة العهدة الرابعة (حبيب راشدين)

الجمعة 10 تموز (يوليو) 2015 بقلم حبيب راشدين

لا شيء في الأفق المنظور يؤشر إلى قرب حدوث مستجدّات دراماتيكية، قد تدفع بالنظام إلى إحداث تعديل في المسار المتبع منذ بداية العهدة الرابعة، بل ويكون النظام قد استفاد من متغيرات داخلية وخارجية، منحته فرصة المضيّ قدُما في إدارة الدولة دون الحاجة إلى تغيير فجائي في مؤسسات الحكم، وتحديدا



"داعش" تحصد ثمار الفوضى الليبية (حبيب راشدين)

الأربعاء 3 حزيران (يونيو) 2015 بقلم حبيب راشدين

يتوالى سقوط المدن العربية بيد "داعش" دون قتال يذكر؛ فبعد الموصل والرمادي بالعراق، والرقة وتدمر بسورية، سقطت سيرت: ثالث أكبر المدن الليبية بأيدي تنظيم "داعش" الذي استولى أيضا على مطارها العسكري بعد انسحاب اللواء 166 التابع لقوات "فجر ليبيا" المقرّبة من الإخوان....



عهدة خامسة لمنتخب الفاسدين بالفيفا (حبيب راشدين)

الاثنين 1 حزيران (يونيو) 2015 بقلم حبيب راشدين

كانت نهاية الأسبوع من الأيام السعيدة لمجتمع المفسدين، وكبار المجرمين من ذوي الياقات البيض، بعد نشر غسيل الفساد المتعشش داخل الفيفا، بعد اعتقال سبعة من كبار أعوان بلاتر على رأس المنظمة، وانطلاق ملاحقة قضائية لأوكار الفساد في المنظمة قد تنتهي بتفكيكها...



توقف ساعة المغاربة في زمن العرب (حبيب راشدين)

السبت 2 أيار (مايو) 2015 بقلم حبيب راشدين

في الوقت الذي يشهد فيه المشرق العربي إعادة توزيع سريع للأوراق، ولوظائف الدول، وسيولة في إعادة بناء التحالفات الإقليمية والدولية، نتابع الوضع في دول المغرب العربي وهو ينتكس إلى الأسوإ، مع تفاقم حالة الجمود، وتخشب أنظمة الحكم فيه، هي التي تمنع الإقليم من مباشرة تسوية مشاكله البينية، وتحرمه من لعب أي دور في المستقبل المنظور داخل الفضاء العربي، يعطي معنى لحضورنا وإنفاقنا في الجامعة...



فتنة المسلمين بالرايات المذهبية الكاذبة (حبيب راشدين)

الخميس 30 نيسان (أبريل) 2015 بقلم حبيب راشدين

الصراعات المذهبية والطائفية هي مثل الأورام السرطانية، لا نبادر إلى اكتشافها مبكرا حتى تكون قد استوت واستغلظت على عرقها وعصبها. ويكره أكثرنا أن يعلم أو يعلم من حوله الإصابة بالداء الخبيث، وإلا كان وجب على عرب وعجم المشرق العربي أن يعترفوا بوجود صراع شيعي سني، قد تحول إلى حرب مذهبية صريحة مفتوحة منذ أكثر من عقد من الزمن، بدأت في العراق، مع تنصيب الاحتلال الأمريكي



دولة المسلمين (حبيب راشدين)

السبت 14 آذار (مارس) 2015 بقلم حبيب راشدين

طوال ثلاثة عشر قرنا لم يلتفت المسلمون كثيرا إلى ضياع حقهم في المشاركة في إدارة الشأن العام. وقد ظل النزاع على السلطة محصورا بين نخب العصبيات القبلية الأموية والعباسية والسلجوقية والطورانية والصفوية على مستوى المركز، قلما تصل أصداؤه إلى العامة، ولم تظهر الدعوات إلى استعادة هذا الحق إلا بعد سقوط الخلافة العثمانية، واحتكاك بعض النخب المستنيرة بالحضارة الغربية



على خطى بني إسرائيل (حبيب راشدين)

الجمعة 13 آذار (مارس) 2015 بقلم حبيب راشدين

إسقاط دولة المسلمين التي يكره فيها المسلم على الدخول في معصية الخالق هي المرحلة المكملة لإسقاط "الدولة الإسلامية"، الذي تم في وقت مبكر بإسقاط حق المسلمين في إدارة أمرهم، وما لم يتحقق من تحريف للمعتقد عبر منظومة كنسية لا وجود لها في الإسلام، ينفذ اليوم عبر السلطة التي تتولى التشريع خارج أحكام الشريعة التي ارتضاها الله لعباده



حق الشعب المسلم في "الخلع" (حبيب راشدين)

الأربعاء 11 آذار (مارس) 2015 بقلم حبيب راشدين

في بلد غير مستقر سياسيا، بمؤسسات دستورية مطعون في شرعيتها عند جانب من المواطنين، تأتي التعديلات الأخيرة التي أدخلت على قانون العقوبات لتُربك المشهد الاجتماعي باعتداء على فضاء الأحوال الشخصية، يضاف إلى اعتداءات سابقة لم نحط بعد بتداعياتها على مستقبل الأسرة الجزائرية...



زنا المحارم بين "محور الشر" و"الشيطان الأكبر" (حبيب راشدين)

الجمعة 6 آذار (مارس) 2015 بقلم حبيب راشدين

بقي لنا نحن العرب، أو من بقي منا، أن نسأل: هل التسوية التي تُحضّر لها الصفقة الأمريكية الإيرانية في المنطقة هي مقدّمة لحقبة سلام توقف حمام الدم الذي طال العرب وحدهم، وفكك دولهم، وخرب نسيجهم الاجتماعي؟ أم إنها مقدمة لمزيد من التمزيق والتفكيك، حتى يصير بقايا العرب قبائل واهية يُسمح لها فقط برعاية الإبل كما كانت قبل أن يشرفها الإسلام بقيادة الأمم؟



الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 565093

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع مشاركات الموقف  متابعة نشاط الموقع حبيب راشدين   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010