الصفحة الأساسية > المقالات > مقالات في الموقف > مشاركات الموقف > إمديريس القادري > إمديريس القادري

إمديريس القادري

كاتب فلسطيني

مقالات هذا القسم


فلسطين بين جنوبين! (إمديريس القادري)

الخميس 14 آب (أغسطس) 2014 بقلم د.امديرس القادري

أدراك ما بيروت ، حين يكون الكلام عن القيمة الفعلية للعواصم ، لبنان وبيروت في كفة ، وباقي الدول الأخرى وعواصمها في الكفة الثانية ، حين يكون الحديث عن فلسطين القضية والوطن المسروق والمغتصب ، و لكن ما قيمة الكلام عن لبنان وبيروت جغرافياً وسياسياً بمعزل عن الجنوب ، هذا الجنوب الذي انصهرت فوق تربته



عاهد .. زكريا .. اسماعيل .. محمد ! (إمديريس القادري)

الأحد 27 تموز (يوليو) 2014 بقلم د. محمد السعيد ادريس

طمنونا عنكم ، وكيف هي الحياةُ عندكم في جنات النعيم ؟ هل انقطعت أخبارنا عنكم هناك حيث أنتم ؟ ألا يوجد عندكم فيس بوك وتويتر وواتس اب ؟ كيف تتواصلون إذا إجتماعيا يا ترى ؟ وهل يبدو العيش صعباً وقاسياً بمعزل عن مواقع التواصل الإجتماعي وبعيدا عنها ؟ يقول بعض رواد الفضاء المقيمين في المحطات البعيدة التي تدور حول الكرة الأرضية بأنهم يستطيعون رؤية الإنفجارات وألسنة اللهب



يا شمس تموز .. ! (إمديريس القادري)

الأحد 13 تموز (يوليو) 2014 بقلم د.امديرس القادري

كوني عليهم برداً وسلاماً ، وكوني على لحمهم وعظمهم أكثرَ تلطفاً وحناناً ، هناك وعلى امتداد كامل الجغرافيا التاريخية الفلسطينية كوني عليهم ظلاً يتفيئون به بين الغارةِ والغارة ، وبين الشهيدِ والشهيد ، وما بين الدمِ والدم ، ستة عقود وأكثر لم يعرف هذا الشعب خلالها غير القتل الخالي تماما من كل أنواع الشفقة والرحمة ،



فلسطين بين جريمة النكبة وحق المنكوب ! (إمديريس القادري)

الثلاثاء 3 حزيران (يونيو) 2014 بقلم د.امديرس القادري

قاصداً ومتعمداً ابتعدت عن الكتابة في الذكرى السادسة والستين للنكبة الفلسطينية ، هذه الذكرى التي حدد لها المؤرخون يوم الخامس عشر من أيار موعدا من كل عام وذلك منذ حدوثها في عام 1948 ، منذ ذلك التاريخ والعد على معداد الذكريات والسنوات لا يتوقف ، هكذا جرت العادة ، والطقوس هي ذاتها لا



هاتوا حَلونا ومن الملبس لا تنسونا ! (إمديريس القادري)

الأربعاء 7 أيار (مايو) 2014 بقلم د.امديرس القادري

من يتمسك بفلسطين التاريخية كاملة وغير منقوصة ، وبين المستعدين للقبول بأقل من خمسها من المنبطحين أمام الأعتاب الأميريكية والأحذية الصهيونية ، ولذلك وغيره نقول لكم يا سادة بأن فرحكم كاذب ، ومحاولتكم الأخيرة بائسة ومكشوفة وعارية تماما من كل ما يريده شعبنا ، وبناء عليه ، فهذا الشعب يرفض ملبسكم لأنه أكثر مرارة من العلقم



دار العجزة الفلسطينية ! (إمديريس القادري)

الخميس 24 نيسان (أبريل) 2014 بقلم د.امديرس القادري

أيام قلائل تفصلنا عن إنعقاد إجتماعات للمجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية وصفت بالمصيرية والحاسمة ، وللعلم ، فهذا المجلس يمثل هيئة وسيطة بين المجلس الوطني الفلسطيني الذي يمثل أعلى سلطة للشعب الفلسطيني و بين اللجنة التنفيذية للمنظمة ، ويدعى للإجتماع حسب الحاجة وخصوصا إذا ما تعذر



الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 581303

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع مشاركات الموقف  متابعة نشاط الموقع إمديريس القادري   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010