الأربعاء 2 تموز (يوليو) 2014

اليرموك و (العرقسوس) وهيثم أبو محمود

الأربعاء 2 تموز (يوليو) 2014 par علي بدوان

طقوس شهر رمضان الكريم، تتطور كل يوم، ولاتتوقف عند حدود في مخيم اليرموك، كما هو حال ديارنا وبلادنا الشامية. بل زاد عليها أبناء فلسطين في مخيم اليرموك إبداعات وزركشات جميلة وجديدة، تطويرية، تتناسب مع التطور العام، وقد جَعَلت من التراث والموروث مادة غنية، يُفتخر بها، ويُعتَزُ بشأنها، عدا عن ما تضفيه من لمسات طيبة في حياة الناس وفي سهرات رمضان وأُنسها ورونقها الصافي.

من طقوس رمضان، شراب (العرقسوس) و (التمر هندي) ومختلف انواع العصائر. لكن لشراب العرقسوس نكهة مغايرة لأي نكهةٍ لأي شرابٍ كانت، فشراب العرقسوس تستفرد به بلاد الشام وفلسطين على وجه الخصوص، عن غيرها من بلاد العالم بما في ذلك بلاد العالم العربي، خصوصاً عندما يتم تحضير شراب العرقسوس بأيدٍ ماهرة وخبيرة، كأيدي هيثم أبو محمود، اليرموكي، الفلسطيني السوري، الصفدي (القُح) من الأب والأم، والمُنغرس في حياة الناس، ويوميات اليرموك حيث أبصرت عيناه النور في شارع حيفا في مخيم اليرموك، ومازال وفياً لهذا المخيم الذي ترعرع بين أزقته وحواريه، وكافح وعارك عراك الحياة الصعبة من أجل الفوز بلقمة عيش كريمة ومباركة ومُصانة من خلال إتقانه لعددٍ كبير من الصنعات والأعمال التي تحتاج لمهارات في أدائها.

هيثم أبو محمود، الشاب اليرموكي، العصامي، الذي يحمل جنسية دولة كبرى، يتمناها الكثيرين في عالم بلاد العرب أوطاني، لكن تلك الجنسية لم تستطع أن تقتلعه من جذوره الفلسطينية السورية اليرموكية، بل زادته تمسكاً بها، عندما آبى إلا أن يبقى في اليرموك وجواره في ظل محنته الأخيرة، وأَصّرَ على بيع شراب العرقسوس والتمر هندي في شهر رمضان كما جرت عنده العادة عنده في مخيم اليرموك، الشراب المُحضر بإتقان، ولكن هذه المرة على جنبات اليرموك في منطقة الزاهرة، نتيجة الوضع القائم، بعد أن كان يبيعه قرب محلات (صامد) على شارع اليرموك قبل محنته.

هيثم أبو محمود، يعشق طقوس شهر رمضان الكريم، واليوم قبل الظهر وأنا متوجه لمداخل اليرموك، نحو بنايتنا المُدمرة، كنت على لقاء مع أبو محمود وبسطته لبيع شراب العرقسوس وشراب التمر هندي، والمقابلة للفرن الآلي عند مساكن الزاهره، حيث تفوح رائحة العرقسوس الطيبة والتي تُثير الإنتعاش. فأبو محمود ينتقي شروش العرقسوس من موطنها الأصلي قبل فترة من شهر رمضان، ولايعتمد على شرائها من الأسواق، بل يذهب نحو موطنها لإحضارها وتحضيرها بنفسه، لذلك يأتي شرابها أصيلاً، مُستساغاً، طيباً، ومنعشاً، ممزوجاً بمياه (عين الفيجة) النقية الطيبة، وذات القياسات العالمية بجودتها من حيث صلاحيتها للشرب.

الجميل في ذلك، أن أبو محمود يضيف لتراث بيع الشراب في رمضان، إرتداءه لثياب بائعي العرقسوس ليس في الشام، بل في فلسطين، حيث كان يرتدي هذه الثياب، المُزينة بالطربوش على الرأس، عموم البائعين لهذه المادة المنعشة في شوارع القدس ويافا ونابلس وحيفا وعكا وغيرها من مدن فلسطين قبل النكبة وحتى الآن. ولنا أن نذهب لأرشيفنا الفلسطيني لنرى الكم الهائل من صور بائعي العرقسوس في شوارع مدن فلسطين منذ سنوات ماقبل النكبة وهو يرتدون تلك الثياب التي يرتديها الآن ابو محمود إبن مخيم اليرموك.

تحية لهيثم أبو محمود، ولعموم أبناء شعبنا، الصابرين، الصامدين، الذين مازالوا يكابدوا وجع الحياة، بالعمل والإخلاص، والمثابرة، يحدوهم التفاؤل على الدوام بالرغم من الظلام الدامس الذي كان قبل فترة ظلاماً دامساً، تَخُرُ من سواده وكُحله هامات الأقوياء. لكن هامات أبناء فلسطين في سوريا كانت وستبقى هي الأقوى.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 16 / 566414

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع مشاركات الموقف  متابعة نشاط الموقع علي بدوان   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010