الصفحة الأساسية > المقالات > أعمدة الموقف > أعمدة الموقف

أعمدة الموقف

مقالات هذا القسم


الحالة الفلسطينية.. محاولة للفهم (معين الطاهر)

الجمعة 18 آب (أغسطس) 2017 بقلم معين الطاهر

لم يدُم شهر العسل هذا طويلًا، على الرغم من صدور وثيقة "حماس" الجديدة، والتي تقترب في بعض بنودها من مشروع السلطة الوطنية الفلسطينية، وهو أمر يجب ألّا نفترض سلفًا أنّه سيُقابَل بارتياح من بعض الدوائر، فالاعتدال هنا يُدخل الأطراف ضمن دائرة التنافس، وإن افترض بعضهم أنّه سيؤدي إلى التكامل وتقريب المواقف. لكنّ للمشكلة أبعادا أعمق، فثمّة مبادرة أميركية لحلّ القضية الفلسطينية



ترامب ومصير الرئاسة على كف عفريت (منير شفيق)

الجمعة 11 آب (أغسطس) 2017 بقلم منير شفيق

ولِدت رئاسة دونالد ترامب في حالة صراع مع مؤسسات رئيسة في الدولة العميقة. وجاء اختياره بالرغم منها وهو ما لا يجب التقليل من خطرها عليه مهما قيل حول صلاحياته الدستورية وقدرته على تحدي الدولة العميقة أو ما راحت تعانيه هذه الإدارة من ضعف.



الجامعة العربية إلى أين؟ (زياد حافظ)

الجمعة 11 آب (أغسطس) 2017 بقلم زياد حافظ

تتسارع الأحداث في الوطن العربي فيحصل تغيّركبير في المشهد الميداني يليه تغيير في موازين القوة على صعيد الوطن بأكمله، وعلى صعيد المنطقة، وعلى الصعيد الدولي. لكن مع كل هذه التطوّرات نسأل أين الجامعة العربية من مجمل الأحداث المفصلية التي تؤثر في مستقبل الوطن؟



المحتلون والأقصى…تراجع تكتيكي ومعركة بدأت (عبداللطيف مهنا)

الجمعة 4 آب (أغسطس) 2017 بقلم عبداللطيف مهنا

مقتلة سفارة نتنياهو في عمَّان لعبت دورًا واحدًا لا غير، وهو أن عودة مرتكبيها سالمين غانمين إلى كيانهم قد وفَّرت له سلَّم نزول من على شجرة بوَّاباته الإلكترونية وخدمته في تبرير تراجعه لصهاينته. لذا كان نشره لاتصاله الهاتفي بالقاتل قبل عودته واستقباله الاستعراضي له بعدها، وحيث خاطبة والسفيرة العائدة معه بقوله “لقد عملتما برباطة جأش…انتما تمثلان إسرائيل”…



انتفاضة الأقصى المتصاعدة إلى أين؟ (منير شفيق)

الأحد 23 تموز (يوليو) 2017 بقلم منير شفيق

نُفذت عملية عسكرية بطولية في 14/7/2017، استشهد أبطالها الثلاثة الآتون من أم الفحم، ليخوضوا غمارها في القدس، ولتمتد إلى داخل باحة المسجد الأقصى، وقد أسفرت عن مقتل جنديين واستشهاد الشبان الثلاثة، وهم من عائلة الجبارين. ما يؤكد أن العملية رتبت بشكل عفوي من قِبَل منفذيها، وهو الذي أمّن نجاحها بتجاوز كل أجهزة الكشف الأمني عبر الهواتف الذكية، أو "الخيوط" التي تتعاون أمنيا مع قوات العدو.



إن معركة الدفاع عن الأقصى والقدس اليوم.. هي عنوان التحرير والعودة ...!! (احمد محيسن)

الأحد 23 تموز (يوليو) 2017 بقلم د.احمد محيسن

المظاهرات والوقفات الشعبية في العواصم والمدن الأوروبية تخرج لقول كلمتها من أجل فلسطين وشعبها ومقدساتها وحرمها الشريف وأقصاها.. وتنديداً بعدوان دولة الإحتلال ...!!
خرجت في برلين اليوم .. الجماهير العربية والفلسطينية ومحبي السلام .. من أجل نصرة فلسطين وشعبها وأقصاها.. وشعبنا يمر في هذه الأيام العصيبة التي تعصف بأمتنا .. وحبل المشتقة يلتف حول عنق الأقصى ...!!



انتصرت القدس (معين الطاهر)

الأحد 23 تموز (يوليو) 2017 بقلم معين الطاهر

لم تنتظر القدس عودة الرئيس محمود عباس من الصين، وربما لم تسمع عن دعوته بعد العودة الميمونة إلى عقد اجتماع طارئ للقيادة الفلسطينية في رام الله مساء الجمعة، بعد أكثر من أسبوع على إغلاق المسجد الأقصى، وبعد أن يكون أهل القدس، وإخوانهم في فلسطين كلها، قد أمضوا سحابة نهار آخر، بعد ليل طويل، في كرّ وكرّ على حواجز الشرطة الصهيونية في أرجاء فلسطين، لمنعهم من التوجه إلى القدس، حيث اعتصم من وصل منهم إلى شوارعها



غضب دائم وليس ليوم واحد! (عبداللطيف مهنا)

الأحد 23 تموز (يوليو) 2017 بقلم عبداللطيف مهنا

الشجب والإدانات والتضامن والتعاطف لا تصرف في مثل هذه المراحل المصيرية في دائر الصراع الوجودي المحتدم… المطلوب هو وضوح وصدق المواقف، وأن يختر كلٍ معسكره… فلسطين حالة اختبار لا يستثني أحدًا على صعيد أمة بكاملها، أي كانت وباتت وتظل سؤال مفاده: أأنت مع نفسك، أم عدوك، مع أمتك، أم مع جبهة أعدائها؟؟!!



متى يصحو محمود عباس؟ (منير شفيق)

الجمعة 14 تموز (يوليو) 2017 بقلم منير شفيق

جاء الخبر في الصحف اليومية في 23 حزيران/يونيو كالتالي: قطع المبعوث الأمريكي لعملية السلام جيسون غرينبلات زيارته الأراضي الفلسطينية، وعاد إلى واشنطن مع كبير مستشاري الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر (صهر ترامب). وذلك بعد جولة محادثات وصفت بأنها "غير موفقة" مع الجانب الفلسطيني.



شَرَكٌ وقع فيه عبّاس (معين الطاهر)

الجمعة 14 تموز (يوليو) 2017 بقلم معين الطاهر

يثير موقف الرئيس الفلسطيني محمود عباس من قطاع غزة وحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، علامات استغرابٍ وتساؤلٍ كثيرة، لا تقلّ عن التي أثارها تقارب الحركة المفاجئ والسريع مع النظام المصري، والتفاهمات التي عقدتها مع ما يُسمّى التيار الإصلاحي في حركة فتح، الذي يتزعّمه القيادي المفصول من الحركة، محمد دحلان



الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 556349

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع أعمدة الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010