الخميس 11 حزيران (يونيو) 2015

رحيل طارق عزيز: أما لهذه القسوة من أخر

الخميس 11 حزيران (يونيو) 2015 par معن بشور

لم تكن حرية الراحل العزيز طارق عزيز وهو المناضل الكبير والمثقف المميز والشخصية العراقية اللامعة وإنقاذ حياته هي الدافع الوحيد للجهود التي بذلناها، والاتصالات التي أجريناها، والنداءات التي وجهناها من اجل الإفراج عنه، بل كانت هناك دوافع أخرى تحركنا، وما زالت، رغم رحيل العزيز أبو زياد الذي رفع شأن الديبلوماسية العربية عالياً، وألحق برئيس البعثة الديبلوماسية الأمريكية عام 1991 هزيمة إعلامية مدوّية بعد اجتماعهما في جنيف عشية الحرب العدوانية الأمريكية والأطلسية التي تذرعت بتحرير الكويت من اجل تدمير العراق.

لقد كان من المنطقي بعد "جلاء" قوات الاحتلال الأمريكي، قبل أربع سنوات ونيّف، أن يتم تحرير كل أسرى الاحتلال ومعتقليه وفي المقدمة منهم طارق عزيز ورفاقه وكل مقاوم أسهم بدحر الاحتلال، لكن شيئاً من هذا لم يحصل، فخرجت الجيوش من العراق وبقي المقاومون في السجون وبقيت إفرازات الاحتلال وأدواته وفي مقدمها المحاصصة الطائفية والمذهبية والعرقية التي تتحول اليوم من نصوص دستورية وممارسات سياسية إلى فتنة دموية مدمرة يرقص على جنباتها أهل الغلو والتوحش من جهة وأهل التعصب والإقصاء وتهميش الآخر من جهة ثانية.

وكان من المنطقي كذلك، بعد سقوط الاحتلال على يد المقاومين الأبطال، وبينهم أخوة لأبي زياد ورفاق، أن يبادر القيمون على الأمور في بغداد إلى إطلاق مبادرات من اجل مصالحة وطنية وحوار واسع لا يستثني أي مكون من مكونات العراق السياسية أو الاجتماعية أو العرقية، ومن اجل مشاركة شعبية لا مكان فيها للإقصاء والتهميش والاجتثاث، لكن شيئاً من هذا لم يحصل، فبقي المقاومون والمناضلون يستشهدون في السجون، القيادي تلو الآخر، والأسير بعد الأسير، كما رحل بعضهم الآخر وهو بعيد عن بلده ممن "استضافتهم" المنافي، رمزاً بعد رمز ومجاهداً إثر مجاهد فودّعنا سعدون حمادي، والشيخ حارث الضاري، وحسن هاشم الدليمي وغيرهم وغيرهم...

وكان من المنطقي أيضاً وأيضا أن يستمع القيمون على أمور العراق إلى صيحات المحتجين والمنتفضين في ساحات المدن والحواضر العراقية، لا سيما في الانبار وصلاح الدين ونينوى وديالى وصولاً إلى بغداد، ويسعون إلى معالجتها بشكل جذري برفع الظلم عن المظلومين، وفي مقدمهم آلاف الضباط في الجيش العراقي المنحّل على يد قوات الاحتلال، كما برفع الغبن عن المغبونين ورفع الحرمان عن من حرم من حقه في المشاركة الكاملة بإدارة شؤون بلده، لكن شيئاً من هذا لم يتم، بل جرى استخفاف بالمطالب المحقة، واستهزاء بوجع الناس المتزايد، فزاد الاحتقان احتقاناً، والتوتر الداخلي توتراً، والانقسام الأهلي انقساماً حتى جاء من يستغل هذا الاحتقان ويستخدمه لخدمة أهداف مخططات تقسيم العراق وتمزيقه وتفتيته وتدميره خادماً المخطط ذاته الذي جاء به المحتلون الأمريكيون وأدواتهم، وعنوانه " إنهاء العراق كدولة، وتدميره كدور وموقع، وإلغاء سيادته الوطنية، وطمس استقلاله وعروبته".

من هنا كنا نأمل أن يكون الإفراج عن طارق عزيز ورفاقه ثغرة في جدار مغلق، وخطوة باتجاه المصالحة والمراجعة والمشاركة، وكان الكثيرون يقولون لنا، لا تكونوا مثاليين طوباويين، فلن تجدوا لدعواتكم صدى، ولنداءاتكم تجاوباً، حتى ولو وسطتم أكثر الأطراف صلة، وأوثقهم روابط، بالقيمين على الأمور في بغداد....

واليوم، ونحن نودع الرجل الكبير الذي سيبقى رمزاً وطنياً وقومياً وأخلاقياً شامخاً في حياة العراق والأمة، والذي أعطى نموذجاً في الوفاء والالتزام والشجاعة والصدق ينبغي أن يقتدي به الجميع، نأمل أن يتعظ المعنيون بالمعاني التي ينطوي عليها استشهاد قامة عراقية عربية كطارق عزيز في السجن، وهو في حال المرض الشديد، محذرين من استمرار القسوة في التعامل مع المعارضين لأن القسوة تستولد القسوة، والعنف يستنبت العنف، وعقلية الانتقام والثأر لا تؤدي إلا إلى المزيد من الانتقام والثأر....

فهل يكون الرحيل المؤلم لأبي زياد على قسوته فرصة لمن كان وراء إبقائه أسيراً بعد رحيل الاحتلال، سواء كان داخل العراق أو خارجه، لكي يجري مراجعة جذرية لسياساته لإخراج العراق من محنته، ولتحصين قدرته على مواجهة المخاطر التي تهدده، كما يكون فرصة لرفاق الراحل الكبير لكي يراجعوا بروح نقدية تجربتهم بكل جوانبها متمسكين بما هو مضيء فيها وهو كثير، ومتخلصين من كل ما هو سلبي منها وقد كانت له تداعياته الخطيرة....

في وداع أبي زياد، رجل الكلمة الصادقة، والرأي الرصين، والفكر العميق، والموقف الشجاع، لا بد من استحضار القيم التي حملها، والمبادئ التي أفنى عمره في سبيلها، لكي نستعيد العراق ببهائه العربي الإسلامي، وتنوعه القومي والديني الثري، ودوره المشع في أمته والعالم، وقاعدة للأمة وجسراً بينها وبين دول جوارها الحضاري التي كان العراق وسيبقى بوابة الأمة إليها ومركز التفاعل بينها وبين الوطن العربي الكبير.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 11 / 574729

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع أعمدة الموقف  متابعة نشاط الموقع معن بشور   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010