الثلاثاء 10 آذار (مارس) 2015

إنه بالإمكان أبدع مما كان

الثلاثاء 10 آذار (مارس) 2015 par صالح عوض

أجل، لقد تولدت مفاهيم ومصطلحات في جو الانتكاسات التي منيت بها الأمة في اكثر من مكان واكثر من مجال.. وكانت هذه المفاهيم عوامل اضافية لتعميق الهزيمة الروحية امام الهجوم المستمر من قبل الاستعمار الغاشم ومن أسوإ تلك المفاهيم: "ليس في الإمكان أبدع مما كان" وراحت هذه الجملة في عميق اللاوعي لدى طبقاتنا السياسية والنخبوية مغلفة بأثواب الحكمة والتدبير الحسن..

وفي ظل مثل هذه الثقافة، حدثت التنازلات عن كل ما يمكن عمله.. وفي كل إجابة عن السؤال المرّ: لمَ وصلنا إلى هذه النتيجة؟ قفزت في وجوهنا "ليس في الإمكان أبدع مما كان".. فهل صحيح اننا بذلنا جهدنا واستنفدنا طاقتنا ولم نستطع انجاز اكثر مما انجزنا؟

على صعيد فلسطين وعلى صعيد الصناعة والاكتفاء الذاتي وعلى صعيد النهضة العلمية والمعرفية وتطور مجتمعاتنا وعلى صعيد الوحدة، هل حقيقة اننا بذلنا الواجب بأقصى ما نملك من امكانات فكانت نتيجة ما فعلنا ان ضاعت فلسطين وقيدتنا التبعية والتخلف وتشتت ابناء البلد الواحد وتفرقت الأمة؟

ان مراجعة سريعة لتجاربنا السابقة تكشف لنا اننا لم نستنفد طاقتنا في العمل الإيجابي، بل بدّدنا معظمها في صراعات داخلية فانشغلنا عن التكنولوجيا بالإيديولوجيا، وعن الكفاح الحقيقي المتين والعميق بهيآت العلاقات العامة والاتصالات البهلوانية، وعن رصّ الصفوف بجدية وانضباط، إلى تجميع غوغائي بعناوين عصبوية منهمكة في نرجسيات لا قيمة لها في الصراع القائم مع العدو وانشغلنا عن البناء الهادف الحقيقي بالشعارات الرنانة في كل باب من ابواب قضايانا الحقيقية والأساسية والمرتبطة جميعا ببعضها ارتباطا عضويا..

انه كان بالإمكان ان نحقق أبدع مما كان كثيرا وهنا لا بد ان نسرع إلى الإعلان ان الفشل لم يأت نتيجة تكاثر قوة العدو وتعدد أساليبه وقوة تحالفاته مع كل اهمية ذلك في الصراع، الا ان الفشل الواقع اليوم بهذا الشكل الفاضح انما جاء نتيجة اننا تحركنا نحو أهدافنا ونحن نتحايل على الواجب بتحرك فوضوي مظهري استعراضي غابت عنه الأفكار الحية والمنهج العلمي والسلوك الملتزم.

كان بإمكاننا ان نقترب من فلسطين اكثر وان نوقف هجمة العدو الصهيوني ونحد من تقدمها، وكان بإمكاننا ان ننشئ مصانع للحديد والصلب والفولاذ والتكنولوجيا بسيطة ومتوسطة، وكان بإمكاننا ان نحقق الوفرة الغذائية والاكتفاء في المحاصيل من خلال تنشيط الزراعة والإنتاج الحيواني والتكامل بين بلداننا العربية من اجل تحقيق ذلك.. كان بإمكاننا ان نتدخل لمنع سقوط بغداد والتصدي لفوضى سورية ولفلتان اليمن.. كان بإمكاننا الضغط في المؤسسات الدولية لإنفاذ القرارات الأممية التي لها علاقة بقضايانا، وكان بإمكاننا ان ندير علاقتنا بالغرب من خلال منظومة عربية اسلامية مشتركة.. كان بإمكاننا ان نعزز أواصر بلداننا على مستويات عدة شعبيا ورسميا، اقتصاديا وتجاريا بالذات، وثقافيا وعلميا واجتماعيا.. وكان بإمكاننا ان نمنح مؤسساتنا الإقليمية والقومية زخما حقيقيا.

اجل كان بإمكاننا ان نفعل ما هو أقل دون ان نشتبك اشتباكات مخيفة مع الإدارات الغربية والأمريكية التي اصبح الخوف منها رقيبا ذاتيا على عقولنا وقلوبنا، بل واحلامنا.

اننا بحاجة إلى التحرر من مناخ الانكسار وان ننشئ مناخ المقاومة لتتولد فيه مصطلحات المقاومة والكرامة والعزة.. تولانا الله برحمته.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 26 / 582115

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع مشاركات الموقف  متابعة نشاط الموقع صالح عوض   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010