الأحد 7 كانون الأول (ديسمبر) 2014

أبعد من غزة

الأحد 7 كانون الأول (ديسمبر) 2014 par د. فايز أبو شمالة

شهدت الأيام الماضية جملة من الأخبار التي تحار لها العقول، أخبار تفرض على شعبنا الفلسطيني أن يقف وقفه جدية من مجمل النظام السياسي الفلسطيني، الذي كشف عن عبثية إدارية لا تقف حدودها عند حصار قطاع غزة، بل تتواصل المأساة حتى تصيب كل مناحي حياة الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده، لتتشابك خيوط المهانة حتى تصل إلى منطقة الأغوار ومنطقة القدس، بعد أن اقتحمت المواقع القيادية واخترقت تراكيب النفس.
الخبر الأول: تم سجن كل من بسام زكارنة رئيس نقابة العاملين بالوظيفة الحكومية، ونائبة العنبساوي بأمر من الرئيس محمود عباس، ومن ثم اعتبرت نقابة العاملين جسماً غير قانوني، وكانت النتيجة أن اضطر زكارنة إلى الترقق لعباس، ليضمن رغيف خبز أطفاله.
الخبر الثاني: أقال الرئيس محمود عباس الأستاذ أحمد زكي رئيس قسم الأخبار في فضائية فلسطين، والتهمة هي اعترض الرجل على بث فضائية فلسطين اللقاء التافه الذي أجرته فضائة عودة مع المسخ توفيق عكاشة.
الخبر الثالث: بأمر مباشر من الرئيس عباس، منع الأمين العالم للمجلس التشريعي إبراهيم خريشة من دخول المجلس التشريعي، وحاصرت قوى الأمن المبنى.
الخبر الرابع، بث تلفزيون فلسطين على الهواء مباشرة، مشادة كلامية بين عضو اللجنة المركزية لحركة فتح السيد عزام الأحمد، وبين رئيس الوزراء السيد رامي الحمد الله، تخلل المشادة تكذيب، وتفنيد لإدعاء، واتهام بالتسلط والتفرد بالحكم، وتعيين وزراء لمجرد الرغبة الشخصية.
الخبر الخامس: نقلاً عن كبير المفاوضين الدكتور صائب عريقات، الذي تمنى أن يرجع إلى الحياة المحترمة، حين قال أمام مؤسسة مسارات في رام الله:
"عندما يريد فخامة الرئيس عباس أن يذهب إلى عمان، عليه أن يطلب إذناً من مقر الارتباط العسكري الإسرائيلي في معسكر "بيت إيل" امع تحديد عدد السيارات والاشخاص المرافقين".
الخبر السادس: وقد جاء نتيجة لجملة الممارسات السابقة، إذ ورد على لسان وزير الزراعة السابق السيد وليد عساف قوله: تخلت القوات الإسرائيلية عن عشرة آلاف دونم في منطقة العين البيضا في الاغوار، وكان مطلوباً منا مئة الف شيكل لحراثتها ومن ثم زراعتها، وقد تمت مناشدة كل الجهات المعنية لتأمين المبلغ ومنها الرئاسة، لكن لا حياة لمن تنادي، الأمر الذي جعل المستوطنين، يتنبهون لها، فقاموا بحراثتها وزراعتها، وصارت أرض يهودية، لأننا بخلنا نحن الفلسطينيين «بعشرة شواكل» مقابل كل دونم.

تلك الأخبار الفلسطينية التي وردت لا علاقة لها بحركة حماس، ولا علاقة لها بالمقاومة، ولكنها تؤكد أن ما يجري في الأراضي المحتلة مترابط الأهداف، وله تأثيره السلبي على الوفاء للوطن، وله انعكاساته المريرة على الانتماء لهذا التراب، وهذا ما يفرض على كل الشعب الفلسطيني أن يهتف بصوت واحد: لا لدكتاتورية الفرد، لا للتفرد بالقرار السياسي والإدراي، لا للإقصاء الوظيفي، لا للاستخفاف بقضايا الشعب المصيرية.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 4 / 566684

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع مشاركات الموقف  متابعة نشاط الموقع فايز ابو شمالة   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010