الصفحة الأساسية > المفكرة > المقالات > مصطفى اللداوي > مصطفى اللداوي

مصطفى اللداوي

كاتب وسياسي فلسطيني

مقالات هذا القسم


غزة في حاجةٍ إلى غيرِ الدواءِ والغذاءِ (مصطفى اللداوي)

السبت 19 أيار (مايو) 2018

شكراً لمن انتصر للفلسطينيين ولأهل غزة، وانبرى لمساعدتهم وهب لنجدتهم، ووقف إلى جانبهم ولم يناصر عليهم عدوهم، ولم يطعنهم بالخنجر في ظهرهم، إذ النصرة لا تكون بكسرة خبز وشربة ماء، ولا بوعدٍ بتسهيل و ببضعة دنانير، إنما تكون النصرة بوقفة عزٍ وكلمة شرفٍ، فأهل فلسطين أحرارٌ أشرافٌ، نبلاءٌ أصلاءٌ، أهل شجاعةٍ وشهامة، وفيهم أنفةٌ وفروسية



القدسُ لا يشطبُها قرارٌ ولا ينقلُ ملكيتَها تاجرٌ (مصطفى اللداوي)

السبت 10 آذار (مارس) 2018 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

إذ أن همه الأساس أن يرضى عنه الإسرائيليون، وأن يؤيد سياسته يهودُ أمريكا، وأن يدعم توجهاته اليمين المسيحي المتطرف الذي ينتمي إليه، ويتبع منهجه ويطبق أفكاره ويؤمن بمعتقداته التي تقوم على دعم إسرائيل بالمطلق، وضمان أمنها إلى الأبد، ورعايتها مدى الحياة، إذ أنها جزءٌ من عقيدتهم، وأساسٌ في مشروعهم، وشريكٌ في مخططاتهم



كَنَائِسُ القُدسِ تُقَاوِمُ وأَوقَافُهَا تُهُوَّدُ (مصطفى اللداوي)

السبت 3 آذار (مارس) 2018 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

لا يبدو أن الإجراءات الإسرائيلية بحق كنيسة القيامة وأوقاف الكنيسة المسيحية في القدس إجراءاً عادياً، أو أنها قوانين بلدية مرعية الإجراء بحق جميع المرافق والعقارات في مدينة القدس، بل هي إجراءاتٌ تعسفيةٌ مقصودة، ومساعي متعمدة لإرهاق الكنيسة مالياً وكسر ظهرها مادياً، ودفعها للقبول بمحاولات بيع ممتلكاتها والتنازل عن عقاراتها لتسديد ما عليها من مستحقاتٍ تدعيها



يا عقلاء فتح أخرسوا عزام الأحمد (مصطفى اللداوي)

الجمعة 23 شباط (فبراير) 2018 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

إخواني في حركة فتح العظيمة التي أجلُ وأُكبر، وأعظِمُ عملها وأحترم تاريخها، وأستبشر بها خيراً، وأتوقع من جهودها النفع الكبير والمصلحة الوطنية الأسمى، والتي لها تاريخٌ مشرف وعندها صفحاتٌ ناصعة، إن هذا الرجل يسئ إليكم قبل أن يسئ إلى أهل غزة، ويعرضكم للنقد والإدانة



المؤتمر القومي الإسلامي ضحية المرحلة وصريع الأزمة (مصطفى اللداوي)

الجمعة 24 تشرين الثاني (نوفمبر) 2017 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

مضى على المؤتمر القومي الإسلامي الذي تأسس في بيروت في العام 1994 ثلاثةٌ وعشرون عاماً، وما زال منطلقاً حتى اليوم، إذ عقد في العاصمة اللبنانية دورته العاشرة، وقد أريد له عند تأسيسه أن يكون رافعةً عربيةً ثقافيةً وحضاريةً وإنسانيةً، تنهض بالعلاقة بين القوميين والإسلاميين العرب



معبر رفح اختبار المصالحة وامتحان السلطة (مصطفى اللداوي)

السبت 18 تشرين الثاني (نوفمبر) 2017 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

بفارغ الصبر وشديد القلق ينتظر سكان قطاع غزة، المحاصرون والعالقون، والغائبون والمقيمون، والمراقبون والمتابعون، وربما الإسرائيليون والأوروبيون والمراقبون الدوليون، يوم غدٍ السبت الموعود، الذي يفتح فيه معبر رفح الحدودي بين مصر وقطاع غزة لأولِ مرةٍ بعد اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس



بلفور وعدٌ باطلٌ وزوال إسرائيل يقينٌ قاطعٌ (مصطفى اللداوي)

الجمعة 10 تشرين الثاني (نوفمبر) 2017 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

يخطئ من يظن أن مرور مائة عامٍ على وعد بلفور المشؤوم، الذي صدر في ظل ضعف العرب وفقدانهم لاستقلالهم، وانشغال المسلمين وغياب سيادتهم، وخضوعهم للاستعمار الأوروبي والانتداب الدولي، وخديعتهم والتضليل بهم، بعد سقوط دولة خلافتهم وانهيار امبراطوريتهم



فتحي الشقاقي اسم لا يغيب وشهيدٌ لا يموت (مصطفى اللداوي)

الجمعة 3 تشرين الثاني (نوفمبر) 2017 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

كأنه ما زال حاضراً بيننا لم يغب، ساكناً فينا ولم يرحل، متحركاً معنا ولم يقعد، سابقاً لنا ولم يتعب، ومتقدماً علينا ولم يتأخر، يرى أفضل مما نرى، ويفكر أحسن منا، ويتطلع لما فيه خيرنا، ويعمل لما يحقق مصالحنا ويحفظ حقوقنا، ويعلو صوته محذراً، ويسيل قلمه منبهاً، ويتوعد المفرطين مهدداً



معركة الأقصى سبرٌ للقوة واكتشافٌ للذات (مصطفى اللداوي)

الجمعة 4 آب (أغسطس) 2017 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

معركة بوابات الأقصى التي أشعل العدو فتيلها وفجر بركانها بقراراته العنصرية الطائشة، وسياساته العدوانية الغاشمة، لم تكن معركةً عاديةً كتلك التي خاضها الفلسطينيون مراراً مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي، فهي لا تشبه غيرها ولا تقارن بسابقاتها، ويدرك العدو قبل الفلسطينيين أنها معركة مختلفة، إذ ما توقع نتائجها



حقُ الفلسطينيين في مفاوضاتٍ علنيةٍ وحواراتٍ شفافةٍ (مصطفى اللداوي)

الجمعة 14 تموز (يوليو) 2017 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

لا يجوز خداع الشعب أو حجب الحقيقة عنه، أو تجميل واقعه وتزيين حالته بصورٍ خيالية مختلقة تخالف الواقع وتتنافى مع الحقيقة، إذ في هذا خيانة وخديعة، وتزييف باطلٌ وتمريرٌ فاسدٌ، والشعب لا يقبل أن يخدع ولا يسكت عمن يخونه ويغدر به، كما أن الرائد لا يكذب أهله ولا يخون شعبه.



الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 14802

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المفكرة  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مصطفى اللداوي   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للموقف- تشرين ثاني -2010