الجمعة 16 تشرين الأول (أكتوبر) 2015

ترسانة السكين....

الجمعة 16 تشرين الأول (أكتوبر) 2015 par رئيس التحرير

دخلت انتفاضة الشباب الفلسطيني أسبوعها الثالث اليوم مع إعلان الفصائل الفلسطينية تباعاً عن يوم الغضب لدعم الانتفاضة وتجذيرها وإسنادها وإعطائها دفعة جديدة، الأمر الذي يمثّل تحقق شرطها الثاني من الشروط الثلاثة التي طلبتها الانتفاضة من شعبها حتى تحقق هدفها الغالي الذي أعلنت عنه، لقد تحقق الشرط الأول مع الأسبوع الثاني عندما تلاحمت مناطق الجغرافيا الفلسطينية بنسيجها الوطني في توقيت متناغم شهدتها فلسطين السليبة وشتات فلسطين الواسع، وأدرك العدو أنه يواجه حرباً لا مجرّد انتفاضة عابرة عبّر عن هذه الحقيقة عدد من سياسيي مؤسساته المصطنعة فوق جسد فلسطين السليبة، هذا لسان يعالون وديختر وجوقة العصابة الصهيونية هناك،إنها الحرب إذن ولتكن...

مع الاسبوع الثالث يتحقق الشرط الثاني من طلب الانتفاضة في اندماج فصائل المقاومة وبدء انخراطها التام في غعاليات الانتفاضة الشبابية المباركة، إنه الهدف الذي صاغته الانتفاضة في جملة بسيطة ومثقلة بالمعاني في آن، «ننتفض حتى يندحر العدو .....»، إذا هذا هو الشعار الذي تريده« انتفاضة التحرير» والتي أرتنا المشهد الأول تحت عنوان «انتفاضة القدس الثانية»، ولعل انتظار الشرط الأخير هي مسألة وقت لا أكثر، فشرطها الأخير الذي طلبته «هو وقف التنسيق الأمني» مع العدو فوراً وإطلاق سراح كافة معتقلي الانتماء السياسي في الضفة وغزة، وهو برسم هذه السلطة التي أراد لها العدو من أوسلو أن تكون سكيناً في ظهر شعبها أو سكيناً على عنق مقاومته، ومن حق شعبنا أن يطلب بيد من فولاذ تنفيذ هذا الشرط فوراً.

الانتفاضة أجابت على أسئلة كثيرة في ملصق بسيط نشرته صفحات الحراكات الشبابية الشعبية والتي مثّلت نواة قوى الانتفاضة التي بدأت اليوم بالتعاظم والتلاقي، قالت هدفها وعبّرت عن تركيبتها، وشرحت آليات عملها، وفسّرت استراتجيتها وتكتيكاتها الآنية، ثم رسملت شعارها بالدم ، لم تنتظر ازدحام الفضائيات والصحف بالتساؤلات والتحليلات، ولم تتأخر في وضع أنوية الاجابات الصلبة غير القابلة للذوبان، لكنها أمسكت عن الذي أقلق الكثيرين في محاولة الامساك بما أسماه أحد الصحفيين الفلسطينيين بك«ابينت الانتفاضة» وهو توصيف ممجوج مع أنه مفهوم الفذلكة والحذق في نحته، فقيادة الانتفاضة في الشارع والميدان وفي كل ضمير فلسطيني حيّ، وهي تركت الحدث والإنجاز ليعبّر عن نفسه، فهذه المرة ليست مسألة بروزة ولا مسألة مفاوضات تساق ثمار الانتفاضة لها، ببساطة لانها قالت «من غير قيد أو شرط.»..

في الجانب الصهيوني حقٌّت الانتفاضة الرعب الصهيوني بصورة لا تقبل الشكل وصنعت منع التجوال في كل جغرافيا فلسطين السليبة عام 48 وأصبح رعب الكيان متوالداً حتى مع هواجسه الداخلية بصورة لافتة، فالضابط الصهيوني الذي أطلق الرصاص لظنه خيال فدائي فلسطيني في قطار لم يكن حالة شاذة داخل الكيان ولن يبقى كذلك، والعدو الذي هبطت لديه اشغالات وسائل نقله ومنشآت الفنادق والمطاعم والأسواق لديه بأكثر من النصف بقليل، يعرف اليوم أنها انتفاضة ليست كالمعتاد، هذا العدو أصبح يعيش لحظات اقتناعه بأنه مهزوم وراحل قطعا لا محالة من داخل نسيجه المهزوز الذي أصبح يحتاج فيه الشرقيون او ما يسمون بالسفراديم ارتداء ما يميزهم حتى لا يقنصهم الغربيون أو الشكناز.

الانتفاضة اليوم صدقت في واحدة من أهم لحظات الاختبار عندما أثبتت أن هذا العدو الذي قال وردّد دائما أن القدس السليبة هي« عاصمته الموحدة الابدية» ، ها هو يفصل ربعها بالمكعبات الاسمنتية ويقترح اعطاءها للشعب الفلسطيني كعاصمة له، ببساطة أثبتت الانتفاضة أن هذا العدو أوهن من بيت العنكبوت وهو مجرّد بالون منفوخ من عنجهية وغطرسة، استطاع دبوس الانتفاضة أن ينفّس غروره وصلفه، تماما كما كان شارون المجرم قد قال يوما أن نتساريم تساوي تل أبيب وتحت ضربات المقاومة خرج منها ذليلا مدحورا، الانتفاضة لم تطعن فقط شعار العدو في القدس بل طعنت اقتصاده وجبروته هناك ومشروع هوسه بالتهويد وطحن الأقصى، وهي ستتابع دورانها لتطحن معه بقية شعارات حكومة الصهاينة في الضفة المحتلة، الانتفاضة حاصرت كيان العدو نفسيا وعقليا قبل أن تحاصرهم ماديا، وجملة أحد المغردين حول سكين الانتفاضة الذي أرعب الصهاينة ولم ترعبها تراسانات العرب صحيحة لأن للانتفاضة ترسانة السكين وغيره مما تخفيه حتى وقته المناسبـ، لا زلنا في الأسبوع الثالث...


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 281 / 575128

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع رأي الموقف  متابعة نشاط الموقع رئيس التحرير   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010