الأحد 30 كانون الأول (ديسمبر) 2012

دولة الجنرال يادلين الفلسطينية !

الأحد 30 كانون الأول (ديسمبر) 2012 par عبداللطيف مهنا

أقل من شهر ويهل الثاني والعشرون من كانون الثاني/ ينايرمن عامنا المقترب ، الصهاينة على موعدٍ مع إنتخابات الكنيست ، تحالف حزبي "الليكود" و"إسرائيل بيتنا" ، أو قل نتنياهو- ليبرمان ، يشحذ سكين التهويد بإعلاناته المتلاحقة الكاشفة عن مستجد عملياته ، ويلوِّح ما استطاع بالأخطار المحدقة ، الخطر النووي الإيراني ، صواريخ المقاومتين اللبنانية والفلسطينية ، و"الإرهاب" ... إنها رأس قائمة الإمور التي إما يجمع عليها تجمُّعهم الإستعماري وبالتالي هى جالبة لأصوات مقترعيه ، أوفزَّاعات الأخطار التي توحِّد صفوفه خلف هذا الثنائي المتحالف . إختصر نتنياهو ماتقدم عندما قدَّم نفسه لناخبيه واعداً إياهم بتعزيز التهويد ومواجهة التهديد ... فيما يتعلق بالتهويد قال لهم : "بعون الله سنواصل العيش والبناء في القدس التي ستبقى دوماً غير قابلة للتقسيم وتحت السيادة الإسرائيلية " . أما عن التهديد ، فقال : "قبل كل شيىء علينا وقف البرنامج النووي الإيراني ، والوقت يمر .هذه مهمتي الأولى كرئيس للوزراء" ... وقرن القول بالعمل مجتمعاً برؤساء بلديات المستعمرات من حزبه مؤكداً دعمه لهم والتزامه مطالبهم ، كما تمت الموافقة على بناء 1200 وحدة سكنية في مستعمرة "جيلو" ، بالتوازي مع إخطاراتٍ جديدةٍ بهدم منازل فلسطينية في خربة الرأس غربي بلدة إذنا الواقعة جنوبي الخليل ، وأخرى بهدم منازل خلال ثلاثين يوماً في حي البستان المقدسي المحاذي جنوباً للمسجد الأقصى .

بضاعة نتنياهو- ليبرمان رائجة إنتخابياً ، ولامن أحدٍ يشك في فوزٍ محققٍ لتحالفهما أوعودتهما الى سدة الحكم وممارستهما لذات السياسة المدعَّمة بأغلبيةٍ مؤتلفةٍ بسهولةٍ مع من يقعون على يمينها في الكنيست الموعود .

هناك بعض مايزعج الصهاينة لكنه حقاً لايقلقهم كثيراً لإدراكهم لحدوده ، ومرد إنزعاجهم ماكنا قد قلناه سابقاً وهو عدم إعتيادهم على مثله ، وهو في كل الأحوال لن يؤثرعلى إنتخاباتهم ونتائجها ، ولاكثيراًعلى حسابات امثال نتنياهو- ليبرمان ، وقد يُتخذ منه فرصةً توظَّف للتكامل مع وقائع التهويد ومحصلة الإنتخابات لصالح إستكمال ذات الهدف المشترك المعلن للطرفين الأوروبي والصهيوني ، والمختلف قليلاً على إخراجه ، وهو تصفية القضية الفلسطينية وفق الرؤية الصهيونية ، وهذا ماسنبيِّنه لاحقاً ... إنها ردود الأفعال الأوروبية المتفاوتة في تعبيرها عن عدم رضاها أو شجبها للإندفاعة التهويدية الجارية ... هذه التي كنا قد فندناها سابقاً ووصفناها ولازلنا بالمنافقة ، وقلنا أيضاً أن كلا الطرفين ، الأوروبي والصهيوني ، وكل لأسبابه ،والتي كنا أيضاً قد بيَّناها في حينه ، يبالغان في تصويرها وتضخيمها للإيهام بجديتها ، لدرجة أن هناك من الصهاينة من يحذِّر من ذهاب الأوروبيين لفرض تسوية ما من دون التوافق معهم عليها ، أولاتنسجم كلياً مع رؤيتهم هم للإجهاز على القضية الفلسطينية . بل ومنهم من شجب تعنت نتنياهو الفج الذي يظهره "مستخفاً بالعالم" ، ومن عبَّر عن قلقه من أن مثل هذا التعنُّت قد يقود الكيان إلى كارثة ، بل حتى تم تسريب لتقريرٍ للخارجية يحذِّر من إحتمالات إقدام الأوروبيين على الخطوة التسووية االمشار اليها!

لعل الجنرال عاموس يادلين ، رئيس شعبة الإستخبارات العسكرية السابق ، ورئيس مركز "دراسات الأمن القومي" راهناً ، خير من يلخِّص لنا كنه وحدود هذا القلق مقترحاً علاجاً له يتكامل جوهراً ، كما أسلفنا ، مع سياسات نتنياهو ويغطيها ولايتناقض مع مراميها ... كيف ؟!

يقول الجنرال ناصحاً ومحذِّراً ، علينا المبادرة لإنشاء دولة فلسطينية ، "وإلا فإننا سوف نخسر العالم" . أما دولته هذه التي يقترحها حتى لايخسر العالم فيمكن فهم كنهها من قوله "إن الإستراتيجية التي طورها جيراننا ولم يقل لنا من هم هؤلاء ومتى هم حقاً طوَّروا! هى عدم التوصل إلى سلام مع إسرائيل ، لذلك ينبغي عليها أن تأخذ مصيرها بيدها من دون التعلق بموافقة الفلسطينيين " ... وعليه ، يكمل: "أنا أوصي بأن تضع إسرائيل في العام 2013 إقتراحي كلنتون وأولمرت على الطاولة" ... وما الهدف عنده من وضعهما ، وهما المعروفان ، غير العودة من جديد لحكاية إبريق الزيت التفاوضية إياها ، بينما سيل التهويد الجارف يأخذ مجراه المخطط له للإستكمال والإكمال على القضية وإنهاء الصراع وفق المشيئة الصهيونية ؟!

الجنرال الصهيوني يكفينا مشقة التساؤل ، عندما يجيب ، "للأسف الفلسطينيون سوف يرفضونهما يعني المُقترحين ، ولكن ذلك سيعيد لنا المشروعية التي خسرناها . ينبغي لنا أن نخلق دولة يهودية ديموقراطية في الحدود التي رسمناها لأنفسنا" !!!

... بعد انتخاباتهم المقتربة ، وعلى ضوء تمسك رام الله بأولوية خيارهاالتسووي وفق مذهب "المفاوضات حياة" ، إنتظروا عودةً قادمة لذات الوهم الذي لفت كارثيته القضية على مدى عقدين تصفويين مرا يراد اليوم تمديدهما ...


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 11 / 574454

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010