الخميس 12 كانون الأول (ديسمبر) 2013

التقرير الأسبوعي لمراكز الأبحاث الاميركية

الخميس 12 كانون الأول (ديسمبر) 2013

 المقدمة:

اتجهت انظار مراكز الابحاث شرقا الى الصين عقب اعلانها “منطقة دفاع جوي” تخضع لسيطرتها الاحادية، مقابل تراجع اولوية الاهتمام بالملف الايراني وسورية وقضايا اخرى.
سيخصص قسم التحليل جهود البحث الى التحولات التي طرأت على آلية تصةيت وهوية واهتمام “اليهود الاميركيين،” واقترانها بتوتر العلاقات الثنائية بين الرئيس اوباما وبنيامين نتنياهو، وتداعياتها على توجهات الجالية اليهودية في اميركا؛ ورصد بعض المؤشرات الهامة التي تدل على اقلاع نسبي ليهود اميركا عن دعم المواقف المتشددة والانفتاح على المؤثرات الجيوستراتيجية في المنطقة، مقابل تنامي دعم شريحة اميركية اخرى للسياسات “الاسرائيلية” بشكل اعمى، مجموعة الانجيليين المسيحيين وجلهم من البيض وتتقاطع مصالحهم مع خطاب اللوبي “الاسرائيلي” في معاداة العرب والمسلمين.

 ملخص دراسات ونشاطات مراكز الابحاث

  • شؤون التجسس مجددا

اعرب معهد كاتو عن قلقه من سلسلة التطورات الاخيرة التي افادت بتتبع وكالة الأمن القومي زهاء 5 مليارات هاتف شخصي محمول يوميا، اضافة لتفاصيل اخرى تتعلق بجهودها في التجسس على استراليا، حليفتها الوفية. واوضح ان جهود الحكومة الاميركية “لتقنين وتوسيع نطاق نشاطات التجسس بالنفاذ عبر قرارات قضائية سرية .. (يضاف) الى البرامج الاخرى القائمة التي تتيح للوكالة الاستمرار باعمال التجسس دون ضوابط او قيود او اسانيد قضائية تبر ذلك.”

  • مصر
    مسودة الدستور المصري اثارت اهتمام معهد كارنيغي الذي اعرب عن اعتقاده بأن “الرابحين الاساسيين من مسودة الدستور المصري هي المؤسسات الحكومية التي تضافرت جهودها للاطاحة (بالرئيس محمد) مرسي.” واوضح ان المسودة “تكرس استقلالية المؤسسة العسكرية .. والتي لن تعامل بعد الآن كعنصر من مكونات الجهاز التنفيذي بل كجهاز قائم بذاته. ولعل اهم تغيير طرأ هو اشتراط موافقة القوات المسلحة على تعيين وزير للدفاع للولايتين الرئاسيتين المقبلتين.”
    سورية
    يقلل معهد واشنطن من قوة ونفوذ القوى الاسلامية في المعارضة السورية قائلا “الجبهة الاسلامية لا تشكل قوة جهادية عاملة عابرة للحدود، كما انها ليست مجموعة تم ادراجها اميركيا في خانة المنظمات الارهابية .. بل ينبغي توخي الحذر حين التعاطي معها سيما وانها ترفض المشاركة في مؤتمر جنيف-2، كما ترفض النظام الديموقراطي وحقوق الاقليات.” واستطرد بالقول ان حلفاء الولايات المتحدة في الخليج “قد يقدمون على توفير الدعم لها بصرف النظر” عن تحفظات الولايات المتحدة “مما قد يعقد رغبة ادارة الرئيس اوباما في عقد جنيف-2 واحلال السلام في سورية.”
  • ايران

حذر مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية من تداعيات اهمال برامج تخصيب اليورانيوم في الولايات المتحدة، في غمرة انشغالها ببرنامج التخصيب الايراني. وقال ان اغلاق مجمع ولاية كنتاكي “مطلع السنة الحالية قد حرم الولايات المتحدة من معامل وطنية تستخدم التقنية الاميركية الأصلية لتخصيب اليورانيوم ..” سيما مع تضاؤل مخزون اليورانيوم المخصب ومنتجاته الاخرى، مادة تريتيوم. وحث اصحاب القرار السياسي اطلاق الجهود “لنشر الجيل المتطور من التقنية الاميركية .. لتلبية الاحتياجات المقبلة من هذه المادة الاستراتيجية.”

  • الانسحاب الاميركي من افغانستان

مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية قلق من بقاء قوات عسكرية اميركية في افغانستان دون توفير الارضية المناسبة لتبرير ذلك مستدركا ان “تلك المخاوف قد تختفي من التداول في حال اقدام ادارة الرئيس اوباما على توفير خططا واضحة فاعلة .. سيما وان ما يتوفر راهنا لا يلبي الحد الادنى من مواصفات التخطيط النموذجي الذي رافق ازمة برنامج الرعاية الصحية الشامل.”

 الاستراتجية الاميركية في آسيا

اشار معهد المشروع الاميركي الى عدم تضرر “المهام العسكرية جراء تقليص الموارد تلقائيا .. مع ادراك الادارة الاميركية تنامي المتطلبات العملياتية في منطقة الشرق الاوسط في ظل مناخ عقد متعب من تبعات الحروب.” ولفت النظر الى ان الاستراتيجية الجديدة “بالاستدارة نحو الشرق لم تؤتِ أكلها بعد – والتي تقف الصين لها بمرصاد التحدي في عموم المنطقة، مما يدل على الفجوة القائمة بين خطاب الادارة السياسي والحقائق العسكرية،” التي استدعت “سلاح البحرية الاميركي الاندفاع لتحويل وجهة بعض القطع البحرية وسحبها من مهام الاغاثة في الفيليبين للقيام بمهام الحراسة في مياه البحر الجنوبي وبحر الصين الشرقي كخطوة رد على استفزازات الصين باعلانها منطقة دفاع جوي فوق اجواء الجزر المتنازع عليها مع اليابان.”

 التحليل:

على نتنياهو ان يقلق أكثر ...

  • تحولات الصوت اليهودي في اميركا

ابتزاز اللوبي “الاسرائيلي” للساسة والسياسيين الاميركيين امر مسلم به، بل يذهب الى مديات مهينة في بعض المحطات. السيناتور اليهودي عن الحزب الديموقراطي شاك شومر، يتقدم كنصل السهم محاولات تخريب الاتفتاح الاميركي على ايران، ثمرة للمتغيرات الدولية ومساعي اميركا تقليص خسائرها الكونية، من موقعه المؤثر وبالغ الأهمية في عضويته بلجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ ونفوذه الوسع في اوساط الجالية اليهودية. ثمة من ينكر ذاك الواقع والتحولات بالتزامن مع صعود قوى اقليمية، وتنامي قلقلها لا سيما دول الخليج العربي، التي فرضتها “استدارة” الاستراتيجية الاميركية الكونية بعيدا عن سياسة القطب الاوحد والاملاءات السياسية السابقة.
التهويل من قدرات ايران المتنامية اضحى “العفريت” الذي يؤرق القوى الاقليمية، سيما وان الكيان الصهيوني يدرك بدقة انشغال سورية في محنتها الداخلية، ومصر تشهد ايضا تحولات جارية تعيق قدرتهما معا على التحدي الفعال للهيمنة “الاسرائيلية” في المدى المنظور، بصرف النظر عن برود الالتزام باتفاقيات كامب ديفيد. ايران بالنسبة “لاسرائيل” هي العدو الماثل، عززها تصريحات متتالية لبعض اركان الاسرة السعودية بذات المضمون.

  • تصدعات في مسلمات سابقة

يدرك قادة “اسرائيل” وجهة التحولات الداخلية في الساحة الاميركية، وما تشكله من زعزعة الاعتماد والاستناد التلقائي على دعم لا محدود، شعبيا ومؤسسات حكومية. وبرز في الآونة الاخيرة بعض الامتعاض العلني داخل صفوف الجالية اليهودية نتيجة “استعداء وتحدي” بنيامين نتنياهو الادارة الاميركية بعيدا عن الكياسة الديبلوماسية وتنكرا لدور التابع للاستراتيجية الاميركية في الاقليم، كما يعتقد البعض. وقد اصاب الفرضية والمسلمات السابقة بعض الاهتزاز، سيما وان اصطفاف ودعم الجالية اليهودية والحزب الديموقراطي للسياسة “الاسرائيلية” بدى عليها بعض التصدع، ولا نقول نهائي.
ادرك الرئيس اوباما مبكرا ان المضي في ابرام اتفاق “مؤقت” مع ايران سيسبب له متاعب داخلية، بعضها من تيارات داخل الحزب الديموقراطي جنبا الى جنب مع معسكر الحرب والمحافظين الجدد، وما يمثلونه من مصالح ونفوذ. اللافت ان الاتفاق المؤقت لم يثر ردة فعل معارضة شاملة ومنظمة داخل اوساط الجالية اليهودية، كما درجت العادة، بل شكل فالقا لشق معارضتها على الرغم من رفض نتنياهو وحكومته للاتفاق جملة وتفصيلا.
اضحى الاستخفاف والاحتقار المتبادل بين الرئيس اوباما ونتنياهو مادة دسمة للصحافيين ومتابعين الشأن العام، والتي برزت على الملأ منذ بضع سنوات في احدى زيارات بنيامين نتنياهو لواشنطن، رافقها رصد بعض المراقبين مغادرة اوباما لقاءه المقرر مع نتنياهو والانصراف لتناول الطعام مع عائلته، بغض النظر عن دقة الرواية، الا انه ينطوي عليها مؤشرات ستطبع علاقتهما المضطربة لاحقا. بعد بضعة اشهر على تلك الحادثة، “ثأر نتنياهو” بوقاحة فاقعة بازداء النصح لاوباما في لقاء صحافي مشترك بالبيت الابيض مذكرا مضيفه بسياسة “اسرائيل” الثابتة حول الاستمرار ببناء المستوطنات وان “عمق اسرائيل قبل عام 1967 لم يتعدى 9 أميال (14.5 كلم) والتي لم تكن حدودا لارساء السلام، بل لشن حروب متتالية.”
وتدنت العلاقة الثنائية مجددا في اواخر عام 2011 حينما نقل عن الرئيس الفرنسي السابق، نيكولا ساركوزي، قوله لاوباما “لا استطيع استساغة نتنياهو؛ فهو كذاب ومراوغ،” ورد اوباما عليه بالقول “انا مضطر للتعامل معه بوتيرة اكبر مما كان عليك القيام به.”
انتقاد قادة “اسرائيل” لا يعني خسارة تلقائية في الانتخابات الاميركية
في ازمنة سابقة، كان نقد زعيم “اسرائيلي” علنا كفيل بترك تداعيات سياسية على مستقبل الرئيس الاميركي وخسارته لجولة الانتخابات المقبلة. اما الرئيس اوباما فقد فاز بولاية رئاسية ثانية بجدارة امام مرشح عن الحزب الجمهوري، ميت رومني، تربطه صداقة شخصية متينة بنتنياهو. وتفوق اوباما على رومني آنئذ بالفوز باصوات الولايات التي تقطنها جاليات يهودية كبرى: نيويورك، فلوريدا وبنسلفانيا.
يجدر التوقف امام ظاهرة انتقاد اوباما لبنيامين نتنياهو والفوز باغلبية الاصوات اليهودية في آن معا.
عدة عوامل تتحكم بذلك ذات ابعاد سياسية واجتماعية، لعل اهمها التحولات التي أثرت على اصوات الناخبين اليهود والجالية اليهودية بشكل أعم. من المفارقة ان الناخبين المؤيدين “لاسرائيل” يتواجدون بكثافة داخل اوساط الكنائس الانجيلية في الولايات الجنوبية تحديدا الاشد انحيازا “لاسرائيل” مما قد يجده المرء داخل مراكز التجمع والتعبد اليهودية – كما اشار عدد من استطلاعات الرأي في رصد تلك الظاهرة، ابرزها معهد “بيو” الذي افاد ان تطورا ما طرأ على مشاعر “اليهودي الاميركي العادي .. باستثناء اليهود الارثوذكس” من مختلف قضايا الشرق الاوسط.
ومضى الاستطلاع بالقول ان اليهودي الاميركي يعاني ازمة هوية “يهوديته،” واضحى منخرطا في البوتقة الاميريكية بصورة اكبر من انتمائه كيهودي. واضاف استطلاع “بيو” ان نحو 71% من اليهود من غير الارثوذوكس يتزاوجون باقران من غير اليهود، وزهاء 65% منهم لا يلتزمون بالشعائر اليهودية وارتياد الكنس؛ مما يؤشر على تباين واضح في “دعمهم الاعمى لاسرائيل.”
وفيما يتعلق بآراء اليهود الاميركيين من “اسرائيل،” افاد “بيو” ان نحو 61% من اليهود يعتقدون بفعالية حل الدولتين “تعيشان بسلام جنبا الى جنب،” بينما اعرب نحو 54% من اليهود عن اعتقادهم بثبات معدلات الدعم “لاسرائيل” كدولة يهودية؛ وانتقاد زهاء 31% منهم الولايات المتحدة لما يعتقدونه بفتور دعمها “لاسرائيل.” الارقام المشار اليها تشكل صدمة للمشاعر السابقة طيلة عقود متتالية “بالدعم الاعمى واللامحدود لاسرائيل،” والتي شهدت اشبه ما يكون بالتماهي بين السياسات “الاسرائيلية” وتوجهات الغالبية الساحقة من اليهود الاميركيين، والذي من بين مزاياه واعتباراته تحدر غالبية اليهود في اميركا من اصول اوروبية، اواسط وشرق اوروبا بالتحديد، على غرار معظم المستعمرين اليهود في فلسطين المحتلة. يذكر ان عددا لا باس به من يهود اوروبا هاجر الى فلسطين بهدف استعمارها منذ نهاية القرن الثامن عشر، اتوا من اراضي الامبراطورية الروسية القيصرية.
من ضمن العوامل التي ادت الى بعض التحولات الكبرى في العقدين الماضيين تباعد الفجوة بين اليهود السفارديم، الآتين من البلدان العربية، واليهود الاشكناز المهاجرين من دول اوروبية واميركية، وتشدد الاراء في المعسكرين. فالمسألة الدينية والتفسير اللغوي لها ومواكبتها مع متطلبات العصر ساهمت في اتساع الهوة بين الطرفين. فاليهودي الاميركي جنح بعيدا عن الالتزام الثابت بالتقاليد اليهودية القائمة على الانعزال والتشدد، مقابل تزمت وتشدد قادة “اسرائيل” وتمسكهم بحرفية النصوص الدينية. استطلاع معهد “بيو” افاد ان ميل اليهود الاميركيين نحو عدم الايمان والتشكيك بوجود بالخالق بلغ نحو ثلاثة اضعاف ازاء الفرد الاميركي العادي من المسألة عينها.

  • أثر السرديات التوراتية والاسقاطات الدينية

ثبات نفوذ المتشددين المتدينين من اليهود في الحكومات “الاسرائيلية” المتعاقبة اسهم في ابتعاد العلمانيين من اليهود الاميركيين عن السرديات التوراتية الكلاسيكية، ربما بفضل اسهامات المؤرخ شلومو ساند في كتابه “اختراع الشعب اليهودي،” (اصدار 2010) وكتاباته اللاحقة بذات المغزى ولماذ لم يعد يشعر بيهوديته، سبقه العلماني “اسرائيل شاحاك” في كتاباته الناقدة للاساطير اليهودية وخرافتها؛ وكذلك روجيه غارودي في كراسه “الاساطير المؤسسة للسياسة الاسرائيلية؛”وتوكيدا على مقولة كارل ماركس في اسهامه “حول المسألة اليهودية،” 1843 ، نقتطف اشهر ما ورد فيه: “لا يجب أن نبحث عن سر اليهودي في دينه، بل فلنبحث عن سر الدين في اليهودي الواقعي ... ما هو الأساس العملي لليهودية؟ المصلحة العملية والمنفعة الشخصية...،” ويضيف الكراس: “المال هو إله إسرائيل المطماع... هذا هو الإله الحقيقي لليهود... وقومية اليهودي الوهمية هي قومية التاجر، قومية رجل المال.”

تيار اليهود العلمانيين اقترب اكثر من سياسة مرنة تبناها بعض اقطاب الحزب الديموقراطي حول مسائل الشرق الاوسط، التي لا تبتعد عن جوهر السياسة الاميركية الثابة واولويتها في حماية “اسرائيل،” واثمر تنظيم مواز للوبي “اسرائيلي” تحت مظلة “جي ستريت،” يدين بالولاء “لاسرائيل،” ويحبذ انتهاج توجهات اكثر حرفية من المتشددين، وفاز بدعم اوساط يهودية معتبرة.

  • التحول اليهودي نحو الحزب الجمهوري

من خصائص الحزب الديموقراطي ان تراثه التاريخي يضعه في سياق متسامح وعلماني اكبر مقارنة مع خصمه الحزب الجمهوري – مع التأكيد ان الحزبين يتنافسان على تمثيل مصالح ذات الطبقة الرأسمالية بحماس منقطع النظير. ورأى البعض في امتعاض مندوبي مؤتمر الحزب الديموقراطي، 2012 لاعادة ترشيح الرئيس اوباما، من محاولة الزام المؤتمر بنقل السفارة الاميركية من مقرها في تل ابيب الى القدس مؤشرا على نفاذ صبر القاعدة الحزبية من سيطرة الخطاب الموالي “لاسرائيل،” وابتعادا عن روحية انفتاح الحزب – مقارنة بنقيض ذلك داخل اروقة المؤتمر العام للحزب الجمهوري الذي انعقد في فترة زمنية قريبة.
التقرب من كنه المستويات الحالية المؤيدة “لاسرائيل” تشير الى انها تجد ارضيتها الخصبة بين اوساط اليهود الارثوذوكس، لاسباب عقائدية واساطير تلمودية – والذين ربما يميلون الى دعم الحزب الجمهوري بوضوح اكبر؛ وكذلك بين الانجيليين من المسيحيين البروتوستانت الذين يمثلون حجر الرحى في دعم “اسرائيل” على الساحة الاميركية.

وقد دلت احصائيات معهد “بيو” على توفر نسبة دعم من بين البيض الانجيليين تمثل “ضعف مثيلتها بين اوساط اليهود،” 82% مقابل 40%، سيما لناحية الاعتقاد بأن “الرب منح الارض لاسرائيل.” ويضيف “بيو” ان تلك الارقام تدل ايضا على تدني نسبة الايمان بالخالق بين اوساط اليهود 72%، مقارنة مع ايمان كافة الانجيليين تقريبا بوجود الخالق. واردف المعهد انه فيما يخص اعتقاد البعض بمنح الرب الارض “لاسرائيل،” فان نسبة اليهود متدنية ايضا اذ بلغت 55% مقابل 82% بين اوساط الانجيليين.

وعليه، استنادا الى استطلاعات “بيو” باستطاعة المرء استنتاج تأييد عدد اكبر من الانجيليين البيض البروتوستانت (69%) لسياسة اميركية تحابي “اسرائيل” أعلى من تلك بين اوساط اليهود الاميركيين (54%).

تداعيات الهجوم على مركز التجارة العالمي، 11 سبتمبر 2001، اسهمت في ميل المزيد من الانجيليين البروتوستانت البيض لتأييد سياسة اميركية مناهضة للعرب والمسلمين، لاعتقادهم ان الاعتداءات التي قيل ان تنظيم القاعدة وراءها كانت اعتداء على الهوية المسيحية بقدر ما كانت اعتداءا على الاراضي والمعالم الاميركية. وعزز خطل هذا الرأي هجمات قام بها متشددون من الجماعات الاسلامية المختلفة ضد المسيحيين في كل من مصر وسورية، مما فسح المجال مجددا “لاسرائيل” استغلال تلك الفجوة لصالحها وتعزيز اواصرها بمجموع المسيحيين الانجيليين.

  • ولاء الحزام الانجيلي اقوى

في المستوى السياسي، يتم ترجمة وتجسيد تلك المشاعر الى تأييد وجهة نظر “اسرائيل” دون مناقشة في اغلب الاحيان، سيما وان غالبية الانجيليين يظهرون نظرة اخف تفاؤلا من اليهود فيما يتعلق بآفاق التسوية السياسية للقضية الفلسطينية. واعربت اقلية من الانجيليين البيض، 42%، عن اعتقادها بقيام تعاون ما بين دولة فلسطينية و“اسرائيل،” مقابل اعتراض 50% منهم؛ ودعم نحو 61% من اليهود لحل الدولتين.

تلك الارهاصات والتحولات الاجتماعية لم تغب عن اهتمامات القيادات “الاسرائيلية،” يجسدها الحفاوة النسبية التي يتلقاها بنيامين نتنياهو في ترحاله اينما حل على الولايات المتحدة وتصدر شبكة البث المسيحية للتلفزيون لاجراء مقابلات معه، مما يوفر له منصة لمخاطبة قاعدة مؤيديه من الانجيليين. يضاف الى ذلك عامل نشأته في الولايات المتحدة واتقانه مخاطبتها بسلاسة والتواصل مع القيم والعادات الاجتماعية السائدة.

في المحصلة العامة، يمكننا القول ان تحولا قد طرأ على المشهد السياسي الاميركي نحو “اسرائيل.” في السابق رافق المواقف السياسية العلنية المؤيدة “لاسرائيل” امتيازات سياسية لا سيما في ولايات اساسية: نيويورك، فلوريدا، بنسلفانيا، نيوجيرسي وولايات اخرى في الساحل الشرقي. في المقابل، حظيت تلك المواقف المؤيدة “لاسرائيل” بدعم وتأييد القاعدة الانتخابية في ولايات الوسط الشمالي الزراعية والولايات الجنوبية، معقل العنصرية سابقا والنفوذ الانجيلي راهنا.

هذا لا يعني بالضرورة ان سياسة تأييد الانجيليين البيض “لاسرائيل” هي ملاصقة للسياسات “الاسرائيلية،” بقدر ما كانت توجهات اليهود الاميركيين السياسية مرتبطة بالسياسة “الاسرائيلية” او ارتباط سياسة الحزب الديموقراطي بالسياسة الاسرائيلية. ما ينطوي على هذا التحول هو الاقرار بان النظرة الخارجية للسياسة الاميركية ينبغي عليها ادراك نقاط التقاطع والاختلاف بين القضايا التي تهم الانجيليين المسيحيين والسياسة “الاسرائيلية.”


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة
الصفحة الأساسية | اتصل بنا | خريطة الموقع | | الإحصاءات | زيارة: 277389 ]

متابعة نشاط الموقع ar  Share Follow Almawqef on Twitter متابعة نشاط الموقع ملفات  متابعة نشاط الموقع تقارير وملخصات   الموسوعة    |    المواقع المرخصة OPML   OPML

موقع صمم بنظام SPIP 2.1.26 + AHUNTSIC

Creative Commons License

16 من الزوار الآن

US

الزوار المتصلون حالياً: 16

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للموقف- تشرين ثاني -2010