الأربعاء 16 تشرين الأول (أكتوبر) 2013

تنافس القوى الإقليمية تجاه العالم العربي

الأربعاء 16 تشرين الأول (أكتوبر) 2013 par عاطف الغمري

نحن في مصر يطلق عليه، ضمن صفاته، عصر التنافس بين الدول، في سبيل الاستحواذ على أسباب التفوق، والقدرة على المحافظة، على سلامة وأمان ومصالح الدولة .

في هذا العصر لم يعد امتلاك الدولة استراتيجية للسياسة الخارجية، اختياراً لنظام الحكم، له أن يأخذ به أو يعرض عنه .

ومثلما يقول علماء السياسة - بناء على رصد خبرات وتجارب الدول والشعوب - إن أوضاع الدول في علاقاتها المتبادلة ببعضها، تقاس في أيامنا هذه، على أساس قاعدة تقول: إن ما تحققه دولة لديها استراتيجية أمن قومي، ينتقص من رصيد الدولة التي ليس لديها استراتيجية أمن قومي . لأن الأخيرة تدير سياستها الخارجية بطريقة عشوائية، أو على الأقل بأسلوب رد الفعل إزاء ما تتعرض له من تحديات .

. . والاستراتيجية - حسب التعريف السياسي هي عملية Process - تقوم الدولة بمقتضاها بالمواءمة بين أهدافها، ووسائلها في حماية أمنها . وتشمل الاستراتيجية في وقت السلم:- تحديد مصالح أمن البلاد - وتعريف التهديدات لهذه المصالح وتحديد وتجهيز الموارد العسكرية، والاقتصادية، والدبلوماسية التي تلجأ إليها، في الدفاع من مصالح البلاد .

وفي هذا الإطار، وعندما يتعلق الأمر بمناطق إقليمية خارج الحدود، فإن الدولة تحدد عناصر مصالحها الاستراتيجية في هذا الإقليم، وكيفية حمايتها، أو تعزيزها . وبصفة عامة، فإن الاستراتيجية تكون لها صفة الاستمرارية، لكنها في الوقت نفسه لديها خاصية المرونة، للتواؤم مع أي متغيرات تؤثر سلبياً أو إيجابياً في مصالحها، وعلى قدرتها على حماية مصالحها .

وعلى سبيل المثال، كانت استراتيجيات القوتين العظميين - الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي - تمثلان العنصر المحوري في العالم، وفي إطار الصراع العالمى بينهما، وحيث تعمل كل منهما على توسيع نفوذها، والعمل في الوقت نفسه، على منع توسع نفوذ الأخرى في هذه المناطق، وذلك ضمن ما عرف بالحرب الباردة . وكانت منطقة الشرق الأوسط - والعالم العربي جزءاً منها - ميداناً رئيساً لهذا الصراع .

وعندما انتهت الحرب الباردة عام ،1989 وتفكك الاتحاد السوفييتي، وتغيرت قواعد أساسية في استراتيجيات كل منهما، فقد وجد فراغ استراتيجي، أغرى دولاً إقليمية على أن تتمدد بنفوذها خارج حدودها، لتملأ هذا الفراغ . وكانت الدول التي أتيحت لها القدرة على ذلك، هي التي امتلكت أولاً فكراً استراتيجياً، يضعه الخبراء والمختصون وأهل المعرفة، وهو الذي يمثل النبع الذي تستخلص منه، مكونات استراتيجيتها للسياسة الخارجية .

وهناك ثلاث دول رئيسة عيونها على المنطقة، هي “إسرائيل”، وإيران، وتركيا . وكل منها لديها رؤية استراتيجية لمصالحها، ولديها طريقتها في التصرف، وفقاً لطموحاتها وظروفها .

وإلى جانب هذه القوى الإقليمية الثلاث، فقد ظلت الولايات المتحدة، دائمة الاهتمام بالمنطقة، نظراً لأنها تحوي جانبين، يوصفان في الفكر السياسي الأمريكي، بأنها مصالح استراتيجية للولايات المتحدة - وهما “إسرائيل”، والبترول .

لكن الأطراف الإقليمية الثلاثة، كانت تحركها دوافع أخرى . فإيران مستغرقة في أحلام استعادة الدولة الفارسية، بالزحف على المنطقة، ولكن بوسائل حديثة، تلائم العصر .

ومن المعروف أن الخلاف بين أمريكا وإيران، تحكمه عقدة مستمرة، وهي اشتراط إيران، أن تعترف لها الولايات المتحدة، بدور إقليمي خاص في المنطقة .

و”إسرائيل” من ناحيتها، لم تتخلص من طموحها أن تكون هي القوة الرئيسة في المنطقة . وهو ما أفاضت في شرحة، كتابات أقطاب حركة المحافظين الجدد .

أما تركيا فقد بعثت في عهد حكم أردوغان، أحلام الزعامة الإقليمية، استناداً إلى توجهه الإسلامي . وحين وصل الإخوان إلى الحكم في مصر، بدأ يشعر أن هذا الهدف يقترب من التحقيق، بخاصة بعد أن نجح في صياغة علاقة خاصة مع الإخوان . وضاعف من شعوره هذا، اقتناع بأن مصر بعلاقتها مع تركيا، ستكون البوابة للتأثير التركي في المحيط العربي عامة . في الوقت نفسه الذي لم يغب فيه عن تركيا، هدفها المزمن في الانضمام للاتحاد الأوروبي، وبحيث يقدم أردوغان لدول الغرب نفسه، باعتبار أنه يستطيع أن يحقق لهم في الدول العربية، ما يريدونه، لكن عن طريق وضعه الجديد في المنطقة .

إن محاولات التمدد الإقليمي، ستظل قائمة، في حركة استراتيجيات هذه القوى، يحرضها على ذلك استمرار بقاء المنطقة فراغاً استراتيجياً . وهذا أمر يجب أن ينبه الدول العربية، ليس فقط إلى ما يحمله من أطماع خارجية بل أيضاً إلى حقيقة أن العالم يتغير، ولا شيء فيه يبقى على حاله، وأن مصالح العرب وأمنهم، يحتاجان إلى فكر استراتيجي، يؤسس لاستراتيجية للسياسة الخارجية، لا تجعل عالمنا العربي فراغاً استراتيجياً، يحرص أصحاب الأطماع على اقتحامه .


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 23 / 566415

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010