الاثنين 18 شباط (فبراير) 2013

التحدي الاستراتيجي الجديد : عالم عربي قيد التشكيل

الاثنين 18 شباط (فبراير) 2013 par د. لبيب قمحاوي

يتعرض الوطن العربي الآن لعواصف دولية تنطلق من مصالح اقتصادية جامحة لأمريكا والغرب، وآمال صهيونية في السيطرة على المنطقة، وأوهام إسلاموية في إعادة تأسيس الإمارة والخلافة. وما بين كل هذا وذاك تدور صراعات تطْحَن معظم الدول العربية كل واحدة منها على يد حاكمها الظالم المستبد الذي يرى في ذاته تجسيداً للوطن الذي يحكم، بينما الشعوب الغاضبة لا تدري أن الغضب وحده لا يبني أوطاناً بل يهدمها، وأن توفر برنامج سياسي واقتصادي وطني ضمن إطار تنظيمي هو أمر أساسي لنجاح التغيير المنشود من وراء ثورات الغضب.
إن القلاقل والمذابح والاقتتال الداخلي والحروب الأهلية والتي تصبغ الآن معظم أرجاء العالم العربي بألوان الدم الحمراء وألوان الحزن القاتمة هي انعكاس للضبابية والغموض اللذين يكتنفان مستقبل المنطقة ويجعلان من الربيع العربي قضية مبهمة للكثيرين، من منظور أنه كان المُنطًلـَق لعملية التغيير ولكنه كان في الوقت نفسه الحدث الذي أطلق العنان لقوى ظلامية وتطورات لم يعد من الممكن السيطرة عليها أو على نتائجها. وبنفس المقدار هنالك حروب أخرى يجري التخطيط لها بصمت قاتل من قبل أوساط خارجية مدفوعة بمصالحها الاقتصادية ورغبتها في تعظيم تلك المصالح وحمايتها على حساب دول المنطقة.
تشهد المنطقة الآن نموذجاً متطوراً من لعبة المصالح التي تحركها أسباب إستراتيجية واقتصادية تفوق في آثارها حدود الدولة أو الدول المعنية بل وحتى الإقليم الذي تنتمي إليه تـلك الدولة أو الدول. فلو أخذنا مثلاً ما يجري في سوريا والموقف الروسي منه لتبين لنا أن جزءاً كبيراً من الأسباب الحقيقية وراء موقف روسيا المتشدد في دعمها للنظام السوري هي أسباب اقتصادية إستراتيجية تتعلق، بالإضافة إلى التسهيلات البحرية المعطاة لها في طرطوس، بمصالح الدولة الروسية الاقتصادية والإستراتيجية خصوصاً في قطاع الغاز باعتبارها المورد الرئيسي لأوروبا الغربية، واحتمالية خلق بدائل عربية لتزويد أوروبا عبر الأراضي السورية والذي من شأنه فيما لو حصل، أن يشكل ضربة كبيرة للمصالـح الاقتصادية الروسـية في أوروبا وإضعافاً للنفوذ الروسي فيهـا.
الدعم القطري والخليجي والأمريكي والغربي لتغيير النظام في سوريا هو لأسباب اقتصادية وإستراتيجية تصب في مصلحة الغرب تماماً كما أن الممانعة الروسية واستخدامها الفيتو هي أيضاً لأسباب اقتصادية إستراتيجية تصب في مصلحة روسيا. وأية تفسيرات أخرى لأسباب الهجمة متعددة الأطراف على النظام السوري باعتباره نظاماً يُمثل ’الممانعة ’ أو ’المقاومة’ هي أضغاث أحلام وبعيدة عن الواقع. وفي جميع الأحوال، فإن كل ما سبق لا يلغي حقيقة كون النظام السوري استبدادي ومجرم بحق شعبه وأن للشعب السوري كل الحق في أن يعيش في كنف نظام ديمقراطي يمثل إرادته ومصالحه وطموحاته.
إن محاولة إلباس ما يجري في سوريا وباقي الدول العربية من مطالب للتغيير والإصلاح، على مشروعيتها، لباس الوطنية المجردة وتجاهل تأثير العوامل الإقليمية والدولية على تلك المجريات، سوف يقودنا بعيداً عن الحقيقة وعن استيعاب وفهم ما يجري من تطورات.
إن استعراض الواقع العربي في هذه المرحلة يشير إلى أن العديد من الدول العربية وأهمها مصر وسوريا وليبيا وتونس والعراق واليمن والسودان تعيش حالة من عدم الاستقرار والعنف التي تواكب في العادة حالات الاقتتال أو الحروب الأهلية سواء أكانت تلك الحروب مباشرة أو بالوساطة. فبعض هذه الدول أصبحت مجرد دول مركزية بالإسم وهلامية في الواقع وأقرب ما تكون إلى دول مكوناتها وأقاليمها ملتصقة معاً بلاصق من النوع الرديء. لقد أصبحت سوريا ومصر والعراق وهي ثلاث من الدول المحورية الأربعة تعاني من حالة من التمزق والانهيار السياسي والاقتصادي والمؤسسي مما يجعل العالم العربي يفتقد إلى دول الإسناد التي تـُبْقي هامته عالية ومما يُحَوِّلَه بالتالي إلى كتلة هلامية بدون عمود فقري. فسوريا والعراق تحولتا بسبب الحرب الأهلية والقلاقل وعدم الاستقرار من دول محورية ذات طابع مركزي في نظام حكمها ومؤسساتها واقتصادها، إلى دول هلامية تنحصر سلطتها المركزية، في أغلب الأحيان، في منطقة العاصمة وما يحيط بها. وأصبحت المحافظات تمتلك مقــــومات أكبر مما تمتلكه المحافظة في المعتاد ولكن أقل مما يُمكِّنها من التحول إلى دولة. وهكذا أصبحت اثنتان من أربع دول عربية محورية ومركزية وهما سوريا والعراق عبارة عن عنوان قوي لمحتوى ضعيف جداً.
أما الدولة الثالثة وهي مصر فاقتصادها يحتضر وهنالك محاولات حثيثة لاختطاف مؤسسات الدولة من قبل نظام الحكم وتحويلها إلى مؤسسات ’إخوانية’. وقد ساهم هذا الوضع في تأجيج الصراع داخل المجتمع المصري بين القوى المدنية التي أشعلت الثورة والقوى الإسلاموية التي حصدت ثمارها مما أدى إلى إخافة العديد من المواطنين المصريين من تبعات ’أخونة’ الدولة المصرية. وقد فاقم هذا الوضع من حالة الاحتقان العام داخل المجتمع المصري ودفع إلى السطح بشعارات طائفية وجهوية لم تُسمع من قبل في تاريخ الدولة المصرية الحديثة. وهذا الوضع رفع علامة تساؤل كبيرة حول أمر كان مفروغاً منه وهو سلامة الدولة المصرية ووحدة أراضيها ودورها الإقليمي كقائد للعالم العربي.
أما الدولة المحورية الرابعة وهي السعودية فإن استقرارها ووحدة أراضيها أصبح مرهوناً بالعوامل الإقليمية ومنها أثر النفوذ الشيعي الإيراني على شيعة السعودية وتنامي القوة النووية الإيرانية بالإضافة إلى العوامل الدولية المرتبطة بالنفط وليس بالعوامل الداخلية التي تعكس ترابط المجتمع واحترام حقوق المواطنة ومطالبها السياسية والاجتماعية والاقتصادية. وهكذا فإن ما تملكه الدولة المحورية الرابعة من أمرها ضعيف جداً ولا يقارن بما لا تملكه، مما يضع مستقبلها في مهب الريح وفي أيدٍ خارجية لا يهمها إلا مصالحها الخاصة. واستقرار السعودية ووحدة أراضيها سيبقيان بذلك مرهونين للمصالح النفطية لأمريكا ومتطلبات تلك المصالح.
من الخطأ الاعتقاد بوجود سيناريو جاهز لما يحدث في المنطقة. فالشيء الوحيد الجاهز هو الهدف المنوي الوصول إليه، وبخلاف ذلك يتم التعامل مع التطورات بالقطعة. وعلى أي حال فإن هذه التطورات تشير إلى أن تفتيت الدول العربية المحورية أو الكبيرة نسبياً أصبح هدفاً للغرب وإسرائيل. إن تفكيك دول المنطقة إلى دويلات، أو ما يدعى ’بلقنة’ المنطقة لم يعد أمراً خيالياً. فتمزيق النسيج الوطني وإضعاف مؤسسية الدولة لصالح أنظمة فاسدة ومستبدة حكمت لعقود واستباحت الوطن وثرواته وشتتت وأذلت طبقاته المتعلمة قد أنهكت دول المنطقة وشعوبها وأضعفت من قدرتها على مقاومة مخططات ’البلقنة’. فلو بقيت مؤسسات كل دولة متماسكة ومواطنيها آمنين ومحترمين في وطنهم لما ضعفت بنية كل دولة إلى حد الاستسلام لواقع التمزيق والتقسيم. وفي كل الأحوال، فإن إضعاف أي دولة عربية مركزية أو تقسيمها وتدمير قوتها العسكرية يصب مباشرة في مصلحة إسرائيل بغض النظر عن الأسباب الموجبة التي يقدمها البعض لتبرير ذلك.
إن الهدف الحقيقي هو جعل إسرائيل بيضة القبان في المنطقة من خلال إحاطتها بدول صغيرة متنافسة أو متناحرة. وليس من المستغرب أن نشاهد في المستقبل القريب محاولات لإضعاف الدولة المركزية في تركيا وإيران. وحتى لا تثور العواطف إذا ما تم اعتبار إسرائيل دولة القياس، يتم استعمال قطر الآن كنموذج لدولة القياس الناجحة وأن الدول العربية يجب أن يعاد تقسيمها إلى الحجم القطري. وانطلاقاً من ذلك، فإن هنالك الكثيرين ممن يعتبرون أن الحدود الوطنية للدول العربية كما تم وضعها في اتفاقيات ’سايكس- بيكو’ في أعقاب الحرب العالمية الأولى هي أساس الشرعية التي تستند إليها تلك الدول، مما أدى إلى قيام البعض الآن بالدفع بعدم شرعية وصلاحية التقسيمات التي نجمت عن الاتفاقيات في محاولة لاستعمال ذلك كأساس نظري وفكري لتبرير ’بلقنة’ المنطقة من خلال إعادة تقسيمها إلى دويلات عوضاً عن العمل على إعادة توحيدها.
إن المعرفة هي الطريق لتعزيز الوعي والإدراك، وإذا عرف العرب حقيقة ما يجري من حولهم فإن هذا سوف يعزز من قدرتهم على مقاومته والتصدي له من منطلق الفعل المستند إلى المعرفة والوعي وليس استناداً إلى ردود الفعل والغضب الطائش.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 34 / 581665

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010