الجمعة 1 حزيران (يونيو) 2012

تحدي الذاكرة

الجمعة 1 حزيران (يونيو) 2012 par ساطع نور الدين

الجنازة الجماعية التي سار فيها الفلسطينيون، أمس، كانت استفزازاً مؤلماً للذاكرة، أعادها عقودا الى الوراء، الى زمن ما يسمى بـ«الإرهاب الجميل»، الذي كانت تستدعيه القضية المقدسة، وترتقي به الى مستوى العبادة، التي يمارس طقوسها فدائيون غير مؤمنين بالسماء وما خلفها بل بالأرض ومن عليها.

كان الحدث مفجعاً. ما زالت الجنازة الجماعية قدراً فلسطينياً، وما زال حمل الشهداء على الأكتاف والسير بهم الى مثواهم الأخير قضاء فلسطينياً.. لا يمكن غيرَ الفلسطيني ان يشعر به، أو ان يدرك وطأته. لا يمكن أحداً ان يزعم مثلاً انه يستطيع أن يتقاسم مع ذوي ٩١ شهيداً انضموا أمس الى تلك المسيرة الوطنية الطويلة، الحزن والعزاء، أو حتى أن يتسلل خلف الوجوه والعيون التي استقبلت تلك الجثامين المحررة من الأسر «الإسرائيلي»، بمزيج من دموع الألم وهتافات التحدي.

لا يملك الفلسطيني نعمة النسيان، أو ترف الانتقاء من الذكريات. صحيح أن لوعة الفراق لا يمكن أن تدوم أربعين أو ثلاثين أو حتى عشرين سنة، لكن تجديدها أمس كان بمثابة اختبار وجداني لا يحسد عليه الفلسطيني الذي نظم تلك الجنازة الجماعية الجديدة لشهداء كانوا رواده الى الحرية المنتظرة، وكانوا طليعة الأمة في أهم معاركها وأقدسها.

لا يستطيع أحد أن ينكر أن الجنازة كانت دفناً جديداً لتلك التجربة الفدائية الزاهية في التاريخ الفلسطيني والعربي. لم تؤسس ولم تعد بإحياء تلك التجربة.. مع ان الفلسطينيين لا يمكن أن يعدموا وسيلة، غير سلمية، تنتمي الى ذلك الزمن الجميل، وتحمي القضية من الزوال الذي يتهددها اليوم، نتيجة الحملة «الإسرائيلية» الأشد ضراوة في تاريخ الصراع على الوجود الفلسطيني بكل ما يمثله.

ولا يستطيع أحد أن ينفي أن الجنازة كانت تحريراً للذاكرة «الإسرائيلية» من تلك الجثامين التي نكّل بها «الإسرائيليون» بطريقة بشعة جداً واحتجزوها بشكل لا يمت الى القيم الإنسانية بصلة طوال عقود طويلة، ثأراً من أصحابها وخوفاً من أن يخرجوا من تحت التراب ومن شواهد الأرقام الى جبهات المواجهة المقفلة حالياً.. وهو خوف لا بد من الاعتراف بأنه قد انتهى الى حد بعيد ولم يعد يتحكم بجدول أعمال «إسرائيل» الحالي.

خلال الجنازة الجماعية التي نظمت في غزة ورام الله، كانت بيروت وحدها تسير في الخلف، تنظر الى البعيد الى تلك الحقبة التي كانت شريكة فيها، وتستعيد ذكرى عملية فندق سافوي وغيرها من العمليات الفدائية المشرفة التي كانت تنطلق من العاصمة اللبنانية، وتدقق في الأسماء الخارجة للتو من الأسر «الإسرائيلي»، علها تجد فيها اسماً مألوفاً يستفز الذاكرة ويسهم في شفائها من أمراضها الراهنة.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 13 / 582225

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010