الأحد 8 نيسان (أبريل) 2012

«الإخوان» في البيت الأبيض

الأحد 8 نيسان (أبريل) 2012 par محمد سيف الدولة

في عام 1994 قال الملك الحسن ملك المغرب لرئيس منظمة التحرير طبقاً لما ورد في كتاب «سلام الأوهام» لمحمد حسنين هيكل : (يا أبو عمار، علينا أن نعترف أن هؤلاء الناس أقوياء جداً، ولك أن تتأمل ما فعلوه معك. إنهم استطاعوا في أربع وعشرين ساعة أن يغيروا صورتك من إرهابي مطلوب إلى صانع سلام يدخل البيت الأبيض، ويتعشى في وزارة الخارجية، ويتغدى في البنك الدولي، ويشرب الشاي في رقم 10 داوننج ستريت).

كان هذا بعد أن قام بتوقيع «اتفاقية أوسلو» عام 1993 التي اعترف فيها بـ «إسرائيل» وتنازل عن 78 % من أرض فلسطين التاريخية للعدو الصهيوني كما قام بالتخلي رسمياً عن الحق في المقاومة المسلحة والاكتفاء بالتفاوض طريقاً وحيداً لتحرير الضفة الغربية وغزة التي لم تتحرر بعد.

***

نفس الحكاية تكررت قبلها ببضع سنوات مع الرئيس السادات حين قام بزيارة القدس عام 1977، واعترف بـ «إسرائيل» وباع فلسطين وسحب مصر من الصراع ضد الكيان الصهيوني، حيث جعلوا منه في بضعة دقائق بطل الأبطال والشخصية الأهم على رأس قائمة ضيوف وأحباب وأصدقاء البيت الأبيض. وفي المقابل ضاعت مصر.

***

شيء مثل هذا قد يكون دائراً اليوم، حيث استقبل البيت الأبيض الأسبوع الماضي لأول مرة في تاريخه وفداً من «الإخوان المسلمين» ضم عبد الموجود درديري، عضو مجلس الشعب، عضو لجنة العلاقات الخارجية بالحزب، ورجل الأعمال حسين القزاز، مستشار الجماعة، وخالد القزاز، منسق العلاقات الخارجية للحزب، وسندس عاصم، محررة النسخة الإنجليزية من موقع الجماعة على شبكة الإنترنت، حيث اجتمعوا مع مسئولين في مجلس الأمن القومي الأمريكي كما التقوا مع كل من وليام بيرنز، مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية، وجيفري فلتمان، مساعد الوزيرة لشؤون «الشرق الأوسط».

ولقد صرح عضو الوفد عبد الموجود الدرديري، في تصريحات لصحيفة «واشنطن تايمز»، بأن الحزب (لن يطرح أي نوع من أنواع الالتزامات الدولية للاستفتاء، فالحزب يحترم هذه الالتزامات بما فيها كامب ديفيد).

ولقد أتى هذا التصريح الأخير ليتوج سلسلة من المواقف على امتداد العام المنصرف بدءاً بإعلان الولايات المتحدة باستعدادها للحوار مع الإخوان في شهر يوليو الماضي ومروراً بسلسلة اللقاءات التي تمت بين قادة «حزب الحرية والعدالة» مع شخصيات أمريكية بارزة مثل جون كيري وجون ماكين وجيمي كارتر وآخرين والذين أعلنوا جميعهم التزام «جماعة الإخوان» وحزبها السياسي بمعاهدة السلام المصرية «الإسرائيلية».

ثم ما جرى الأسبوع الماضي من زيارة وفد من الكونجرس الأمريكي للمهندس خيرت الشاطر بعد إعلان ترشحه للرئاسة والذي أكد لهم التزامه بالمعاهدة. ثم ما ذكرته إذاعة الجيش «الإسرائيلي» «جالي تساهال» أن خيرت أرسل رسالة تهدئة إلى «إسرائيل» من خلال وفد أعضاء الكونجرس الأمريكي الذي التقاه. ولقد أوضحت الإذاعة «الإسرائيلية»، أن وفد الكونجرس سمع من الشاطر قوله إنه ملتزم باتفاقية السلام مع «إسرائيل»، من منطلق الحفاظ على أمن واستقرار مصر، مشيرة إلى أن عضو الكونجرس ديفيد بيرس نقل الرسالة إلى قيادات «إسرائيلية» رفيعة المستوى.

***

وقبل أن يبادر أحد بالرد بأنه لا مانع في هذه المرحلة الانتقالية من إرسال رسائل تطمينات إلى الولايات المتحدة الأمريكية بصفتها الدولة العظمى الأولى في العالم..، نُذَكِّر بأن هذا الطريق محفوف بالمخاطر وبالتنازلات وبالسقوط الذي لم ينجُ منه أحد ممن سلكوه. وإنه يعيد إنتاج نظام مبارك، حيث إن الالتزام بهذه المعاهدة لا يعنى الالتزام بالسلام فقط، بل يعنى أيضاً التوقيع على (عقد بيع فلسطين) حيث تنص المعاهدة في موادها الثانية والثالثة على أن هذه الأرض هي «إسرائيل» وليست فلسطين. ناهيك على أن المادة الرابعة منها قد جردت سيناء من السيادة الوطنية حين جردت ثلثيها من السلاح والقوات. فراجعوا أنفسكم يا سادة.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 10 / 574135

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010