الثلاثاء 22 شباط (فبراير) 2011

اليمن بين الحق والباطل

الثلاثاء 22 شباط (فبراير) 2011 par د. محمد صالح المسفر

يمثل حكم الرئيس علي عبد الله صالح أعلى مراحل الاستبداد والجهل بقدرة الشعب عندما يثور لكسر قيد الاستبداد واستعادة الكرامة الوطنية .لقد أكدت في مقالات سابقة معبرا عن احترامي العميق للرئيس على ، ولقدرته على التلون وحبك المؤامرات القبلية لتتصارع ثم يدخل بينهم من أجل إصلاح ذات البين وبذلك يعتقد أنه كسب الطرفين .كنت أكدت في مقالات سابقة على ذكاء الرجل الذي أهله للبقاء في قمه هرم السلطة أكثر من اثنين وثلاثين عاما ولكني أيقنت بعد ذلك أن الرئيس بدأ يفقد التوازن وتحول من رجل دولة إلى رجل قبيلة يملك بيده المال والسلاح ، وتحول من رجل القبيلة إلى رجل العائلة يهتم بأمرها ومستقبلها وليس بأمر الوطن والمواطن ، الجار الشمالي لليمن شاح بوجهه عن الرئيس أخيرا بعدما تأكد لهم أنه لا يصدقهم القول وما حدث في صعدة كان كارثة للطرفين .

لقد أعطى الشيخ عبد المجيد الزنداني النصيحة الصادقة للرئيس بدعوته للتخلص من أفراد العائلة والأقارب والمحسوبين عليه الذين سلمهم مقاليد الدولة إذا كان صادق النية للتحاور مع أبناء اليمن ،وأضيف إلى نصيحة الشيخ الزنداني بأنه إذا رغب الرئيس في إكمال مدته الدستورية فإن عليه أن يتخلص من كل الفاسدين حولة والذين أثروا بدون وجه حق ، ورد الممتلكات المستولى عليها من قبل الحاشية إلى أهلها في الجنوب والشمال ، وليدرك بأن جنوب اليمن بعد حرب الوحدة ليس من مغانم الحرب يهبها لمن يشاء من أنصاره . إني أدعوه من كل قلبي أن يأخذ الدروس والعبر مما آل إليه حال مبارك وزين العابدين وكل منهم راح يلعن حاشيته وأنصاره الذي ضللوه وأودوا بهم إلى الهاوية .

( 2 )

لقد دعا الرئيس جميع أحزاب وأطراف المعارضة اليمنية إلى طاولة الحوار ، وأعلن استعداده للاستجابة لمطالبهم " إذا كانت مشروعة " لكن السؤال من الذي يحدد " شرعية " تلك المطالب ؟ هل سيحددها النظام السياسي القائم ؟ أم أن علماء وفقهاء وعقلاء اليمن من خارج دائرة الحكم أو المستفيدين منه هم الذين سيحددون " شرعية المطالب " الشعب اليمني يرفض الأولى ويقبل بثانية . ونسأل فخامة الرئيس علي ، كم مرة طلبت الحوار مع المعارضة وتم التحاور ، ولكن من أخل بكل قواعد الحوار، أليس فريق السلطة . نعم سيادة الرئيس الحوار كما قلت هو أفضل وأنجح وسيلة وليس قتل النفس المحرمة ولا العبث بالمال العام والحق الخاص لأبناء اليمن العزيز . وسؤال يثيره مراقب مهتم بوحدة اليمن وسعادة شعبه وأمنه واستقراره من هم العابثين بالمال العام والمستولين على الحقوق الخاصة من الشعب اليمني أليس أفراد وبعض المقربين من فخامة الرئيس ؟ من يقتل النفس المحرمة أليسوا مليشيات الحزب الحاكم ، والجيش السري التابع لفخامتكم .

قلت سيادة الرئيس في خطابك الأخير أمام حشد من جمهورك وأنصارك أنك تأسف ، للأحداث التي وقعت في الأيام الأخيرة في عدن ، وقد أنحيت باللائمة على عناصر مدسوسة خارجة عن النظام ، ونسأل أين جحافل المخابرات والمباحث العامة وإزلام الحزب الحاكم عن هذه العناصر المندسة بين المتظاهرين لتفتك بهم ، كل الدلائل والوقائع تؤكد أن هذه العناصر المندسة هم رجال النظام في ثياب مدنية ، وإلا تم القبض عليهم من قبل رجال أمنكم . ثم ما هو تفسير سيادتكم لما حدث من قبل كوادر الحزب الحاكم ومليشيات الرئيس السرية أمام جامعة صنعاء ضد الطلاب وأساتذتهم الذين يطالبون بالتغيير ؟.

سيادة الرئيس أقسم لك بالله أنني احترمك وأعزك وأقدر دورك الوحدوي ولكني أدعوك بكل إخلاص أن تسلم جميع صلاحياتك التي يخولها لك الدستور اليمني إلى هيئة قضائية عليا في البلاد لتتولى إدارة الدولة لفترة انتقالية لا تزيد على ستين يوما يتم بعدها انتخاب رئيس للبلاد وهيئة تشريعية وتشكيل سلطة تنفيذية تدير الدولة .يكفي ياسيدي اثنان وثلاثون عاما وأنت تحكم اليمن وحاربت من أجل قيام الوحدة اليمنية مع إخوان لك من الجنوب والشمال ووقفنا معك ونصرناك في تلك المعارك ، أرجوك أن لا يضيع جهدك الوحدوي بتعنتك للبقاء في السلطة ويكفي ما قدمت وما جنيت من فوائد ، أذكرك بمواقف الزعماء الذين خلدهم تاريخنا العربي جمال عبد الناصر عندما حدث الانفصال بين سوريا ومصر كان باستطاعته أن يكسر أعناق الانفصاليين في دمشق ولكنه حقنا للدماء آثر القبول بإرادة الشعب . والشعب اليمني بأسره ألا من استفاد من سلطانكم لا يريدون بقاء النظام الحالي ، إن القول بأن فخامة الرئيس لن يرحل عن الكرسي إلا عبر صناديق الاقتراع قول يجافي الواقع ، أنا أدعوك أن ترحل عن الكرسي وأنت في عزك حقنا لدماء اليمنيين وسوف يخلدك التاريخ اليمني .

آخر الدعاء : ربنا لا تسلط علينا من لا يخافك ولا يرحمنا ، ربنا أرنا في الظالمين عجائب قدرتك إنك سميع مجيب .


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 33 / 581664

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010