السبت 12 شباط (فبراير) 2011

انفصال السودان وثورات العرب

السبت 12 شباط (فبراير) 2011 par د. خليل حسين

بصرف النظر عن دقة الرقم الذي صوت عليه جنوبيو السودان بالانفصال والذي بلغ 98%، ثمة دلالات رمزية من السهل أن تُستغل في مواقع عربية أخرى جاهزة للتجربة نفسها . وبصرف النظر أيضاً عن الظروف الذاتية لهذه المواقع الجاهزة ومدى إمكانية استغلالها للتجزئة والتفتيت، ثمة دروس ينبغي الاستفادة منها من تجارب قائمة حالياً، وكذلك واعدة في العديد من الدول العربية لاحقاً .

بكى شمال السودان على دولة لم يُحسن من حكمها الاستفادة من خيراتها وإمكاناتها، وفرح الجنوب لوعود طالما حلموا بها قبل الانفصال وبالتأكيد بعده، لكن المفارقة المرّة أن شعب السودان بشماله وجنوبه سيتحسّر مرة أخرى على أيام فاتت لم يستطع فيه فعل شيء لهذا اليوم المنتظر وغير المفاجئ .

الظروف نفسها والوقائع عينها، تعيشها العديد من المواقع العربية من المحيط إلى الخليج، وفي جميعها من ينفخ ويهمس في آذان الطامحين إلى الانفصال، وهذه المرة، لا جهد استثنائي سيصرف، بل الحراك الشعبي العربي متنقل من عاصمة إلى أخرى على قاعدة الثورات والاحتجاجات للتغيير والإصلاح، لكن من يضمن ألا تتطوّر هذه المظاهر إلى حركات انفصالية؟

هذا التخوّف ليس هدفه الدعوة إلى خنق الحِراك الشعبي لأنه أكثر من مطلوب، بل يعتبر واجباً وحقاً أساسياً من حقوق الإنسان الذي كفلته كافة الشرائع الدولية، إنما المشكلة الكبرى تكمن في من يقود هذا الحراك ويبلوره إلى مشروعات وآليات قابلة للحياة .

من السهل إطلاق الثورات لكن من الصعب إيصالها إلى مبتغاها، في لبنان اعتصامات دامت أكثر من سنة انتهت بتسويات لم تصل بأصحابها إلى ما أرادوا منها . في مصر ثورة شبابية لا مثيل لها في تاريخ مصر، ملامح استيعابها بدأت تلوح في الأفق وربما تؤخذ إلى أماكن ليست محمودة النتائج، دعوة احتجاجية مماثلة في ليبيا، بعدما سبقتها اليمن، الجزائر على اللائحة بعدما فجرت شقيقتها تونس عصر الثورات الشعبية . ولم يقتصر الأمر على تلك الدول بل ثمة دعوات ستطال البحرين أيضاً بما لها من دلالات وتداعيات لاحقة .

باختصار ربما سيكون السودان قد افتتح عصراً آخر من أدوات الانفصال والتجزئة، لكن التجربة ستكون أكثر من مُرّة إذا امتدت وأحسن استغلالها خارجياً . نحن العرب بحاجة إلى إعادة صياغة لكثير من المفاهيم والمبادئ التي حكمتنا وتحكّمت بنا، نحن بحاجة للتغيير قبل فوات الأوان .

المشكلة الكبرى تكمن في سرعة انتقال المطالب من ضفة إلى أخرى، والمشكلة أيضاً سرعة تماهي أوضاعنا الداخلية مع المنتظرين خارجياً، في الوقت الذي لا قدرة لنا على حسم مواقفنا وتحركنا . نطالب بالإصلاح ومن ثم التغيير ونكاد نطلق شعارات محاكمة الرموز، وسرعان ما نعود ونتقوقع في حالات وآليات من الصعب أن تصل إلى أماكن محددة تخدم شعاراتنا ومطالبنا .

شعوبنا العربية لم تبخل بالدم يوماً لتحقيق ما تحلم به، تحرراً وتحريراً، لكن المشكلة في أننا استرسلنا كثيراً على أمل ما يمكن أن يُقدم لنا، فالحرية لا تمنح بل تؤخذ، عل شباب مصر يدركون ذلك وهم بالفعل مدركون .

اليوم بحاجة إلى نمطية جديدة من التفكير والتعامل مع قضايانا لئلا تجرفنا عواطفنا إلى أماكن مغايرة تماماً . ثمة مشروعاً لشرق أوسط جديد تعيد إحياءه وترسمه الولايات المتحدة و”إسرائيل” بوسائل وأدوات جديدة، بعدما فشلتا خلال العقدين المنصرمين، تستغلان واقعنا المزري، فتحاولان احتواءه وتوجيهه من جديد بما يخدم مصالحهما .

اليوم كان السودان، فكانت محاكمة الرئيس عمر البشير مدخلاً للتقسيم، ومحكمة لبنان الخاصة ستكون مدخلاً لأوضاع ربما مشابهة . بالأمس كانت اليمن وتونس واليوم مصر، ولا نعرف مصير باقي الأشقاء إذا استمرت رؤيتنا وحركاتنا كما هي . ربما قطار التغيير قد انطلق لكن علينا مجاراته بنفس السرعة لئلا يسبقنا زمن التغيير بصور معكوسة تزيدنا آلاماً وبؤساً .

التشجيع والثناء والمكافآت التي لا تسمن ولا تغني من جوع بدأت على لسان الرئيس الأمريكي باراك أوباما، سيعترف بدولة جنوب السودان، وسيكافئ شماله بإزالته من لائحة الدول الراعية والحاضنة للإرهاب كما يدعي . مكافآت وعطايا جاهزة حسب الطلب لمن يتماهى ويتماشى مع الشرق الذي يرسمه الغرب لنا .

بات من الضروري انطلاقة تغييرية شاملة هادفة، تتماشى مع نبض الشارع العربي، بعدما كُممت أفواهه وأغلقت أعينه وصُمت آذانه لعقود طويلة، ينبغي النظر إلى واقعه بدقة متناهية وإدراك خطورة ما يحيط به، لئلا يأتي اليوم الذي لا ينفع بعده الندم . ينبغي أن نتعلم من تجارب الشعوب وتاريخها لئلا نفتقد الجغرافيا التي أضعنا قسماً كبيراً وعزيزاً منها . نحن العرب بحاجة اليوم إلى مراجعة كاملة لكل ما يحيط بنا وفينا، كما أننا بحاجة عارمة إلى عدم التراجع عن حراك التغيير الذي ينبغي أن يرسم مستقبل أولادنا وأحفادنا . عل ليالي الأنس تُرسم في ميدان التحرير والتحرر في مصر لا النمسا .


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 33 / 565233

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010