السبت 2 تشرين الأول (أكتوبر) 2010

منْ يجرؤ على معاقبة الكيان؟

السبت 2 تشرين الأول (أكتوبر) 2010 par د. عبد العزيز المقالح

لا أحد ينكر أن الإدارة الأمريكية الحالية تعاني الكثير من العنت الصهيوني، وأنها باتت تعاني أكثر من حرج شديد تجاه المواقف المتشددة والرافضة التي يبديها هذا الكيان، وهو ما جعلها تبدو أمام مواطنيها والرأي العام العالمي في موقف لا تحسد عليه. وإذا كان لا أحد في الولايات المتحدة يجرؤ على الكلام - مجرد الكلام - بشأن النفوذ الصهيوني وتغلغله في هذه الدولة العظمى، وذلك حسب عنوان كتاب السيناتور السابق بول فندلي، فإن أحداً لا يجرؤ كذلك على فضح هذا النفوذ أو فرض عقوبات على الكيان الذي يستمد قوته من هذا النفوذ المتزايد داخل أكبر قوة عظمى في عالم اليوم.

لقد أعلن المتحدث باسم البيت الأبيض عن خيبة الأمل تجاه عودة البناء في مستوطنات الضفة الغربية، وهو البناء الذي لم يتوقف في سوى حالات جزئية مع استمرار البناء في القدس المحتلة وهدم منازل المواطنين الفلسطينيين ومصادرة أراضيهم، تحت سمع وعين ما يسمى بالمفاوضات المباشرة ومع وجود وسيط أمريكي ومشاركة وزيرة الخارجية الأمريكية.

وإذا كانت الخدعة قد جازت على «السلطة الفلسطينية»، وعلى بعض الدول العربية، فإن الشعب الفلسطيني أولاً، ومعه الشعب العربي والرأي العام العالمي ثانياً، في حالة من الرفض المطلق للمفاوضات مباشرة أو غير مباشرة تتم تحت استمرار تمدد الاستيطان والاستيلاء على الأرض الفلسطينية ووضع الجميع أمام الأمر الواقع.

إن السلام المطلوب لا يأتي عن طريق الوسطاء، ويستحيل أن يكون مع فرض الأمر الواقع، وإنما يأتي من توافر إرادة حقيقية بالسلام، داخل النفوس ومن اقتناع العدو بأنه لكي يحصل على السلام عليه أن يقتنع من داخله بأن هذا السلام ضرورة له وليس يمنحه إياها من سُلبت أرضه وتم الاستيلاء على وطنه، والغريب أن ما يسمى بوزير خارجية هذا الكيان يطلق قبل أيام قليلة شروطه لإقامة ما يسمى بدويلة فلسطين، وتلك الشروط تقوم من وجهة نظر الصهيونية العنصرية على موافقة الفلسطينيين على إعطاء الأرض والسلام مقابل الموافقة على قيام الدويلة التي ستكون تحت حراسة صهيونية براً وبحراً وجواً. ولم يكن هذا «الوزير» في تصريحاته يعطي أدنى أهمية للوسطاء ولا للرأي العام العالمي وللدول التي تشعر بخيبة أمل علماً بأنها هي التي ساعدت الكيان على الوجود وكانت وما تزال تحيطه بحمايتها المادية والمعنوية.

ولم يعد تعنت قادة الكيان والصلف الذي يبدونه تجاه كل المحاولات والمبادرات موضع حيرة أو استغراب عربي وعالمي وإنما موقف «السلطة الفلسطينية» هو موضع هذه الحيرة والاستغراب، فهي التي بخضوعها المستمر للأوهام واستجابتها للوعود الكاذبة قد أوصلت الأمور إلى ما وصلت إليه، ولعل أغرب وأعجب تصريحات هي تلك التي أدلى بها «رئيس السلطة» والتي يناشد فيها قادة الكيان أن يوافقوا على التجميد الجزئي للعمل في بناء المستوطنات لمدة أربعة أشهر أو ثلاثة. ولا أحد يدري ما الذي يأمل فيه «رئيس السلطة» أن يتحقق خلال هذه الشهور القليلة؟ وما المعجزة التي ينتظر حدوثها في هذا الوقت القصير بعد أن تواصلت المحادثات والمفاوضات على مدى سبعة عشر عاماً هو عمر اتفاقيات أوسلو المشؤومة؟!


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 8 / 575523

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010