السبت 23 حزيران (يونيو) 2012

تبلّد الإحساس

السبت 23 حزيران (يونيو) 2012 par د. عبد العزيز المقالح

يتحدث أساتذة علم النفس عن خطورة تبلد الإحساس، وما ينتج عنه من تحكم اللامبالاة واعتبار ما يحدث حول الشخص المتبلد وفي محيطه الإنساني من قتل وحروب ومن سلوك يتنافى مع القيم، أموراً اعتيادية لا تستدعي المناهضة أو الإنكار. ونحن في الوطن العربي الآن، وفي بعض أقطاره تحديداً، أمام مثل هذا التبلد المخيف حيث تسيل الدماء في أكثر من بقعة عربية، وفي سوريا والعراق على وجه الخصوص، فلا تثير ما كان يثيره مقتل شخص واحد من قلق واستنكار لاسيما بعد أن صار الدم أنهاراً ولم تعد المقابر تتسع للضحايا. والفاجع أن كل القتلى من أهلنا، وأشقائنا في هذين البلدين العزيزين اللذين كانا في طليعة الأقطار العربية إيماناً بوحدة الأمة والدفاع عن أهدافها ومصيرها المشترك.

ماذا حدث في هذين البلدين الشقيقين؟ وما الذي يحدث في أقطار عربية أخرى؟ وكيف صار العربي يغض النظر عن إسالة الدم ورؤيته وهو يغسل الشوارع ويلون بحمرته القانية مداخل الحارات؟ وما هو الحصاد النهائي لمعركة كهذه يقتل فيها الأخ أخاه وتتضافر الجهود الشيطانية على إطالة زمن الاقتتال ولا يرتفع صوت العقل من هنا أو هناك، وفي صفوف المتقاتلين ليقول كفى، نعم كفى؟ إسرافاً في الدم وإيغالاً في الحقد واسترسالاً في الاستجابة للصوت الثالث، صوت الشيطان الذي يرفض الانصياع إلى الحق، لأن الحق ليس من الأسماء الموجودة في قاموسه، ولا يؤمن بما تدعو إليه من ردع للنفس عن الهوى، ومن رغبة واستعداد للتفهم والحوار على أصعب المشكلات، بعيداً من المشاهد الدموية وتراكم جثث القتلى الأبرياء الذين لا ناقة لهم ولا جمل في ما حدث ويحدث.

والسؤال الذي يكاد يكون على لسان كل عاقل وغير متبلد هو: من المستفيد من كل هذا القتل؟ ولماذا الوطن العربي والعالم الإسلامي وحدهما هما مساحة هذه المعارك الدموية الدائرة عجلتها من دون توقف؟ ولماذا لا حديث للإعلام العالمي إلاَّ عن هذه المجازر التي باتت الوجبات اليومية، الثابتة، فإذا ما غابت ليوم أو لساعات تساءل الإعلاميون عن سر هذا الغياب المخالف لطبيعة الحياة في الوطن العربي والإسلامي؟ وكأن الصحف والفضائيات لم يعد يروق لها أن تنشر أخبارها دون أن تكون مصحوبة بمناظر الدم المراق وصور الأشلاء البشرية المترامية على الشوارع والأحياء، فهل صار القارئ في العالم متبلد الإحساس إلى درجة لا تجعله يطمئن إلاَّ إذا كانت الحرب بخير وماكينة القتل تواصل حصادها بوتيرة متصاعدة؟

واضح أن الشيطان، شيطان الفتنة والتدمير يمارس عمله الشرير بإتقان ولا يدع فرصة للأشقاء هنا وهناك لاسترجاع أنفاسهم والتعرف إلى لون ضحاياهم، وليدركوا أثناء التأمل أن الضحايا إخوانهم وأنه لا وجود لعدو واحد بينهم، فالرجال والنساء والأطفال في هذه المعارك كلهم من الأهل. لقد تبلد إحساس الإنسان العربي ولم يعد يبكي أو يحزن لمنظر الدماء وهي تسيل جزافاً، ولا للضحايا وهم يتساقطون بالمئات والألوف في معارك خاسرة.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 17 / 575124

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010