الاثنين 26 أيلول (سبتمبر) 2011

تركيا قامت بتفعيل عناصر استخبارية في «إسرائيل»

الاثنين 26 أيلول (سبتمبر) 2011

لا تزال وسائل الإعلام التركية تواصل نشر تفاصيل بشأن الكشف عن أسماء جنود البحرية «الإسرائيلية» المتورطين في الهجوم الدموي على سفينة «مرمرة» في أيار/ مايو من العام الماضي، والذي قتل فيه 9 أتراك وأصيب العشرات.

ونشر موقع صحيفة «زمان» التركية أن تركيا قامت بتفعيل عناصر استخبارية في داخل «إسرائيل» للتأكد من هوية جنود وحدة البحرية «شييطيت 13» الذين شاركوا في الهجوم.

ونقلت «يديعوت أحرونوت» النبأ مشيرة إلى أنه على المستوى الرسمي فإن الحكومة التركية تتنصل من أنها طلبت من المخابرات التركية (MIT) تأكيد هوية الجنود والضباط الذي كان لهم دور في الهجوم.

وعلى صلة، توجهت «لجنة تيركل» إلى المدعي العسكري «الإسرائيلي» وطلبت منه الاطلاع على مواد ذات صلة بالملفات الجنائية التي تم فتحها في أعقاب الهجوم على سفينة «مرمرة». كما طلبت الاطلاع على ملفات أخرى (نحو 50 ملفاً) ذات صلة بشبهة «خرق قوانين الحرب» والتي قتل أو أصيب فيها مدنيون.

وأشارت «يديعوت أحرونوت» إلى أنه تم تسليم «لجنة ميركل» بعض هذه المواد، وتقوم على دراستها. كما أشارت إلى أن المدعي العسكري «الإسرائيلي» العام سلم اللجنة تلخيصاً لستة أحداث ذات صلة بـ «مرمرة»، والتي قررت اللجنة أنها «لا تستطيع اتخاذ قرار بشأنها».

وكانت صحيفة «صباح» التركية قد كتبت صباح اليوم أن النيابة في اسطنبول طلب من السلطات «الإسرائيلية» أسماء وعناوين الجهات الحكومية التي أصدرت القرار بالسيطرة على سفينة «مرمرة»، إضافة إلى أسماء الجنود الذين شاركوا في الهجوم.

وأضافت أنه في أعقاب رفض «إسرائيل» طلبت تركيا من جهاز (MIT) الاطلاع على المواد الاستخبارية التي تم جمعها حتى اليوم عن الهجوم.

[*للمزيد من التفاصيل أنظر:*]

تركيا تشخص جنود البحرية «الإسرائيلية» الذين شاركوا في الهجوم الدموي على «مرمرة»


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 0 / 14557

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع أخبار  متابعة نشاط الموقع أخبار دولية   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للموقف- تشرين ثاني -2010