الأحد 6 حزيران (يونيو) 2010
معروف بدعمه لزيادة الهجمات بطائرات بلا طيار

الجنرال جيمس كلابر مديراً للمخابرات الأمريكية

الأحد 6 حزيران (يونيو) 2010

اختار البيت الأبيض الجنرال المتقاعد جيمس كلابر لتسميته مديراً جديداً للاستخبارات القومية الأمريكية خلفاً لدينيس بلير الذي أصبحت استقالته نافذة في 28 مايو الماضي.

وجيمس كلابر الذي اختاره الرئيس الأمريكي باراك أوباما لمنصب مدير الاستخبارات الوطنية الأمريكية الشاغر، هو جنرال سابق في سلاح الجو متخصص في الاستخبارات. وهو يتولى منذ 2007، منصب مساعد وزير الدفاع لشؤون المخابرات الذي عين فيه في عهد الرئيس السابق جورج بوش وثبته فيه مجلس الشيوخ ذو الغالبية الديمقراطية.

ويشغل كلابر منذ 2007 منصب مساعد وزير الدفاع المنصب الذي عينته فيه إدارة الرئيس السابق جورج بوش وثبته فيه مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه الديمقراطيون. وفي منصبه هذا، يعد كلابر أهم مستشاري وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس. وقد سمح له منصبه بأن يكون صلة الوصل بين البنتاغون والاستخبارات.

وتطلق وسائل الإعلام الأمريكية على كلابر صفة "عراب الاستخبارات الإنسانية" وذلك لتفضيله الاستخبارات التي تقوم على جملة من الوسائل تراوح من الدبلوماسية إلى التجسس عبر الأقمار الصناعية وحتى اعتراض الاتصالات.

وسيتسلم كلابر مهامه في الوقت الذي تثور فيه أسئلة حول سلطة الاستخبارات الوطنية التي أحدثت في خضم اعتداءات 11 سبتمبر 2001، يثيرها العاملون في الاستخبارات الأمريكية. بيد أنه يقدم عموما باعتباره من مؤيدي إدارة موحدة وقوية على رأس ديمقراطية واسعة.

وكان كلابر عمل في قطاع الصناعة (بوز الين هاملتون و إس آر إيه إنترناشيونال) لمدة ست سنوات قبل أن يعود إلى الخدمة في سبتمبر 2001 في وكالة الاستخبارات الجيو- فضائية (إن جي إيه) وهي وكالة تنجز الكثير من المعطيات على شكل خرائط وصور، للجيش الأمريكي.

وبعد 32 عاما أمضاها في سلاح الجو حيث شغل العديد من المناصب مرتبطة بالاستخبارات بينها مهام في كوريا بين 1985 و1987، أحيل كلابر على التقاعد في 1995. وخدم كلابر في فيتنام وشارك في مهام لوجستية في لاوس وكمبوديا. وكان من مؤيدي شن الحرب على أفغانستان في 2001 والعراق في 2003، ودافع على إستراتيجية بوش لدى إعلانها أمام الكونغرس في 2007. ويعرف كلابر بدعمه لزيادة استخدام الهجمات بطائرات من دون طيار في العراق وأفغانستان،مع العلم أن هذه العمليات هي جزء رئيسي من حملة إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما على المجموعات "الإرهابية".

واشنطن - وكالات


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 1 / 14230

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع أخبار  متابعة نشاط الموقع أخبار دولية   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للموقف- تشرين ثاني -2010