الاثنين 2 أيار (مايو) 2011

اغتيال أسامة بن لادن

أوباما يعلن مقتل بن لادن في عملية شنتها قوات خاصة أمريكية في باكستان
الاثنين 2 أيار (مايو) 2011

أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما فجر الاثنين مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في عملية شنتها القوات الأمريكية على مخبئه في باكستان.

وقال أوباما «يمكنني أن أبلغ الشعب الأمريكي والعالم أن الولايات المتحدة شنت عملية أدت إلى مقتل أسامة بن لادن، زعيم تنظيم القاعدة وإرهابي مسؤول عن مقتل آلاف الأبرياء من الرجال والنساء والأولاد».

وأشار أوباما إلى أنه أبلغ مدير وكالة الاستخبارات الأمريكية (سي آي إيه) ليون بانيتا لدى تسلمه ولايته إنه يتعين أن يكون قتل أو اعتقال بن لادن أولوية قصوى.

وأوضح انه في آب/ أغسطس الماضي تلقى معلومات غير مؤكدة بشأن وجود بن لادن في معسكر في باكستان، وأضاف «الأسبوع الماضي، قررت أخيراً أنه بات لدينا ما يكفي من المعلومات الاستخبارية للقيام بعمل ومنحت تصريحاً للقيام بعملية لجلب بن لادن امام العدالة».

وقد شنت القوات الأمريكية عملية قام بها فريق صغير في بلدة أبوت آباد في منطقة هزارا في شمال غرب باكستان، وبعد معركة قتلوا بن لادن وأخذوا جثته، ولم تؤد العملية إلى مقتل أمريكيين.

واعتبر مقتل بن لادن الإنجاز الأكبر الذي تحققه بلاده في الحرب ضد القاعدة.

وشدد أوباما على أن الولايات المتحدة «ليست ولن تكون أبداً في حرب ضد الإسلام»، وقال إن بن لادن لم يكن زعيماً إسلامياً بل قاتلاً جماعياً للمسلمين، وقد قتلت القاعدة الكثير من المسلمين في عدة دول بما فيها الولايات المتحدة.

وأوضح أوباما على أهمية التعاون مع باكستان في مكافحة «الإرهاب» وأنه اتصل بنظيره الباكستاني آصف علي زرداي وهو يوافق على أن مقتل بن لادن «امر جيد وتاريخي لدولتينا».

وكانت الولايات المتحدة قد اتهمت القاعدة بالوقوف خلف هجمات 11 أيلول/ سبتممبر في العام 2001 التي استهدفت برجيّ التجارة العالمية والبنتاغون وأدت إلى مقتل حوالي 3 آلاف شخص.

[**محطات التلفزيون الباكستانية تعرض الجثة المشوهة لبن لادن *]

أظهرت صور لمحطات التلفزيون الباكستانية الاثنين الوجه المشوه جزئياً لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن الذي اغتيل في عملية نفذها كومندوس أمريكي في باكستان.

[**واشنطن تحذر مواطنيها في الخارج من إمكانية التعرض للخطر إثر اغتيال بن لادن*]

حذرت وزارة الخارجية الأمريكية الاثنين المواطنين الأمريكيين المسافرين إلى الخارج والذين يعيشون في الخارج من احتمال زيادة الهجمات ضد الأمريكيين بعد اغتيال أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة.

وجاء التحذير بعد إعلان الرئيس الأمريكي باراك أوباما مساء الأحد أن عملاء الولايات المتحدة قتلوا بن لادن في مدينة أبوت أباد شمال باكستان، في وقت سابق الأحد.

وذكرت الوزارة على وجه التحديد «النشاط الذي حدث مؤخرا لمكافحة الإرهاب في باكستان» في إشارة لعملية اغتيال بن لادن، التي نفذت بمساعدة من قوات الأمن الباكستانية.

[**جورج بوش يشيد باغتيال بن لادن باعتباره انتصاراً لأمريكا*]

أشاد الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش ليل الاحد الاثنين بالاعلان عن اغتيال بن لادن الذي وصفه بأنه «انتصار لأمريكا» بعد نحو عشر سنوات من اعتداءات 11 ايلول/ سبتمبر 2001.

وفي بيان مكتوب وجه لوسائل الاعلام قال بوش إن أوباما اتصل به مساء ليبلغه النبأ.

وأضاف الرئيس الأمريكي السابق «لقد هنأته هو والرجال والنساء في أجهزتنا المسلحة والمخابرات الذين نذروا حياتهم لهذه المهمة».

وتابع «إن هذا الانجاز الرئيسي هو انتصار لأمريكا وللشعوب المؤمنة بالسلام ولكل الذين فقدوا اقارب في 11 ايلول/ سبتمبر 2001».

وكان بوش أمر بغزو أفغانستان بهدف القبض على بن لادن بعد شهر من اعتداءات 11 ايلول/ سبتمبر.

واعتبر جورج بوش «ان المعركة ضد الارهاب متواصلة لكن في هذا المساء بعثت أمريكا رسالة لا لبس فيها مؤداها أن العدالة تأخذ مجراها مهما استلزم ذلك من وقت».


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 0 / 14774

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع أخبار  متابعة نشاط الموقع أخبار دولية   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للموقف- تشرين ثاني -2010