الأحد 23 تموز (يوليو) 2017

التيار يدعو الى تشكيل مجلس عسكري أعلى وقيادة موحدة للانتفاضة

الأحد 23 تموز (يوليو) 2017

أصدر تيار المقاومة والتحرير بيانا صحفيا حصلت الموقف على نسخة منه دعا إلى نشكيل قيادة موحدة للانتفاضة تمهيدا لمعركة العصيان المدني الشامل بعد أن كان دعا إلى النفير العام ، كما أشار إلى أن موقف السلطة الرسمي يمكن أن يكون في الاتجاه الصحيح إذا تم البناء عليه لصالح الانتفاضة، وقال التيار بعد ان حيا شعبنا العظيم على بطولته الفذة ومشاهد تضحياته العظيمة وتوحده في وجه هجمة العدو الصهيوني على القدس، أن (العصيان المدني الشامل هو الطريق لاجبار العدو على الانكفاء عن الضفة المحتلة والقدس المحاصر دون قيد أو شرط وقد حانت معركتها سيما وان العدو قد افتتح معركة كسر العظم في الاقصى وقدم شعبنا العظيم الجواب الابلغ في استعداده اللامتناهي للتضحية والفداء وتحقيق هذا الهدف الوطني السامي،ولتكن الجمع العظيمة وبدءا من الجمعة القادمة اولى خطوات التصعيد الشامل، والله ولي الصابرين.....)

وكان الناطق الرسمي للتيار قد غرّد مؤكدا أن الوقت قد حان لتشكيل مجلس عسكري أعلى للمقاومة وأن تشكيل غرفة عمليات مشتركة هو أمر جيد لكنه ليس كافيا، فيما أكد ضرورة تشكيل قيدة ميدانية موحدة لعمليات انتفاضة التحرير، ودعا التيار إلى اعتبار كل جمعة وكل صلاة موعدا لتجديد الاشتباك مع العدو الصهيوني وقطعان مستوطنيه، وقال التيار(يحتسب التيار شهداء الجمعة العظيمة من المحمديين الجدد الذين ارتقوا لسماء فلسطين وجنة ربهم بعد أن كرسوا مسيرة المحمديين الجبارين ومن سبقهم من شهداء اننفاضة التحرير على مدى شهورها السابقة، ويحيي عملية البطل المجاهد عمر العبد ووصيته التي تركها خلفه لتؤكد من جديد أن السيادة في فلسطين لأبناء شعبها وأن وحدة هذا الشعب لا يمكن القفز عنها فهي شرط الانتصار في هذه المعركة الوطنية والذي يصونه ويحققه ميدان المواجهة والاشتباك مع هذا العدو المجرم ذودا عن هذا الشعب ودفعا عن كرامته وحقوقه.)

وفيما يلي نص البيانات الصحفية التي أطلقها التيار منذ عملية الأقصى للجبارين:

بيان صحفي
يحيي تيار المقاومة والتحرير استجابة جماهير شعبنا الفلسطيني العظيم لنداء القدس والأقصى الشريف وزحفه إليه يوم أمس الجمعة السابع والعشرين من شوال، ومشاهد العنفوان الوطني الذي ارتسمت به لوحة الوطن المحتل بكامله، والتي أكدت للعالم أجمع أن شعبنا مصر على الوصول إلى حريته وحقوقه المغتصبة كاملة غير منقوصة مهما بلغت التضحيات.
كما يحتسب التيار شهداء الجمعة العظيمة من المحمديين الجدد الذين ارتقوا لسماء فلسطين وجنة ربهم بعد أن كرسوا مسيرة المحمديين الجبارين ومن سبقهم من شهداء اننفاضة التحرير على مدى شهورها السابقة، ويحيي عملية البطل المجاهد عمر العبد ووصيته التي تركها خلفه لتؤكد من جديد أن السيادة في فلسطين لأبناء شعبها وأن وحدة هذا الشعب لا يمكن القفز عنها فهي شرط الانتصار في هذه المعركة الوطنية والذي يصونه ويحققه ميدان المواجهة والاشتباك مع هذا العدو المجرم ذودا عن هذا الشعب ودفعا عن كرامته وحقوقه.
ان صيغة ما بدر عن رئيس السلطة كانت دون المستوى الذي يتطلبه الواقع وبعيدا عن احتياجات المرحلة التي دخلتها القضية الفلسطينية نتيجة لتراكم الانحرافات التي صنعتها هذه السلطة ذاتها وقيادتها، ومع ذلك فانها صيغة في اتجاه صحيح ان تم البناء عليها وترجمتها الى خطوات عملية فعلية تسهم في تعزيز الاشتباك مع العدو، ولا تكون مجرد امتصاصا لغضب شعبنا او تحايلا على انتفاضته، ويكون اختبارها متاتيا بتبني صيغة تقود الى اعلان قيادة موحدة للانتفاضة تنهي التقسيم المفروض بين غزة والضفة وترتب لعصيان مدني شامل في الضفة والعاصمة المحتلتين وقطع طريق الانكفاء الذي لا زالت صيغة الخطاب تبقيه في العموم الذي حرصت عليه.
العصيان المدني الشامل هو الطريق لاجبار العدو على الانكفاء عن الضفة المحتلة والقدس المحاصر دون قيد أو شرط وقد حانت معركتها سيما وان العدو قد افتتح معركة كسر العظم في الاقصى وقدم شعبنا العظيم الجواب الابلغ في استعداده اللامتناهي للتضحية والفداء وتحقيق هذا الهدف الوطني السامي،ولتكن الجمع العظيمة وبدءا من الجمعة القادمة اولى خطوات التصعيد الشامل، والله ولي الصابرين.....
عاشت الانتفاضة وقواها
العزة لله الواحد القهار ولقدسه وجماهيرها
الانتفاضة مستمرة
والمجد والخلود لشهداء شعبنا ومناضليه
وإننا حتما لمنتصرون
والله ولي التوفيق ......
تيار المقاومة والتحرير (ت.م.ت)
فلسطين
22 تموز 2017 الموافق 28شوال 1438 هـ

بيان صحفي
يعلن تيار المقاومة والتحرير النفير العام ويؤكد أن حرب المسجد الأقصى قد افتتحها العدو وغذاها الصمت المريب حول مصير درة تاج الاسلام والعروبة ومصير شقيقاته من الكنائس في القدس المحتلة، والذي ترك في أيدي حكومة الاحتلال الاقتلاعية لتستفرد بتقريره، ويتحمل مسؤولية وعواقب هذا الفعل الإجرامي العدو وحكومته الفاشية ومعه حلفه وعملاؤه، وكل من أقره أو صمت عن فعلته.
ان أبناء وأنصار ومحبي هذا التيار في كل موقع وكل مكان ،مدعوون اليوم إلى اعتبار أنفسهم جنودا في هذه المعركة المستحقة المقدسة، وفي كل مواقع المواجهة المباشرة مع العدو وقطعان مستوطنيه ومن يحميه من أجهزة النخاسين والعملاء، وإن الدم يستسقي الدم، والبطش يستنبت العزم، وإن الآجال بيد الله، وإن المدد منه، وإن الاتكال عليه، وإن النصر من لدنه، وإن الشهادة أغلى المنح، وأعلى الأوسمة، وأخلد الذكر وأمجد العواقب، وإن الله قد اجتبى الصادقين الصابرين.
والله على كل شيئ قدير.....
عاشت الانتفاضة وقواها
العزة لله الواحد القهار ولقدسه وجماهيرها
الانتفاضة مستمرة
والمجد والخلود لشهداء شعبنا ومناضليه
وإننا حتما لمنتصرون
والله ولي التوفيق ......
تيار المقاومة والتحرير (ت.م.ت)
فلسطين
19 تموز 2017 الموافق 25شوال 1438 هـ

بيان صحفي
يبارك تيار المقاومة والتحرير العملية الفدائية البطلة التي نفذها فدائيو الأقصى صباح اليوم الجمعة الرابع عشر من تموز في باحات المسجد المغتصب ذودا عن حياض الأقصى المستباح، ويدعو التيار جماهير شعبنا وقواه وحراكاته الشعبية والشبابية خاصة في العاصمة المحتلة وما حولها ، إلى كسر قرار العدو بمنع الصلاة ليوم الجمعة في الأقصى وتحديه بكل الوسائل المتاحة، وإن العدو يتحمل كامل التبعات عن هذا الإجرام وهذا التغوّل على المسجد المبارك ومقدسات أمتنا وشعائر ديننا، وما كانت هذه العملية لتكون إلا دفعا لهذا التغوّل ودرءا عن المفاسد التي ساقها هذا العدو الجبان إلى ساحات الأقصى المبارك يوميا وحقا طبيعيا في الرد على جرائمه المتوالية بحق المسجد المحتل.
عاشت الانتفاضة وقواها
الانتفاضة مستمرة
والمجد والخلود لشهداء شعبنا ومناضليه
وإننا حتما لمنتصرون
والله ولي التوفيق ......
تيار المقاومة والتحرير (ت.م.ت)
فلسطين
14 تموز 2017 الموافق 20 شوال 1438 هـ


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 23 / 574389

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع أخبار  متابعة نشاط الموقع ألتيار   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010