الخميس 19 أيار (مايو) 2016

لبيرمان وحماس ومفاتيح الهاوية....

الخميس 19 أيار (مايو) 2016 par أيمن اللبدي

مناورة العدو العسكرية على تخوم غزة بحجة البحث عن أنفاق المقاومة لم تكن من أجل العدوان على غزة مجدداً كما ذهبت بعض التحليلات التي عايشت ساعات المناوشات، وتوقف الفصائل المقاتلة وخاصة القسام عقب يوم واحد من إطلاق التهديدات والتوعدات عن السماح بالرد على مناوشات العدو والضغط على السرايا لتوقف ردها أيضا لم يكن فقط لمجرد ضغوط قيادة الخارج المتواجدة في قطر بشفاعة القطريين تحت التهديد بالتوقف عن ضخ الأموال لغزة، ومع أن ألف باء المقاومة وتقدير الموقف العسكري والسياسي السليم كان يقتضي تلقين العدو درساً على هذا الخرق الفاضح لهدنة الصيف الماضي، والمثير للقلق أن يأتي سياق ما يعرف بحديث ومبادرة الجنرال السيسي رأس النظام المصري كل هذه الصورة لتكتمل الحلقة الناقصة بترميم حكومة نتنياهو بلبيرمان الذي قدم شروطه المعلنة بتشريع قتل الأسرى.

توصيف أن القضية الوطنية تمر بأخطر المزالق والذي طالما استخدم سابقا لا موضع حقيقي له إلا اليوم ليصف ما تتعرض له القضية الفلسطينية الوطنية من مخاطر التصفية والشطب، فهؤلاء الراغبون بطي صفحة فلسطين أصبحوا أقرب ما يكون من تسويق الخطة القديمة الجديدة بدفن حق العودة واللاجئين في صحراء العريش وعلى تخوم إمارة غزة والسماح للعدو باقتناص اللحظة الحاسمة بعد أن تخاذلت منظمة التحرير عن دعم انتفاضة الشباب الفلسطيني ووئدت أجهزة سلطة عباس الأمل بتطوير الانتفاضة لتصل مرحلة العصيان المدني الشامل الذي يخلص القدس والضفة من يد المستوطنين والاحتلال، وعندما يرى العدو المساحة أمامه مكشوفة لتنفيذ الواقع الميداني القائم بتسميته الحقيقية بضم الضفة المحتلة رسميا بعد أن تيقن أنه يستطيع ذلك مستخدما جزرة المنافع لأهل السلطة في الضفة بالتحوّل إلى مجرد تابع أمني، وجزرة مبادرة النظام المصري لأخوان حماس بإمارة ودولة على مقاس حلمهم البائس القديم، عندها لا يمكن للعدو أن يتراجع عن التنفيذ والموافقة للبيرمان بما يعلنه جهارا نهارا.

ترحيب سلطة عباس بمبادرة النظام المصري أو مجرّد السكوت عنها هو سقوط وطني كامل لا مجال لتقديم أية تبريرات له من أي نوع، تماما مثل صمت أخوان حماس عن هذه المبادرة وصمت فصائل منظمة التحرير الفلسطينية عنها بل وحتى تلكم العشرون فصيل في دمشق عن نفس القصة، والواضح أن الذين ساهموا بقتل خيار الانتفاضة لدفع العدو دفعا لاعادة انتشاره من الضفة مثلما حدث في غزة قبل ذلك هم أنفسهم الذين يتحملون اليوم جريمة المنزلق الجديد الذي تتعرض له القضية الوطنية الفلسطينية، ولقد بات على الشعب الفلسطيني اليوم أن يقول كلمته الفصل في مسلسل التداعي والتآكل هذا القائم منذ جريمة انفصل القطاع بحجة المقاومة التي لا شك أن مقاتلي الفصائل بما فيهم القسام والسرايا وباقي الأذرع العسكرية قد أبلوا فيها بلاء حسنا وقدموا كل الممكن في كسر العدوانات التي تعرض لها القطاع خلال ثلاثة مسلسلات متتابعة، وإن ترك الوضع لمسلسل فقدان الوزن القائم سيقود بلا شك إلى أن يحصل العدو على جائزته الكبرى وبأهون الطرق التي لم يكن يحلم بها يوما.

إن مسلسل الطعن في رمزية كل الكفاح الفلسطيني السابق ودرته «معركة الكرامة» وقائدها على لسان أحد أخواني حماس في غزة وسلطتها لم يأت من فراغ فهو يكمل مسلسل تحطيم المرتكزات الهشة لاعادة تصويب الاتجاه في الساحة الفلسطينية سيما وهو يأتي على ألسنة سبق وبكل الجهوية البغيضة أن أطلقت تصريحات تقلل فيه من شأن اللحمة الوطنية بين الضفة وغزة باكرا وقبل سنوات من حدوث الفصل بينهما، والذين يعتقدون أنهم يستطيعون أن يغيروا حقائق التاريخ لمجرد وجودهم في صورة اللحظة وامتلاكهم نشوة الاستفراد بإطلاق ألسنتهم بما شاءوا على حساب فواتير الدم التي يدفعها شعبنا مخطئون وواهمون فالتاريخ الكفاحي لشعب فلسطين لم يبدأ أمس بل بدأ مع فجر القضية وتتابعت صوره المضيئة منذ تلكم اللحظة وقبل أن تولد جماعتهم أو تتحول من سلبيتها الأممية لتأخذ كتفا في هذه اللحظة التاريخية الماضية ومعها تأخذ غزة رهينة من معبرها إلى مجتمعها، وهي بالقطع لن تبقى منالا سهلا للتنظير والفذلكة الممجوجة لمجرد أن شعبنا دفع الدم مصدقا لشعار معلن بتحرير فلسطين بالمقاومة والفداء.

مثلما هو مطلوب اليوم موقف علني وصريح من ممثل الشعب الفلسطيني الوحيد أي المجلس الوطني ولجنته التنفيذية إزاء ما تتعرض له القضية الوطنية من أخطار التصفية والدفع بها للمجهول، فإنه مطلوب من كل الفصائل العتيدة سواء تلكم التي داخل الوطن أو خارجه أن تعلن موقفها الواضح والذي لا لبس في فهمه من مخطط العدو بضم الضفة المحتلة ومخطط الصديق بدفن حق العودة في إمارة« غزة- العريش» أو على شعبنا أن يأخذ زمام المبادرة فورا قبل أن تقع الفأس بالرأس، وليتذكر هؤلاء المتفذلكون والمتقعرون أن شعبنا له وعي سياسي سليم وقدرة لغوية فائقة لفهم العبارات وبينها العبارات الملونة والملتوية.....


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 105 / 574615

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع أعمدة الموقف  متابعة نشاط الموقع أيمن اللبدي   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010