الجمعة 18 آذار (مارس) 2016

تقدير موقف للتيار : الانتفاضة على طريق الانتصار .....

الجمعة 18 آذار (مارس) 2016

في تقدير موقف صادر عن مفوضية الاعلام والشؤون السياسية والفكرية في تيار المقاومة والتحرير وصل «الموقف» نسخة منه وبعد مرور شتة أشهر على الانتفاضة المباركة وحمل عنوان «على طريق الانتصار ...الانتفاضة مستمرة» ، حيّا التيار قوى الانتفاضة البطلة وفي القلب منها الحراكات الشبابية الشعبية التي فجّرت الانتفاضة وقدّمت التضحيات الغالية في سبيل تعزيز جذوتها ومدها« بأسباب الانتداد والانتشار» وفق ما قال، كما لفت إلى الأهداف العاجلة التي حققتها انتفاضة التحرير بإسقاط فرض التقسيمات المعلنة ضد الأقصى من قبل نتنياهو ومؤسسات حكومة كيان الصهيوني، وأثنى على قدرة قوى الانتفاضة على التجديد والتنويع في «قوانين اشتباكها المستمر» مع العدو وفق تقديره، و قال في معرض الاشارة إلى ضرب الانتفاضة كل المراهنات على انحسارها وامحاصرتها، إن الانتفاضة أسقطت كل الصيغ التي حاولت الاستهتار بها بدءا من «صيغ التسميات» التي حاولت ضربها منذ انفجارها ومرورا «بقوانين واجراءات العدو المرتبك وجنونه الأمني» ووقوفا على انكشاف دور سلطة أوسلو وآخر صيغها المخزية «صفقة التسليم الوظيفي المسماة أريحا- رام الله» بين أجهزة أمن العدو وأجهزة السلطة المثابرة على دور خياني لا لبس فيه ضد الانتفاضة وأهدافها المتفق عليها وطنيا والتي تمثّل أصلا« طريق الخلاص من سقوط أوسلو» وما تبعه.

هذا وأكّد تقدير الموقف أن المرحلة المطلوبة الآن هي الحشد الجماهيري والشعبي في كل الميادين والشوارع والقرى والمخيمات وقطع طرق جيش العدو ومستوطنيه وصولا إلى إعلان عصيان مدني شامل يطالب لتحقيق أهداف الانتفاضة الأربعة بانسحاب الاحتلال دون قيد أو شرط وإطلاق الأسرى فورا وتفكيك الحصار والاستيطان حول القدس والضفة وغزة، وأشار إلى أن ذلك هو الدور الذي يجب أن تضطلع به القوى الوطنية والهيئات النقابية والشعبية بعد أن خذل الدور الفصائلي جزئيا انتفاضة الشباب المباركة ولم يقدّم لها الدور المطلوب منه، وعرّج على محاولة العدو فرض حرب على الاعلام المقاوم مؤكدا أنها حرب فشلت قبل أن تبدأ ، كما ألمح التقدير أن المحاولات الجارية لترقيع مفرزات اوسلو تحت تسمية« المصالحة الفلسطينية» هو هروب من استحقاق الدور الحقيقي ولعب في ملعب العدو الذي يتقن التفنن في تقطيع أوصاله وجني كل محاصيله غالبا في بيدره، وأكد التقدير أن شعبنا عندما يقوم بالتصويت العلني على خط المقاومة فهو يقوم عمليا بانتخاب الانتفاضة وخطها وقواها وليس أولئك المعتاشين على الماضي الذي لا دخل لهم به ولا حتى الحاضر الذي يحشرونه في معادلات ضيقة سطحية وفئوية أيضا هي خارج الرغبة الشعبية وخارج احترامها وإرادتها، وختم التقدير بتوجيه التحية للحركة الطلابية الحية والتي أفلتت من حصارات الأطر المفرغة من المضامين النضالية والمتساوقة مع سياسات بلهاء قادت إلى ضرب المنجز النضالي الفلسطيني الذي حققته دائما تضحيات أبناء شعبنا في ميادين مجابهة العدو والاشتباك معه، هذا وحيّا التقدير الجهود التي تبذلها الكتائب في معرض معركة التجهيز والبناء والاعداد ودعاها إلى اليقظة التامة والانخراط بكل قوة في معركتها المقبلة كما هي عادتها في التصدي للعدو وعدوانه .

JPEG - 34.7 كيلوبايت

الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 0 / 14230

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع أخبار  متابعة نشاط الموقع أخبار ألتيار   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للموقف- تشرين ثاني -2010