الجمعة 28 تموز (يوليو) 2017

لأول مرة : علم إسرائيل تحت أقدام المشيعيين في كنيسة والملك قطع إجازته وبدأ سلسلة إجتماعات

الجمعة 28 تموز (يوليو) 2017

لأول مرة في تاريخ مقاومة التطبيع في الأردن تدوس الأقدام علم إسرائيل في بوابة كنيسة اردنية .
وظهر هذا المشهد على هامش توتر شديد بين عمان وتل ابيب إستدعى فيما يبدو قطع الملك عبدالله الثاني لإجازته وحضوره لعمان ولاحقا عقده وفورا سلسلة إجتماعات مع قيادات أمنية وحكومية بارزة.
وداست اقدام المشيعين المسيحيين والمسلمين علم إسرائيل امام مقر الكنيسة التي تم فيها تشييع جثمان طبيب العظام الدكتور بشار الحمارنة الذي قتله حارس أمني اسرائيلي في عمان بدم بارد مع شاب أردني آخر .
والحمارنة هو صاحب العمارة التي تم تأجيرها للإسرائيليين لإقامة سفارتهم فيها وقتله الحارس الإسرائيلي وهو يحاول مساعدة الفتى محمد جواوده الذي قتلته هو الأخر رصاصة اسرائيلية في جريمة اثارت ضجة واسعة النطاق في الأردن والمنطقة.
وفي غضون ذلك حذر رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة من التهاون أو الإذعان لمخططات الاحتلال الإسرائيلي، لما لذلك من آثار وعواقب وخيمة على المنطقة بأجمع، داعياً إلى مجابهتها بكل الأدوات.

وإعتبر الطراونة وهو يتحدث لإجتماغع طاريء للإتحاد البرلماني العربي بان يد الإحتلال تطاولت وبلغت في تماديها وغيّها ما لا يمكن السكوت عنه.
وقال إن ‘الأقصى’ شرف الأمة وكرامتها وعزتها، لن نقبل بتدنيسه، وسيبقى طاهراً بما حباه الله من الفضل؛ قبلة أولى للمسلمين وثالثاً للحرمين.
وقال الطراونة أن المساس بالحرم القدسي الشريف، والمقدسات الإسلامية والمسيحية، والتطاول على حرمة ‘الأقصى’، يعني بالنسبة لنا جميعا طعناً بهويتنا العربية الإسلامية، ويستدعي التحرك السريع والعاجل لوضع حدٍ لتطاول المحتل وتعنته وصلفه وتطرفه.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 67 / 574389

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع أخبار  متابعة نشاط الموقع أخبار عربية   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010