الجمعة 29 تموز (يوليو) 2011
بعد ساعات من مداهمة منزله واعتقال حراسه الشخصيين ومصادرة اسلحة وسيارات

هروب دحلان للأردن وأنباء عن تهديده سلطة عبّاس بدفع الثمن غالياً

الجمعة 29 تموز (يوليو) 2011

هرب المدعو محمد دحلان، بعد ظهر الخميس، من الضفة الغربية المحتلة إلى الأردن بعد ساعات من مداهمة منزله واعتقال عدد من حراسه والشخصيات المقربة منه.

وقال مصدر فلسطيني إن دحلان بالفعل هرب من الضفة الغربية المحتلة عبر جسر الكرامة، بينما أوقفت «الأجهزة الأمنية» التابعة لسلطة عبّاس عدداً من الشخصيات المقربة منه والتي كانت ترافقه عرف منها توفيق أبو خوصة وعبد العزيز شاهين (ابو علي) وسفيان أبو زايدة،.

وعلى مقربة من الحاجز «الإسرائيلي» المقام قبل بوابة معبر أريحا المؤدي إلى الجسر الفاصل عن الأردن أوقفت دورية تابعة للاستخبارات التابعة لسلطة عبّاس سيارة دحلان، وطاردت حارسه الشخصي سليم الشيخ خليل الملقب ب ـ«ابو الشنب» واعتقلته، وهو آخر حراسه الشخصيين، بحسب رواية أبو علي شاهين، الذي كان ضمن مرافقة دحلان خشية من أي حوادث أخرى على الطريق مع الأمن.

وذكر أبو علي شاهين أنه بعد اعتقال الحارس توجه أربعة من عناصر الاستخبارات للسيارة التي كان يستقلها، وتعود لسفيان أبو زايدة، وهموا باعتقال توفيق أبو خوصة الذي كان حاضراً معهم.

وأوضح أنه بعد مناقشات تم التوصل لحل أن يوصلوا هم بسيارتهم أبو خوصة لمقر الاستخبارات. وأضاف : عند المقر نزل أبو خوصة لتسليم نفسه، لكنه عاد بعد دقيقتين، وأبلغهم أنه جرى الاعتذار له، قبل أن يعودوا مجدداً لمدينة رام الله.

ونقلت وكالة «صفا» المحلية، عن مصادر فلسطينية قولها إن دحلان قال خلال هروبه من الضفة بأن «السلطة الفلسطينية» ستدفع «الثمن غالياً على ما قامت به تجاهه.. وستجد الرد بالدم».

ونددت نقابة الصحافيين الفلسطينيين باعتقال أبو خوصة وطالبت بالإفراج الفوري عنه.

وسبق أن شغل أبو خوصة منصب أمين سر نقابة الصحافيين قبل أن يصبح الناطق باسم «الأجهزة الأمنية الفلسطينية» بقطاع غزة وقبل أن ينتقل إلى الضفة بعد سيطرة «حماس» على القطاع منتصف حزيران (يونيو) 2007.

وكانت قوة مشتركة من «الأجهزة الأمنية الفلسطينية» داهمت منزل المدعو محمد دحلان في رام الله وصادرت 16 قطعة من الأسلحة وكميات كبيرة من الذخيرة وعدداً من السيارات واعتقلت حراسه الشخصيين.

جدير بالذكر أن دحلان وصل إلى الضفة الغربية المحتلة الجمعة الماضية ليطعن بقرار فصله من حركة «فتح - عبّاس» أمام المحكمة الحركية التي ردت بدورها الطعن المقدم، وطلبت منه تقديم التماس لرئيس الحركة أو أمين سرها خلال أسبوعين وإلا يصبح قرار الفصل نافذاً.

وكانت مايسمى باللجنة المركزية لحركة «فتح - عبّاس» أعلنت في منتصف حزيران (يونيو) ان لجنتها المركزية قررت فصل محمد دحلان وانهاء أي علاقة رسمية له بالحركة وتحويله للقضاء.

وقالت اللجنة الغير شرعية في بيان نشرته وكالة الأنباء «وفا»، إن إقصاء دحلان جاء أيضاً بسبب «ممارسات لا أخلاقية لم ينجُ منها وجيه ولا زعيم سياسي ولا رجل أعمال في قطاع غزة، وذلك باستخدام البلطجية وفرقة الموت، وأهلنا في القطاع الحبيب شهود إثبات على عمليات المس بالكرامات والأموال والمقامات الاجتماعية وحتى الأعراض من دون وازع من ضمير».

وأضافت أن من بين الأسباب «الثراء الفاحش نتيجة الكسب غير المشروع، ونهب أموال صندوق الاستثمار آنذاك لمجموعة من مصاصي الدم بالمعابر وحركة البضائع وحركة الأشخاص والتجارة من استيراد وتصدير وإقامة المشاريع، خضعت للشراكة من قبل عصابة بقيادة دحلان والتي استثمر منها الجزء الأكبر لحسابه الخاص خارج الوطن».

واتهمت «فتح - عبّاس» دحلان بمحاولة «احتلال إرادة الحركة كمقدمة لكسر الإرادة السياسية الوطنية التي لم ينجُ منها حتى الشهيد القائد ياسر عرفات، وكان شعارهم دوما تكريس التجنح والمحاور كسلوك لاحتلال إرادة الحركة».

ودعت اللجنة كوادر الحركة «للاصطفاف خلف قرارها الهادف الى تطهير الحركة من الطحالب التي نمت على ضفاف الدم الفلسطيني بعد أن جفت المستنقعات وأصبحت عارية تحت أشعة الشمس، حيث لا مجال للاجتهادات والتفسيرات المزدوجة.. وعلى الأطر كافة بالمواقع كافة التحلي بروح الالتزام بالأنظمة والقوانين واللوائح الحركية بهذا الظرف الدقيق».

وقالت إن «فتح بعظمتها وإرثها النضالي الكبير تحتفظ ببوصلتها باتجاه تحرير الوطن ووحدة الشعب على قاعدة خيارها الاستراتيجي بإنهاء الاحتلال وعودة اللاجئين والانتقال النوعي بالحياة الداخلية بإطار منظمة التحرير بتكريس الديمقراطية كنظام حياة والتعددية السياسية وتحقيق الشفافية بما يمكن شعبنا من تجسيد طموحه بالتحرير والعودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس».


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 3 / 14776

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع أخبار  متابعة نشاط الموقع أخبار التصفية   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للموقف- تشرين ثاني -2010