الأحد 30 حزيران (يونيو) 2013

العدو:إذا استمر الجيش السوري في مواصلة انجازات مهمة على الأرض فإن الدولة العبرية ستكون أمام خطر انتصار إيراني استراتيجي في بلاد

الأحد 30 حزيران (يونيو) 2013

قالت القناة الثانية في التلفزيون« الإسرائيلي» إن الجيش العربي السوري يحقق انجازات مهمة على الأرض، لافتةً إلى أنه إذا استمر الجيش السوري على هذا النحو من التقدم فإن الدولة العبرية بشكل خاصٍ ستكون أمام خطر انتصار إيراني استراتيجي في سورية، كما نقل التلفزيون عن مصادر أمنية وصفها بأنها عالية المستوى في تل أبيب.
ولفت التلفزيون الإسرائيلي إلى أن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، اعترف بأن واشنطن انضمت متأخرة إلى جهود وقف العنف وأنها تحاول منع الانهيار الكامل للبلاد، مشيرًا إلى أنه ونظيره الروسي سيرغي لافروف لا يزالان يعملان لعقد مؤتمر جنيف 2، لكن يعود إلى الأطراف على الأرض، تقرير ما إذا كان سيتم عقده. في السياق ذاته، قالت إذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي إن مسؤولين كبارا في حكومة بنيامين نتنياهو يفضلون أن يحكم تنظيم القاعدة في سورية على انتصار الرئيس السوري د. بشار الأسد على المعارضين الذين يحاربون من أجل إسقاط نظامه. وساقت إذاعة الجيش قائلةً إنه يسود تخوف في الحكومة الإسرائيلية من تزايد قوة الأسد خلال المعارك بين الجيش السوري والمتمردين في الأيام الأخيرة، ونقلت عن مسؤولين في الحكومة قولهم إن حكم القاعدة في سورية أفضل من انتصار الأسد على المتمردين، على حد تعبيرها.
وأضافت أن المسؤولين الإسرائيليين برروا أقوالهم بأنه في حال صمود الرئيس السوري الأسد في المواجهة المستمرة ضد المتمردين واستمر في حكم سورية، فإنه سيكون متعلقًا كثيرا بإيران ومَديناً لها، معتبرين أن وضعًا كهذا سيُعزز مكانة إيران كدولة عظمى إقليمية تهدد «إسرائيل»، على حد قولها. وأضاف المسؤولون، بحسب إذاعة الجيش الإسرائيلي، أن العلاقة بين سورية وبين إيران وحزب الله ستتعزز وستصبح أكثر خطورة بالنسبة« لإسرائيل،» وأشار المسؤولون عينهم إلى أنه توجد دولة واحدة تعلن بأن هدفها هو القضاء على «إسرائيل» وهي إيران، والأسد هو إيران ولذلك فإن أي حكم آخر في سورية مفضل، حتى لو كان الحديث يدور عن القاعدة والإسلام المتطرف، فكل شيء أقل سوءاً من الأسد ضعيفًا الذي سيكون دمية بأيدي الإيرانيين. من جانبه، قال رئيس الموساد السابق (الاستخبارات الخارجية) مئير داغان إن سورية لا تشكل تهديدًا على أمن إسرائيل وهم منشغلون في مشاكلهم الداخلية.
وشدد على أن الأسد لا يشكل خطرًا على إسرائيل في الفترة الراهنة. مضيفًا أن نظام الأسد لم يسمح باستخدام سلاح كيميائي في سورية، وأنه إذا تم استخدام سلاح كهذا فإن هذا لم يكن بموجب قرار صادر عن مستوى عال في النظام. وأشار داغان إلى أن عدد الضحايا القليل في الأحداث التي تم فيها استخدام سلاح كيميائي يدل على أن الأمر باستخدام هذا السلاح لم يصدر عن ديوان الرئيس الأسد، وتابع رئيس الموساد السابق قائلاً إن الحذر الذي تنتهجه الولايات المتحدة حيال الأزمة السورية مبرر، ورأى أنه لا يوجد خطر بأنْ ينشأ حكم إسلامي في سورية، ويشكل خطرًا على إسرائيل في السنوات الخمس المقبلة.
جدير بالذكر أن قائد شعبة الاستخبارات (أمان) في جيش الاحتلال «الإسرائيلي»، الجنرال أفيف كوخافي، قال مؤخرًا في اجتماع عُقد بمدينة هرتسليا، شمال تل أبيب إن أكبر ثلاث تحديات أمام «إسرائيل» هي الاقتصاد والثورات والأسلمة، مشددًا على أن انتشار التيارات الإسلامية ووصولها للحكم هو خطر داهم على «إسرائيل،» على حد تعبيره.
وأضاف الجنرال «الإسرائيلي» إن الفوضى التي تشهدها المنطقة العربية هي في مصلحتنا خاصة أنها غير إسلامية وسيستمر دعمها اقتصاديا لتستمر، على حد تعبيره. وتابع رئيس الاستخبارات العسكرية، كما جاء على الموقع الرسمي لوزارة الأمن «الإسرائيلي» على الإنترنت على أنه لتزايد الإسلاميين تأثيرات كبيرة على خريطة التحالفات في الشرق الأوسط موضحًا، قمنا في الماضي بتقسيم المنطقة إلى محور راديكالي ومحور معتدل، وهذان المحوران اختفيا، على حد قوله.
وأضاف: يوجد اليوم في الشرق الأوسط مجمع شيعي ومجمع سني، وهما يعيدان تحديد الشرق الأوسط وهذا يوضح أشياء مثل ابتعاد حماس عن إيران وتقربها من تركيا ومصر، أو تسليح إيران للأقلية الشيعية في اليمن وبوجه عام، تنتقل المنطقة من تعريف قومي إلى ديني إلى اعتبارات الحدود والأراضي، ويجب، أردف كوخافي، إضافة اعتبارات دينية، وخلص رئيس الاستخبارات العسكرية إلى القول إن هذا التحول يُعظم النظرة إلى «إسرائيل» ككتلة غريبة غير مقبولة في الشرق الأوسط، كما قال.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 0 / 14791

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع أخبار  متابعة نشاط الموقع أخبار العدو   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للموقف- تشرين ثاني -2010