الجمعة 7 تشرين الأول (أكتوبر) 2016

تل ابيب: الوضع على حدود غزّة ما زال متوتّرًا للغاية والرد على الصواريخ هذه المرة كان "متواضعا"

الجمعة 7 تشرين الأول (أكتوبر) 2016

ذكرت مصادر أمنيّة وعسكريّة إسرائيليّة واسعة الاطلاع صباح اليوم الجمعة أنّ الوضع على الحدود مع قطاع غزّة ما زال متوتّرًا للغاية، بعد أنْ سقط مساء أمس صاروخ على إحدى المُستوطنات اليهوديّة، الواقعة في المجلس الإقليميّ “إشكول”، في جنوب الدولة العبريّة. ولكن خلافًا للمرّات السابقة، كان الردّ الإسرائيليّ على هذا الهجوم “مُتواضعًا”، وخلت منه نبرة التهديد والوعيد.

وزير الأمن الإسرائيليّ، أفيغدور ليبرمان، المعروف بمواقفه اليمينيّة-المُتشدّدّة، والذي كان قد هدّدّ بتحويل قطاع غزّة إلى ملعب كرة قدم، أكّد على أنّ تل أبيب ستردّ بحزمٍ على كلّ صاروخ يقع في أراضيها السياديّة بقوةٍ ولن تسمح لأيّ تنظيمٍ فلسطينيٍّ بتحويل سكّان جنوب الدولة العبريّة إلى رهائن، بحسب تعبيره.

ولكن بموازاة ذلك، قال في مؤتمر عُقد في تل أبيب إنّ دولة الاحتلال غيرُ معنيةٍ بالتصعيد، وأنّ وجهتها لا لحربٍ جديدةٍ مع حماس في قطاع غزّة، الأمر الذي يؤكّد على أنّ صنّاع القرار في تل أبيب، باتوا يخشون من ردّة فعلهم الهمجيّة، خصوصًا بعد أنّ صرحّ أوّل من أمس قائد جيش المُشاة والمظليين في الجيش الإسرائيليّ، الجنرال الدرزيّ، غسّان عليّان، بأنّ التطورّات في قطاع غزّة، مُرتبطة عضويًا مع التطورات على الحدود الشماليّة، مع حزب الله، والعكس صحيحًا، على حدّ تعبيره.

مُحلل الشؤون العسكريّة في صحيفة (يسرائيل هايوم)، يوآف ليمور، رأى أنّ قوّة الردع الإسرائيليّة في مُواجهة حماس تآكلت بعد مرور سنتين، لافتًا في الوقت عينه إلى أنّه هذا الأسبوع سقطت قذيفتين من قطاع غزّة على مُستوطنتين إسرائيليتين.

ولكنّ الجنرال في الاحتياط، غيورا آيلاند، الرئيس الأسبق لمجلس الأمن القوميّ الإسرائيليّ، رفض فكرة المُحلل العسكريّ، وقال في برنامج الصباح في القناة الثانية بالتلفزيون الإسرائيليّ إنّ حركة حماس ما زالت مردوعةً من الجيش الإسرائيليّ، وأضاف قائلاً إنّه إذا قررت الدولة العبريّة اليوم أوْ غدًا، أوْ بعد ذلك، شن هجومٍ على قطاع غزّة، فإنّها ستفعل ذلك، لأنّ الجيش الإسرائيليّ بات حاضرًا وجاهزًا لتنفيذ المُهمّة، وأنّه قادر على إنجاز النصر والحسم في وقتٍ قصيرٍ، على حدّ تعبيره.

وتابع الجنرال آيلاند قائلاً إنّه خلافًا للرأي السائد في إسرائيل، فإنّ حركة حماس تتمتّع بتأييد شعبيٍّ عارمٍ في قطاع غزّة، لافتًا في الوقت عينه إلى أنّه بدون هذا الدعم الشعبيّ، لما كانت حركة حماس، تستّمر حتى اللحظة في إدارة شؤون القطاع، على حدّ تعبيره.

ومن الجدير بالذكر، أنّ قائد المنطقة الجنوبية في الجيش الإسرائيلي، الجنرال إيال زامير، كان قد أعلن في التاسع عشر من شهر أيّار (مايو) الماضي، أنّ قوة الردع التي حققتها إسرائيل أمام حركة حماس باتت هشة، على حدّ قوله.

وقال زامير، خلال مراسم تعديلات قيادية، إنّ حالة من الغليان تسود قطاع غزة وأنّ الردع قد يختفي في أية لحظة.

ولفتت الإذاعة الإسرائيليّة الرسميّة باللغة العبريّة (ريشيت بيت) إلى أنّ الجيش الإسرائيليّ ينشر منظومة القبة الحديدية في المدن والمستوطنات داخل الخط الأخضر.

كما يشن حملة واسعة، وبتقنيات متقدمة، للكشف عن أنفاق حفرتها حماس يستخدمها مقاتلو الحركة للتسلل إلى مستوطنات غلاف قطاع غزة.
إلى ذلك، سخر المفكر الصهيوني يحزكيل درور من دعوة القيادة الإسرائيليّة لتحسين الأوضاع الاقتصادية في قطاع غزة، على اعتبار أنّ هذا التطور سيقلص من رغبة الفلسطينيين في القطاع في قتال الدولة العبريّة.
وفي مقال نشره موقع صحيفة “هآرتس″، أضاف درور، الذي يوصف بأنه “أبو الفكر الاستراتيجي الإسرائيليّ” أنّ تجارب التاريخ المتتالية دللت على أنّ الناس يبدون استعدادًا للقتال من أجل تحقيق تطلعاتهم القومية مدفوعين بمحفزات عقائدية وأيديولوجية حتى عندما تكون أوضاعهم الاقتصادية جيدة.
وحذّر درور من أنّ تحسين الأوضاع الاقتصادية في قطاع غزة لن يحول دون توجه الفلسطينيين للمس بإسرائيل، مشيرًا إلى أنّ مقاومي غزة يبدون استعدادًا لدفع ثمن كبير من أجل المس بالأمن الإسرائيلي.
ورفض درور الافتراض الإسرائيليّ القائل إنّ التفوق العسكري الكاسح للجيش الإسرائيليّ على حركة حماس سيضمن تحقيق نصر عليها، مشيرًا إلى أنّ التجربة قد دللت على نجاح تنظيمات صغيرة ومتطرفة في المس بجيوش قوية وحديثة، معتبرًا أنّ توظيف حماس للأنفاق الحربية خير دليل على ذلك.
وأوضح درور أنّ حرب غزة دللت بشكل واضح على أنّ تفوق الجيش الصهيوني الكبير لم يضمن تحقيق نصر سريع، ولن يضمن ذلك في المستقبل، وفي أية مواجهة، حيث ستواصل حركة حماس المس بالواقع الأمني الداخلي الإسرائيليّ، بحسب توصيفه.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 10 / 574612

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع أخبار  متابعة نشاط الموقع أخبار العدو   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010