الصفحة الأساسية > المقالات > مقالات في الموقف > مقالات في الموقف

مقالات في الموقف

مقالات هذا القسم


مثقفو التغطية والتبرير! (رشاد أبو شاور)

الأحد 7 كانون الثاني (يناير) 2018 بقلم رشاد أبو شاور

فلسطينيا هناك اختلاط، فثمّة كتاب ومثقفون (واكبوا) المسيرة الفلسطينية، وتعايشوا مع الخيارات السياسية الفلسطينية الرسمية، تحديدا منذ ما بعد حرب تشرين 1973، مع بدء الإعلان عن مسار سياسي يفارق أطروحات تحرير كامل التراب الوطني الفلسطيني الذي انطلقت الثورة من أجل تحقيقه، وما زالت فتح تباهي وتحتفل برصاصته الأولى التي أُطلقت في اليوم الأول من عام 1965.



انفتحت مرحلة جديدة.. لكن (علي جرادات)

الأحد 7 كانون الثاني (يناير) 2018 بقلم علي جرادات

يواجه الشعب الفلسطيني اليوم تحديات كبيرة، وتتهدد قضيته مخاطر مصيرية، وعلى أطراف حركته الوطنية رصّ الصفوف، وإجراء مراجعة سياسية شاملة. ف«ربّ ضارة نافعة»، فقد أنهى التغول الأمريكي «الإسرائيلي» مرحلة استنفدت نفسها، ما يفتح الباب أمام مرحلة جديدة رسم الفلسطينيون معالمها الأولية، ميدانياً، بهبّاتهم الشعبية في السنوات الأخيرة، وها هم يخوضون اشتباكاً ميدانياً جديداً مع الاحتلال لا يعوز تطويره إلى انتفاضة «ثالثة» سوى اتفاق الفصائل



المثقف «المثقوب»... يوسف زيدان نموذجاً (أحمد الدبش)

الأحد 7 كانون الثاني (يناير) 2018 بقلم أحمد الدبش

لم يتوقف التدليس التاريخي، للروائي والباحث، يوسف زيدان، عند هذا الحد، فقد ألقى زيدان، خلال برنامج »كل يوم - فقرة رحيق الكتب«، مع الإعلامي عمرو أديب، يوم الأحد (24/12/2017)، باللائمة على الطرف العربي والمسلم في إشعال معركة فلسطين معلناً أن عصابات الهاجاناه الصهيونية التي تواجدت في فلسطين كانت بدايتها لمقاومة الاحتلال الإنجليزي



“اليسار الصهيوني” بين حل الدولتين وحل الدولة (علي بدوان)

الأحد 7 كانون الثاني (يناير) 2018 بقلم علي بدوان

كما هو ملاحظ بالنسبة لـ”حل الدولتين”، فإن الحل يكاد يبدو الآن مستحيلا بالشروط الأميركية و”الإسرائيلية” الراهنة، خاصة بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن القدس واعترافه بها كعاصمة للدولة الصهيونية ونقل سفارة واشنطن إليها. فــ”إسرائيل” لا تُريد الاعتراف بحق الفلسطينيين في القدس الشرقية، ولا الرجوع لحدود العام 1967



التطبيع المقيت ..إبراهيم مثالاً (فايز رشيد )

الأحد 7 كانون الثاني (يناير) 2018 بقلم د. فايز رشيد

أتساءل بمرارة, ما الذي يجعل مثقفا مرموقا مثل سعد الدين ابراهيم ينزلق إلى مثالب التطبيع مع العدو الصهيوني فيقوم بإلقاء محاضرة بعنوان :”دروس من قرن الاضطرابات في مصر” في جامعة تل أبيب؟ أهي الشهرة ؟ أهو المال؟ أم إثارة النقاش من حوله ؟ هذا في الوقت الذي يقوم فيه الكنيست الصهيوني بالتصديق بالقراءة الأولى على قانون إعدام الفلسطينيين



الحاجة لتيار عروبي توحيدي (صبحي غندور)

الأحد 7 كانون الثاني (يناير) 2018 بقلم صبحي غندور

«تيّار عروبي توحيدي» يرفض استخدام العنف لإحداث التغيير في الحكومات والمجتمعات أو لتحقيق دعوته أو في علاقاته مع الآخرين، ويميِّز بين الحق المشروع لأبناء الأوطان المحتلة بالمقاومة ضد قوات الاحتلال، وبين باطل استخدام أسلوب العنف ضدّ غير المحتلين وخارج الأراضي المحتلة.



العدوان الإسرائيلي على قدسنا وصل مرحلة الطغيان (راسم عبيدات)

الأحد 7 كانون الثاني (يناير) 2018 بقلم راسم عبيدات

واضح أننا أمام مرحلة أميركية – إسرائيلية جديدة، مرحلة نوعية من حيث العدوان على شعبنا عامة وقدسنا خاصة، مرحلة البلطجة ومنطق فرض الحلول بالقوة، وتدمير كلّ ما يسمّى بالعملية التفاوضية والسلمية، حيث جاءت القرارات والتشريعات الإسرائيلية امتداداً لقرار الرئيس الأميركي المتطرف ترامب باعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال



إعداد جيل النصر أفضل من التهليل بالنصر الوهمي (وجهات في الموقف)

ابراهيم بدوي
الجمعة 29 كانون الأول (ديسمبر) 2017

إن جوهر الصراع العربي قد عبر عنه الشاعر المصري الكبير أمل دنقل في قصيدته (لا تصالح)، حين قال: (سيقولون .. ها أنت تطلب ثأرًا يطول : فخذ ـ الآن ـ ما تستطيع.. قليلا من الحق في هذه السنوات القليلة .. إنه ليس ثأرك وحدك.. لكنه ثأر جيلٍ فجيل.. وغدًا.. سوف يولد من يلبس الدرع كاملةً.. يوقد النار شاملةً، يطلب الثأرَ، يستولد الحقَّ، من أَضْلُع المستحيل)، فلنترك الاستراتيجيات العقيمة، والتهليل بانتصارات وهمية



عهد وأبو عاهد (احمد جميل عزم)

الجمعة 29 كانون الأول (ديسمبر) 2017 بقلم د.احمد جميل عزم

الدّحية أغنية لا تحتاج موسيقى كثيرة، هي اجتهادُ المُغنّي الشعبي، في ظل غياب الفرقة الغنائية الكبيرة المُجهَّزة، ولكنها تملأ الشباب حماسةً. ونضالُ، عَهد وأَطفال "عايدة"، هو دحّية وسط غياب الاستراتيجيات الرّسمية العربية والفلسطينية المُجهَّزة. وبانتظار تحول الدّحية إلى أوركسترا تحرير.



بين العقل والإرادة! (عوني صادق)

الجمعة 29 كانون الأول (ديسمبر) 2017 بقلم عوني صادق

الجماهير لا تزال تتحرك وحركتها متواصلة، وكل ما تحتاجه قيادة ميدانية مصممة على المواجهة والمقاومة، تستطيع تأطير الجماهير، وتحديد الأهداف المرحلية، فتحافظ على استمرارية التحرك، وصولاً إلى الانتفاضة الشاملة، والعصيان المدني الشامل.



الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 587999

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010