السبت 17 أيار (مايو) 2014

ذكرى لم تنفع فيها الذكرى

السبت 17 أيار (مايو) 2014 par عبداللطيف الزبيدي

أقل ما تستحقه ذكرى النكبة، جود العرب بالكلام . خذ من البحر ما تشاء . لكن لا تنس أن النكبة كبرت، لكنها إذا تقدم طبّ علاج المناعة عندنا ستنجب الأمة ولو بعد سن اليأس .
لقد خدعنا المثل المكار: "المصيبة إذا عمت هانت" . كأن العرب قالوا: كيف نخلص من مصيبة النكبة؟ ووجدوا الحل: نعمّمها، نعوّمها، يشرب من الزقوم كل حلقوم، ويتشرق كل حلق لدى الخلق . "لا تشكي لي، أشكي لك"، على رأي الخنساء: "ولولا كثرة الباكين حولي . . على أوطانهم لقتلت نفسي" . لكن لا يأس مع الأمل، لك أن تحاضر في النكبة وتأتي بسحر البيان كما طاب لك، أمام أهل ليبيا والعراق والصومال . . كل واحد سيشير إلى نفسه: "إليك يساق الحديث" .
من سخريات الأيام أن للنكبات طفرات . حتى لا يتوهم أهل الاقتصاد أنه وحده أبو الطفرات . عالم الأحياء له طفرات، من الحشرات فما دونها وما فوقها . حتى الفنون والآداب لها طفراتها . سنة سبع وستين طفرة نكبويّة، لانحسار آفاق الأمل في تحرير فلسطين . سقوط بغداد فاقم رصيد النكبة، لأن مفهوم منعة الأسوار انهار . ولد مفهوم جديد: نمدّ الشعب بما يقتل به نفسه .
الربيع العربي، كانت فيه الأشجار مزهرة، جاهزة تماماً للإثمار، تواقة لموسم جني الثمار . كانت الأرض والحقول متعطشة إلى أن يجودها الغيث إذا همى . فإذا بها بعاصف قاصف من البرَد، لم يبقِ ولم يذر . لا شك في أن الأشجار لا تموت إذا أجدب ربيع . ولدى الشعوب والأمم، متى اتقدت الهمة، ما يضع النكبات على رفوف الأرشيف، إنما لا لتنسى . فالأمة في مواجهة عدو لكل الأمة، والبرهان أنه لم ينس خيبر، ويطالب بتعويض لبني قريظة وبني القينقاع . وخيبر كأنها أمس إذا قيست على السبي البابلي على يد نبوخذ نصر، أو ادعاء أنهم بناة الأهرام . وساء افتراء وإفكاً .
لزوم ما يلزم: المفارقة الرهيبة بعد ست وستين سنة، هي أن النكبة كبرت، والأمة صغرت .


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 17 / 582150

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010