الثلاثاء 13 أيار (مايو) 2014

مسار التسوية.. الى اين؟

الثلاثاء 13 أيار (مايو) 2014 par فاروق القدومي

يواجه الشعب الفلسطيني منعطفا حاسما بعد انسداد آفاق التسوية السياسية وإعلان اسرائيل وقف المفاوضات، حيث فشل وزير الخارجية الاميركي وممثل الادارة الاميركية السيد جون كيري بتقديم مقترحات ومخارج مقبولة لكلا الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي. كان واضحا مماطلة اسرائيل بالإفراج عن قدامى المناضلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية ورفضها فيما بعد الافراج عنهم ، بعد ما تعهدت بذلك.
لقد عجز السيد كيري – على ما يظهر – عن اقناع الطرفين المتفاوضين بقبول الحلول التي عرضها ومتابعة عملية التفاوض، مما أدى الى مزيد من التوتر بين الجانبين و رفض اسرائيل تسليم السلطة مستحقاتها المالية وحجز الاموال المترتبة من الضرائب والجمارك.
بدأت قيادة السلطة تدرك ابعاد تعنت اسرائيل وعدم التزامها بالمواثيق والاتفاقات المعقودة، والتخلي عن تعهداتها بحجج واهية مرفوضة لا تمت للتفاهمات بأية صلة، ومطالبها التعجيزية التي لا تنتهي، اضف الى ذلك استمرارها في بناء المزيد من المستوطنات بعد مصادرة الاراضي المحتلة عام 1967 واقامة مئات بل آلاف الوحدات السكنية على الاراضي المستلبة لإسكان المهاجرين القادمين من اصقاع العالم، وبالمقابل تقوم بتهجير اهلنا اصحاب الأرض اصحاب فلسطين، وتدمر منازلهم تحت مسمى مخالفة البناء والتراخيص، ضاربة بعرض الحائط قرارات الشرعية الدولية، ومتناسية انها دولة احتلال.
هذا مع الاستمرار في الحفريات والاعتداءات المستمرة على المقدسات الاسلامية والمسيحية وفي مقدمتها المسجد الاقصى الشريف، لذا بدأت باتخاذ خطوات ايجابية ولو متأخرة كالتوقيع على بعض الاتفاقات والمواثيق الدولية ، والإسراع بالمصالحة الوطنية ومد الجسور مع الطرف الآخر ، مما ازعج الكيان الصهيوني وأحرج الولايات المتحدة ، وبدأت تظهر ردود الفعل السلبية والتهديد بفرض العقوبات ان لم تكبح قيادة السلطة جماحها وتوقف كل الاجراءات التي اتخذتها.
الارهاب سمة من سمات الصهيونية ، ودولة الاحتلال مستمرة في ممارساتها باعتقال المواطنين الفلسطينيين لمجرد قيامهم بالمظاهرات السلمية احتجاجا على الممارسات غير القانونية أوالشرعية، وتشجع وتحمي المتطرفين لارتكاب الجرائم والتعدي على ارزاق المواطنين باقتلاع وحرق الاشجار، ونهب خيراتهم ،وان وقفوا في وجههم اعتدي عليهم واعتقلوا، جرائم حرب ترتكب يوميا والمجتمع الدولي مازال في سباته، والانظمة العربية تقف حيرى لاحول لها ولا قوة ، و الانكى من ذلك انها ماتزال متمسكة بمبادرة احرقها شارون في مخيم جنين قبل ان يجف حبرها ، ولاهية في ربيع خادع زاد من مآسي شعوبنا العربية التواقة للانعتاق من الكبت والقهر والاستبداد وللعيش في استقرار وأمان وحياة كريمة يسود مجتمعاتها العدل والمساواة، ولتتمكن من دعم ومساندة شعب فلسطين والتحرك الفعال لاسترداد الارض المغتصبة وانهاء الغزوة الصهيونية التي تهدد أمن واستقرار المنطقة العربية بأسرها.
امام الممارسات القمعية والموبقات التي يقوم بها العدو الصهيوني وتدنيس قطعانه للاماكن المقدسة والحفريات التي تهدد بنيان المسجد الاقصى بحجة البحث عن بقايا الهيكل المزعوم الذي اكد علماء الاثار اليهود أنفسهم ان لا وجود لبقايا الهيكل بعد حفريات وتنقيب استمرت لأكثر من 70 عاما، وأيضا امام الحصار الظالم على القطاع الفلسطيني والاعتداءات الاجرامية التي لا تتوقف على المواطنين الابرياء
في غزة هاشم ، والمطاردات الساخنة في الضفة الفلسطينية لاعتقال الناشطين ورجال المقاومة واغتيالهم احيانا، وإقامة الحواجز الثابتة والمتنقلة بين المدن والقرى وحتى بين الاحياء والحارات للتنكيل بالمواطن الفلسطيني ومحاربته في عيشه، اضافة الى تدمير المنازل وحرق الارض والشجر واعتداءات قطعان شذاذ الافاق المستمرة بحماية جيش العدو الإسرائيلي امام كل ذلك ماذا بقي لشعب فلسطين؟
فكما اعلناها ثورة مسلحة في مطلع 1965 وبدأ رجال العاصفة وقوات الثورة الفلسطينية الكفاح المسلح ومواجهة جيش العدو ( معركة الكرامة المجيدة ) وتكبيده خسائر بشرية ومادية اجبرته على الرضوخ لإرادة شعبنا المقاوم، وهرولة الدول الاوروبية وفي مقدمتها الولايات المتحدة حامية اسرائيل لطرح مبادرات خادعة ودعوات مضللة لعقد مؤتمرات سلام، ورضوخ انظمة عربية لهذه التوجهات. وكانت “أوسلو” المشئومة وما تلتها من اتفاقيات و تفاهمات. ادرك شعبنا انها مجرد اوهام وسراب وأيقن تماما ان ما قمنا به عام 1965 لابد ان يتكرر وتنطلق المقاومة المسلحة وإيجاد قيادة فلسطينية قادرة على اخذ زمام المبادرة لتحقيق ثوابتنا الوطنية كاملة بعيدا عن كل المفاوضات العبثية واللقاءات التي لم تجلب لشعبنا إلا الخراب والمآسي ، وظهور طبقه طفيلية تتحكم بمصير قضية وشعب .


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 31 / 575998

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع أعمدة الموقف  متابعة نشاط الموقع فاروق القدومي   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010