الثلاثاء 1 نيسان (أبريل) 2014

شهادة عبرية دامغة

الثلاثاء 1 نيسان (أبريل) 2014 par خيري منصور

ذات يوم قد لا يكون بعيداً ستصبح مقالة درورزرسكي المنشورة في صحيفة "معاريف" في الرابع والعشرين من شهر مارس/آذار الماضي شهادة من الداخل اليهودي على فجور الاحتلال وكونه عورة تاريخ وفضيحة أخلاقية .
المقالة تلتقط من واقع يعج بالتفاصيل مشهداً لكنه بقدر ما هو رمزي يختزل الدراما الفلسطينية، فقد صعد مستوطن في مدينة الخليل إلى سطح أحد المنازل ليمزق العلم الفلسطيني، وهو يصرخ أن فلسطين كلها له، وأنه صاحبها منذ ألفي عام، والحقيقة أن هذا المستوطن الطارئ قد هاجر من روسيا قبل أيام فقط وأن عمر البيت الذي صعد إلى سطحه مئات الأعوام كما ورد في المقالة .
فكيف تحول أسبوع واحد إلى ألفي عام؟ وكيف تحول بيت عمره مئات الأعوام وتوارثه ساكنوه عبر خمسة أجيال إلى جملة عربية معترضة في كتاب عبري؟
هذه المرة تأتي الشهادة من هناك، وباللغة العبرية حيث لا مجال للتأويل أو التقويل .
فما بلغه الاحتلال من فجور وانتهاك وتجريف استفز اليهود أنفسهم كما في حالة درورزرسكي، وهي ليست الحالة الفريدة أو الاستثنائية اليوم، فثمة يهود بدأوا يدركون أن الأحبولة التي نسجتها الصهيونية لأحفادهم سترتد إليهم، وأن الحفرة التي احدثوها في طريق الفلسطيني تحت جنح الظلام والاحتلال سوف يقعون هم أنفسهم فيها . هذا الوعي بالخديعة بدأ يتسع في أوساط اليهود، وقد لا يكون ما يقولونه ضد الاحتلال والاستيطان دفاعاً عن الفلسطينيين بقدر ما هو دفاع استباقي عن أنفسهم وعن سلالتهم . فمن يستبيح مصائر الآخرين عليه أن لا يتوهم بأن التاريخ منحه بوليصة تأمين ضد الاستباحة، لأن العالم لن يبقى على ما هو عليه وموازين القوة فيه ليست أبدية .
مقالة درورزرسكي تقول قد يكون هذا اليوم للمستوطن الطارئ الذي وصل إلى فلسطين قبل أيام فقط وظن أنه استحقها من بحرها إلى نهرها، لكن الأيام كلها قد تكون عليه لأنه أولاً بلا خيال، ولم يقرأ التاريخ كما أنه غريب في شعاب الجغرافيا التي يزعم أنها خلقت لأجله .
إن تحول هذا الوعي اليهودي بالخديعة الصهيونية بدأ يتطور من حالات استثنائية إلى ظاهرة، فالوعي أيضاً له عدواه لكنها إيجابية خصوصاً إذا كان الواقع يقدم في كل لحظة وعلى نحو مرئي بالعين المجردة أمثلة عن الانتهاك والسطو لمجرد أن الضحية عزلاء، أو لأن ضمير هذا العالم ينعم بإجازة طويلة .
وبعض الكتّاب اليهود يعلنون خجلهم مما يحدث باسمهم ومن أجلهم، فهم يرون أن الاحتلال يشملهم أيضاً، لأنه يعتدي على شعب آخر بحجة حمايتهم . إن لآخيل الصهيوني أعقاب عدة يتسلل السهم إليها، منها هذا "العقب" الذي يتمثل في وعي يهودي مضاد ومفارق . لهذا فإن انتهاء صلاحية الأسطورة بات وشيكاً.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 11 / 566668

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010