الخميس 13 شباط (فبراير) 2014

درس من السودان

الخميس 13 شباط (فبراير) 2014 par أمجد عرار

مهما بلغت القلاع من التحصّن، فإن اقتحامها ممكن من الداخل . هذا درس التاريخ، ومَن يريد أن يتعلّم يمكنه وضع آينشتاين جانباً ويتتلمذ على "يدي" حصان طروادة . أعرف زجالاً شعبياً فلسطينياً اسمه أبو بسام العراني، لم يدخل في حياته أية مدرسة، يقول "وشهادةٌ من علمْ حبرِ عْلى ورق . . وشهادةُ الأبطالِ منْ أفعالها" .
السودان بلد عربي مشهود له بالثقافة والممارسة السياسية والحزبية العريقة، وهو في حقل الاقتصاد يوصف بسلّة غذاء العالم العربي، وفقاً للمجاز وعلى "اعتبار ما يمكن أن يكون" . حين يكون كذلك، لا يمكن لصنّاع سايكس - بيكو أن يتركوه يعبّر عن ماهيته الحقيقية، أو أن يكون جزءاً من كل، جزءاً من مكوّن قومي عربي لا يمكنه النهوض سنتيمتراً واحداً إلى فوق طالما أثخنته جراح التمزّق الداخلي، وامتدت من الجسد لتكون جراحاً في الأطراف .
هذا السودان لم يكن ليتحوّل إلى سودانين، لو لم تفتح النوافذ للأصابع العابثة طمعاً في ترطيب المصالح من مياه النيل، ولم يكن لأبنائه أن يتحالفوا مع الفقر وهو "سلّة غذاء"، لو لم يبتل بعدد لا يحصى من المشكلات الداخلية . حين تنشغل بنفسك ينتابك التشتت ولا تعود قادراً على إعارة اهتمام بما يحيط . وهكذا بعدما أصبح السودان سودانين، أشعلت الأصابع العابثة نار الانشغال في كل منهما . إذن لا نظر للأمام ما دام المستهدف مضطراً لتركيز النظر تحت قدميه .
هكذا أمكن ل"رجل أعمال" أمريكي أن يدخل السودان بثوب سيناتور مزيف، ويلتقي عدداً من المسؤولين السودانيين بهذا الثوب وتحت عنوان الاستثمار في السودان، بعدما ادعى المساهمة في رفع العقوبات الأمريكية التي كانت مفروضة على البلاد . مَن هو بالضبط؟ وكيف دخل؟ وما هي أهدافه الحقيقية؟ لم يحسم بعد الجدل وتبادل المسؤوليات بين البرلمان والحكومة . الأول يحمّل الخارجية التي ردّت الاتهام باتهام مثله، باعتبارها أن هذا المتطفل جاء بدعوة من البرلمان وليس منها .
عندما يحصل هذا الاختراق الكاريكاتوري، يكون منطقياً أن يدخل الاتحاد الأوروبي في البيت السوداني من بوابة "الوفاق الوطني" ليدعو إلى عقد لقاء جامع للقوى السياسية السودانية في مدينة هيدلبرغ الألمانية قريباً، فهل نهتف "إن هبّت رياحك الأوروبية فاغتنمها؟"، أم أن الهتاف أوروبي والصدى عربي؟ .
لو لم يكن الأمر على هذا النحو المبكي، لما تجرأت أوغندا على عرض الوساطة بين الخرطوم ومتمردي "الجبهة الثورية" الذين يتمترسون ويجدون ملجأ لهم على أرض "الوسيط" الأوغندي وتحت حمايته ورعايته الكاملة لقادة الحركات المتمردة وتقديم التسهيلات الدبلوماسية لقادتها، ومنحهم جوازات سفر دبلوماسية بجانب السلاح والمال .
تلك حلقة مفرّغة، تماماً مثل أوطان مفرّغة من استقلالها وسيادتها والهواء النظيف . إذا وجد الوئام أو الهدوء النسبي طريقه إلى شمال السودان، يُخرج "الآخرون" من جواريرهم مخزون الصراع القبلي في الجنوب، ويطفو على السطح على شكل صراع عسكري بين "رفاق السلاح" الذين سبق أن وحدهم الدعم الخارجي للانفصال وتقديس "حجّته" في القدس تحت الاحتلال، وسرد معلّقات الغزل ب "إسرائيل" الداعم الأول لسفارة "سايكس - بيكو" في الجنوب . وقد نحتاج للعودة إلى "إذا هبّت رياحك فاغتنمها"، وها هي الرياح تحمل فيروسات عدوى الانفصال والفدرلة، فأبشري يا يمن، يا سوريا، يا عراق، ويا جمهورتي غزة والضفة العظميين .


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 12 / 565797

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010