الأحد 26 كانون الثاني (يناير) 2014

فـــي ذكـــرى أجــمـــل الـثـــورات

الأحد 26 كانون الثاني (يناير) 2014 par ياسر الزعاترة

كل ثوراتنا جميلة، من تونس إلى اليمن إلى ليبيا، وحتى سوريا، لكن ثورة مصر تبقى الأجمل، ربما لأنها الأهم، وربما لأن ميدان التحرير الذي يغلقه الانقلابيون قد تحول إلى أيقونة عالمية تلهم الشعوب فقه الثورة على الظلم، وتحدي جبروت الطغاة.
لم يتحول ميدان التحرير إلى مهوى لأفئدة أبناء الأمة انحيازا لتيار بعينه، بل انحيازا للحرية؛ حرية الأمة بأسرها، وليس شعب مصر لوحده، فمصر هي القائدة، ومصر هي الرائدة.
وحين وقع الانقلاب لم يحزن أبناء الأمة انحيازا لتيار بعينه، بل حزنا على ثورة رائعة جرى وأدها بتلك الطريقة التآمرية البشعة التي شارك فيها أناس من الداخل وقوىً من الخارج.
لم نقف مع الثورة ولا ضد الانقلاب من منطلق انحياز أيديولوجي، بل من منطلق انحيازنا لإرادة التحرر، لمصر وللأمة، ولو فاز أي تيار آخر بالانتخابات التالية لما اختلف موقفنا بحال من الأحوال.
اليوم، وبعد شهور على الانقلاب، لم يعد في المشهد ما يمكن إخفاؤه، فكل شيء يبدو واضحا. وحين يعترف الصحفي إبراهيم عيسى بـ60 ساعة من اللقاءات التي جمعته بالسيسي واللواء العصار قبل فوز مرسي وبعده وصولا إلى الانقلاب، ويعترف بأن التخطيط له قد بدأ قبل فوز مرسي، فهذا يعني أن ما جرى لم يكن ضد تيار بعينه، بل ضد الثورة من حيث أتت.
إننا نجزم أنه لو كان أي تيار مكان الإخوان هو الذي فاز في الانتخابات، لما اختلف السيناريو سوى في بعض الحيثيات، بدليل أن داعمي الانقلاب من الخارج لم يكونوا ضد الإخوان وحسب، بل ضد فكر الثورة والديمقراطية الحقيقية. صحيح أن لبعضهم عداوات خاصة مع الإخوان لاعتبارات يدركها المعنيون، لكن العداوة الأكبر كانت لربيع العرب برمته، وللثورات جميعها.
لأنها مصر؛ مصر التي إذا صلحت، صلح حال الأمة، كانت المؤامرة أكبر من قدرة الإخوان ببساطتهم وضعف مكرهم، وقلة دهائهم على مواجهتها. ومن تابع أكبر عملية شيطنة تعرَّض لها تيار سياسي في التاريخ سيدرك ذلك دون شك.
لم يحكم الإخوان مصر عمليا حتى يُحاسبوا أو يقال إنهم استأثروا بالسلطة، فمن لا يسيطر على الجيش والمؤسسة الأمنية والقضاء والإعلام، ليس حاكما بأي حال، فكيف حين يكون هؤلاء جميعا ضده بالكامل، بل جزءا من التآمر عليه.
كانت لمرسي حكومة وحسب، وهي حكومة كان للجيش دوره الأكبر فيها، وللإخوان 7 وزارات هامشية، ومع ذلك كانت بسبب النزاهة والإصرار على تحقيق شيء، ما .


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 12 / 565580

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010