الجمعة 27 كانون الأول (ديسمبر) 2013

"التَنَبُّؤات الفلكية" تزدهر!

الجمعة 27 كانون الأول (ديسمبر) 2013 par جواد البشيتي

عَبُّود" هو "الفلكي" الأشهر من نارٍ على عَلَمٍ في الأردن؛ إنَّه يقرأ، كل يوم، للناس "أبراجهم"، فيَقَع كلامه (الفلكي) على أسماع أُناسٍ (ملايين الناس) تشبه كثيرًا ما يرغب فيه، أو يرغب عنه؛ وإنِّي لأعتبره "المُسْتَبِد الأعظم" بعقول وتصرُّفات ملايين الناس؛ لكنَّه في "استبداده" هذا لا يُكْرِه الناس إكراهًا على سماعه، وتصديق "أقواله"، التي ليست من عنده، على ما يَزْعُم، فهو مُمْسِكٌ بهم من دواخلهم، لا يَدْعوهم إلى أنْ يُؤْمِنوا بغير ما هُمْ مُؤْمِنون به منذ آلاف السنين.
و"عَبُّود"، عندي، ليس "الشَّخْص نفسه"، وإنَّما "الرَّمْز"؛ فهو إنَّما يَرْمز إلى فئة كبيرة من المشتغلين بهذا الذي يُسمُّونه "عِلْمًا"؛ فما أكثر ما يُنْسَب إلى العِلْم عندنا نحن أهل الشَّرق وهو ليس من العِلْم في شيء.
أمَّا ما حَمَلَني على الكِتابة في هذا الأمر فهو، على ما أرى، من الأهمية (العلمية) بمكان؛ فإنَّ "عَبُّود"، وعلى ما اكتَشَفْتُ، بعد تأمُّلٍ وتفكيرٍ، يسهم مساهمة كبيرة (وإنْ كانت خفية، غير مُدْرَكَة) في "صناعة التاريخ"؛ نَعَم، في "صناعة التاريخ"؛ فلا تَعْجَبوا!
صباح كل يوم، يَسْمَع السَّامعون ما يَتْلوه "عَبُّود" عليهم؛ فهو يقول لـ"زَيْد"، الذي يَميل إلى الامتثال لقوله، "انْتَبِه؛ فيومكَ هذا لن يكون جيِّدًا؛ واسْعَ في اجتناب أي نزاعٍ مع رئيسكَ في العمل"؛ ويقول لـ"عمرو"، الذي لا يختلف في طبيعته السيكولوجية عن "زيد"، "أَقْدِمْ، ولا تتردَّد؛ فيومكَ هذا جيِّد، قُمْ بما كنتَ تَعْتَزِم القيام به".
إنَّ "عَبُّود"، وبما أُوتي من "عِلْمٍ" بتأثير الكواكب والأجرام السماوية في الإنسان، بحسب تاريخ ميلاده، له سلطان عظيم على سلوك الناس؛ فهو، وعملًا بسلطة "افْعَلْ ـ لا تَفْعَل"، يمكن أنْ يُسَيِّر كثيرًا من الناس، نافِثًا في روع كلِّ "مُسْتَمِع ـ مُصَدِّق" فكرة "التوافُق في سلوكه وتصرُّفه وقراره (اليومي) مع ما أخبره به عَبُّود"؛ فلا يَفْعَل ما كان عازِمًا على فعله، ويَفْعَل ما كان عازِمًا على عَدَم فعله؛ وهكذا تبدأ "صناعة التاريخ".
نحن الآن في موسم "التنبؤات الفلكية" التي تجتذب إليها اهتمام ملايين البشر، وبعضهم ممَّن يلعنون في مواقفهم "العلنية" التنجيم والمُنَجِّمين، أو مِمَّن هم في مراكز سياسية وفكرية وعلمية ومهنية، يُفْتَرَض أنْ تجعلهم بمنأى عن تأثيرات المشتغلين بما يشبه "علم الغيب"، والذين يَشْغل بعضهم مناصب "مستشارين" لدى "شخصيات عالمية شهيرة"، ولدى "بعض الدوائر الرسمية"؛ وأحسب أنَّ بعض "سِرِّهم" يكمن في مناصبهم تلك؛ فعلى أيديهم تُلْبَس "المعلومة" التي يحصلون عليها لبوس "التنبُّؤ"!
إذا كان سقوط تُفَّاحة من شجرتها قد أثار لدى نيوتن رغبة علمية في تفسير هذه الظاهرة (التي طالما عرفها البشر جميعًا) فانتهى في سعيه العلمي إلى اكتشاف "الجاذبية" وقوانينها، فإنَّ "المُنَجِّمين" فضَّلوا أنْ يسألوا "لماذا سقطت التفاحة على رأس هذا الشخص بعينه؟" على سؤال العالم البريطاني العظيم "لماذا التُفَّاحة تسقط إلى أسفل، ولا ترتفع إلى أعلى؟"
في الحديث عن التنجيم والمنجِّمين، أو عند استماعنا لتنبؤاتهم، لا ننسى أبدًا القول البليغ: "كذب المنجِّمون ولو صدقوا"؛ فما معنى هذا القول؟ لو أنني تنبأتُ باغتيال زعيم سياسي شهير بعد بضعة أشهر، مثلا، وحدث ذلك، لصدق تنبؤي. ربَّما مصادفةً صدق؛ وربَّما لسبب آخر صدق؛ فإذا كنتُ بهذا المعنى أصدق فبأيِّ معنى أكذب؟ أكذب في زعمي أنني قد تنبأتُ بذلك إذ راقبتُ النجوم بحسب مواقيتها وسيرها واستطلعتُ مطالعها، أي أنَّ كذبي كان في "الطريقة" أو "الأسلوب".
في سخف تنبُّؤات "المُنَجِّمين"، وتهافت منطقهم، أقول: لقد وُلِدتُّ في 26 آب (أغسطس) 1955؛ فكان برجي هو "العذراء"؛ وفي لحظة ولادتي، تأثَّرْتُ بنجوم وأجرام معيَّنة، وبمواقعها، وبحركتها (التي هي حركة نسبية؛ فلا جسم في الكون يتحرَّك، أو يسكن، إلاَّ بالنسبة إلى جسم آخر).
"التأثير (أيْ تأثير النجم)"، لا ينتقل "لَحْظِيًّا"، على ما كان يعتقد نيوتن؛ فهو ينتقل، على ما أوضح وأثبت آينشتاين، بسرعة معيَّنة هي عينها سرعة الضوء؛ فلو أنَّ الشمس انشطرت، لَمَا تأثَّر كوكب الأرض وسكانه بانشطارها إلاَّ بعد مضي 8 دقائق. وهذا إنَّما يعني أنَّ النجم الذي أثَّر فيَّ لحظة ولادتي قد انطلق تأثيره منه قبل ولادتي بزمن طويل (قبلها بألف سنة، أو بمليون سنة، أو ببليون سنة).
أهل الشرق، ومع أنَّهم جُبِلوا على الإيمان بالقضاء والقدر، نراهم يميلون إلى تصديق تنبُّؤات "المُنَجِّمين"؛ ولقد قال فيهم نيتشه: ينبغي لهم أنْ يؤمِنوا أنَّ "إرادتهم الحُرَّة" نفسها هي أيضًا جزء من "نظام القضاء والقدر"؛ فالإنسان لا "يختار" إلاَّ بما يعني أنَّ هذا الذي وَقَع عليه "اختياره" هو نفسه "المقرَّر له" مِنْ قَبْل.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 65 / 574135

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010