الثلاثاء 10 كانون الأول (ديسمبر) 2013

الياس فرح...والثورة الثقافية الدائمة

الثلاثاء 10 كانون الأول (ديسمبر) 2013 par معن بشور

لم يكن في وداعة وجهه المضيء، ودماثة خلقه الأصيل، ورصانة حديثه الهادئ، وتواضع سلوكه البسيط ما يشي بصلابة هذا الرجل المرتكزة على إيمان عميق بمبادئه النهضوية، وعلى عزيمة مناضل لا تضعفها الصعاب والمخاطر، ولا تتراخى أمام المغريات الكثيرة، وعلى مبدئية مثقف عفوي كان ممكناً مع الشهادات العليا التي حملها من جامعات دمشق وجنيف أن يعيش حياة مرفهة وادعة في أهم الجامعات والمدن.لكن الدكتور الياس فرح القادم إلى حلب فتى من "جسر الشغور" في أقصى الشمال السوري كان واحداً أبناء جيل مسكون بهموم النهضة العربية وأحلام الانبعاث القومي، وبأعباء الرسالة الخالدة، وبقي ثابتاً على مبادئه، رغم معاناة الشرفاء من أمثاله، وهو الذي تنقل بين حلب التي درس في مدارسها، وتكونت نشأته القومية في شوارعها، ودمشق التي درس في جامعتها وشارك في تأسيس حزب البعث العربي في ربوعها، وجنيف التي منحته جامعتها شهادة الدكتوراه في التربية وعلم النفس، وبيروت التي أمضى سنوات خمس من حياته لاجئاً سياسياً في ملاذها، وبغداد التي أمضى عقوداً ثلاثة بين نخيلها متحملاً مع أهلها الحصار الجائر وصامداً بوجه العدوان والاحتلال دون أن يستمتع يوماً بامتيازات قيادي في الحزب الحاكم فيها... حتى استقر أخيراً في دمشق بعد احتلال العراق، ثم في دبي حيث أسلم الروح لخالقها.كان أبو ميشال ومازن وبسام وهبة مشغولاً بالإعداد الثقافي لرفاقه وأجيال أمّته، قارئاً وكاتباً ومحاضراً مدركاً أن السياسة الحقيقية ليست فن المناورات والمؤامرات واللهاث وراء المناصب، بقدر ما هي فن التغيير الذي إما أن يبدأ بالثقافة والفكر وإما لا يبدأ أبداً.كان الياس فرح المثقف البعثي العروبي البارز أسير فكرة التطوّر بوجه الجمود، والتقدّم بوجه التخلف، والعدل بوجه الظلم، والحرية بوجه الاستبداد، والانفتاح بوجه الانغلاق، وطبعاً كان أسير فكرة الوحدة بوجه التفتيت والتجزئة، فجاءت معظم كتبه بعناوين التطور، "تطور الأيديولوجية العربية الثورية"، و "تطور الفكر الماركسي"، ووفق معادلة تقوم على ثنائية التجذّر في فهم تراث الأمّة الروحي والانفتاح على إنجازات العصر من حوله، كان شجرة جذرها ثابت في الأرض وأغصانها ممتدّة على أوسع الآفاق.السنوات التي أمضاها الياس فرح في منزل متواضع في جديدة المتن في ضواحي العاصمة اللبنانية في النصف الثاني من ستينيات القرن الماضي، كانت أيضاً سنوات الثورة الثقافية في الصين التي كان المفكر القومي متابعاً لتفاصيلها، معجباً بمسارها، كاتباً في الدروس المستفادة منها، قائلاً لكل رفاقه وأصدقائه أن أكثر ما تحتاجه أمّتنا وحركاتها هو ثورة ثقافية دائمة تشكل قاعدة كل تجدّد، وأساس كل تطور وتقدم، بل ثورة تقوم على الالتزام الثابت بالأهداف والقدرة الجريئة على المراجعة والنقد في كل الظروف.وحين ذهب إلى بغداد عام 1971، وقد بات عضواً في القيادة القومية لحزب البعث بعد انتخابه في المؤتمر القومي التاسع للحزب، الذي انعقد في لبنان في شباط 1968، اختار الانغماس هناك في الثقافة والتثقيف والعمل الفكري بعيداً عن أي انغماس مباشر في الحراك السياسي القائم وكأنه كان يلجأ إلى الثقافة من أهوال الصراعات، وإغراءات المغانم، فالثقافة الثورية هي حصن الأمم بكل تياراتها، والفكر الأصيل منارة المستقبل السياسي وبوصلة سياسات المستقبل.هذا المثقف النبيل حين زرته في منزله المتواضع أيضاً في بغداد عشية الحرب عام 2003، وقد أصابه نوع من الشلل الجزئي الذي أربك قدرته على النطق، (وكان وحيداً بعد رحيل زوجته المبكر)، فاجأني بجوابه لي حين سألته "لماذا لا تخرج إلى بلد آخر تعالج جسدك مما أصابه من مرض في حين أن العراق كان محروماً من الدواء والغذاء طيلة سنوات الحصار؟".أجابني ابن السادسة والسبعين من العمر آنذاك: "أنا باق مع رفاقي وشعبي هنا، أتحمّل كما يتحملون، وأشقى كما يشقون، وأقاوم، قدر استطاعتي، كما يقاومون الحصار والعدوان والاحتلال الزاحف إلى بلاد الرافدين"...كان الياس فرح في جوابه البعيد عن التكلف والاستعراض والمزايدة رمزاً لذلك التلازم بين المبادئ والسلوك، بين القول والفعل، بين الفكر والممارسة، بين رباطة الجأش وشجاعة الموقف، فبقي صامداً في بغداد الرشيد بقدر ما استطاع إلى الصمود سبيلاً.وحين احتضنته دمشق بعد احتلال بغداد، وهي التي درّس في جامعتها، وتولى مناصب بارزة في قياداتها، لم يكن يدر في خلده أبداً أن تنتقل سموم الفتنة التي بثّها المحتل في بغداد إلى ربوع سوريا، فيشهد مسقط رأسه في "جسر الشغور" ما شهده، وتشهد مدينته حلب التي ترعرع فيها، ما يمر بها من أهوال، وأن تلاحق السيارات المفخخة والأحزمة الناسفة والقذائف العشوائية أحياء دمشق دون رحمة، حتى أجبره أولاده على مغادرتها إلى دبي حيث يقيم نجله البكر ميشيل، مثله مثل الملايين من أبناء سوريا المشرّدين في كل أصقاع الدنيا، يفتشون عمن أنفق المليارات، تسليحاً وتمويلاً وتحريضاً، بحجة حماية الشعب السوري، فإذا بهؤلاء يتركون أطفال سوريا ونساءها وشيوخها فريسة الجوع والتشرد والإذلال والمصير المجهول، وخصوصاً في سفن الهجرة إلى الموت بحثاً عن ملاذ آمن.في سيرة الياس فرح تتلخص محنة الأمّة بأسرها، وجراحها الدامية في أقطارها، بل يتجسّد فيها عزم لا يلين، وصمود لا يهون، وعلم ينير الآفاق، وألآم ترافق مخاض الولادات.رحل الشيخ المتفاءل أبداً، والواثق بأمّته دائماً، الوفي لمبادئه دون تفريط وهو بعيد بالجسد عن سوريا التي أحب، وعن العراق الذي عشق، لكن روحه تبقى متصلة بأرضها، واثقة أن انبعاث الأمّة قادم لا محالة...



الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 304 / 581635

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010