الأربعاء 4 كانون الأول (ديسمبر) 2013

سقوطٌ عربي لا قاع له

الأربعاء 4 كانون الأول (ديسمبر) 2013 par د. مصطفى يوسف اللداوي

عجيبٌ زماننا، وغريبٌ حالنا، ومستنكرٌ تفكيرنا، فقد بتنا نأتي بأشياء كانت قديماً عيباً وخيانة، وكفراً وضلالة، لا يقوم بها عاقلٌ، ولا يفكر فيها وطني، ولا يقدم عليها مخلص، ولا يتصور حدوثها عربي، وكأن وقوعها إيذانٌ بقيام الساعة، وخراب الكون، وتغييرٌ لنواميس الحياة، ولو قام بها أحدنا فإنه يخون ويقتل، وتتبرأ منه قبيلته، وتتخلى عنه عشيرته، وتقطع أسرته وعائلته ارتباطها به، فهو خزيٌ وعار، وفعله جريمةٌ وكبيرة، لا يقبل بها العرب، ولا تغفرها عاداته ولا تقاليده، ولا تستوعبها أو تبررها عقائده ولا موروثاته.

فقد بات بعض العرب يتحدث صراحةً، ويعلن بوضوحٍ ودون مواربة، بكلماتٍ صريحة لا تحتمل التأويل، ولا تحتاج إلى تفسير، يعلن فيها عن نواياه، ويكشف عن حقيقة ما يفكر به، ويتسائل عن مدى إمكانية التحالف مع إسرائيل والتعاون معها، لمواجهة الأخطار القادمة، والتصدي للتهديدات المشتركة، فقد باتت المنطقة كلها تشهد تهديداتٍ مشتركة، وتعاني دولها من أخطار واحدة، وتشكو أنظمتها من تداعيات القلاقل والاضطرابات، ونتائج الثورات والانقلابات، وأبعاد الاستقواء والامتلاك، واحتمالات التفوق والتغول، وقد أصبح العدو واحداً أياً كانت حالته، دولةً أو حزباً أو تنظيماً أو مجموعاتٍ متشددة وقوى متطرفة، أو عصاباتٍ إرهابية، فهي كلها من وجهة نظرهم مصدر خطرٍ واحد على الجميع، وهي تستهدف استقرار المنطقة، وتسعى لزعزعة أنظمة الحكم فيها، أو خلعها واجتثاتها، ثورةً أو انقلاباً.

لذا فإن هناك من يرى وجوب التنسيق الأمني والتعاون الاستخباراتي بين الأجهزة الأمنية العربية والإسرائيلية، ويرون أهميةً كبيرة لعقد لقاءاتٍ تنسيقية وأخرى تشاورية، على أن تكون هناك غرفٌ أمنية مشتركة، تديرها عقولٌ أمنية من الطرفين، تتبادل المعلومات والخبرات والزيارات، وتحدث قواعد بياناتها الأمنية، وتتلقى تقارير مشتركة، وتتخذ قراراتٍ منسقة، على أن تتوسع دوائر التنسيق، وغرف الحوار والدردشة الأمنية، لتشمل دولاً عدة، وأجهزة مختلفة، ممن يشملهم التهديد، وتطالهم الأخطار، ويعيشون ذات الهواجس الأمنية، ويتخوفون من نفس الجهات الدولية والحزبية، وقد تشارك معهم دولٌ عظمى، وأجهزة أمنية دولية عريقة، ممن لهم خبرة ودراية قديمة، وعندهم قدرات دولة كبيرة، كالولايات المتحدة الأمريكية.

ربما يقول البعض إن هذا التفكير ليس جديداً، بل هو تفكيرٌ قديم، وتقليدٌ متعارفٌ عليه، تمارسه الأجهزة الأمنية العربية منذ زمنٍ بعيد، ولكن ربما كانت تمارسه في الخفاء أو تحت الطاولة، أو بصورةٍ غير مباشرة، استشعاراً منها بالخطر أو الخجل أو الخوف، أو اعتقاداً منها أنها ترتكب جريمةً، وتمارس فعلاً شنيعاً، وتأتي بأعمالٍ قبيحة، لا ترضى عنها المجتمعات، ولا تقبل بها الشعوب، فلا تجرؤ على الاعتراف بها، أو القيام بها علناً أمام الجميع، أو كشفها أمام وسائل الإعلام، إلا أن مذكرات الكثير من المسؤولين الغربيين والإسرائيليين قد فضحت العديد من هذه العلاقات، وكشفت عن بعض اللقاءات، وصرحت عن أوقاتها وأماكن انعقادها، والمواضيع التي طرحت فيها، والأشخاص الذين شاركوا فيها

إن هذا سلوكٌ مرفوض، وعملٌ مستقبحٌ منبوذ، وتفكيرٌ منحرفٌ وفعلٌ شاذ، لا ينبغي أن نفكر فيه ولا أن نصل إليه، فإسرائيل هي العدو المشترك لنا جميعاً، وهي أساس البلاء، ورأس الفتنة، وعنوان كل مصيبة، وهي سبب أزماتنا، وأس ابتلاءاتنا، فلا تنسيق معها، ولا تفاهم أو تشاورٍ مع قيادتها، بل لا اعتراف بها، ولا تفاوض معها، ولا قبول بمشاركتها في أي لقاءٍ أو مؤتمر، ولا ملتقى ولا ندوة، بقصد التنسيق وتبادل الخبرات والمعلومات، فهم لا يحملون لنا إلا شراً، ولا يفكرون بنا إلا سوءاً وضرراً، ولا يسعون لمصالحنا، ولا يحرصون على حمايتنا، وحفظ أرواحنا وممتلكاتنا، فإلام التنسيق معهم، وعلام الجلوس وإياهم، وهم العدو القديم والجديد، المعروف بسلوكه، والمنصوص عنه في قراننا العظيم.
لعل الأصل أن يكون هناك تنسيقٌ أخويٌ بين الدول العربية والإسلامية، وتشاورٌ دائمٌ في كل القضايا والهموم المشتركة، طالما أنها جميعاً تواجه عدواً واحداً، ويتهددها الشيطان نفسه، الذي لا يخفي أطماعه، ولا ينكر مساعيه، ولا ينفي نيته في السيطرة والهيمنة، ولا يمتنع عن الإساءة والتدخل والتخريب والتجسس، ولما كانت الدول العربية والإسلامية عاجزة بمفردها عن مواجهته، فإنها في أمس الحاجة للتنسيق المشترك والفاعل لتتمكن من مواجهته، والوقوف في وجهه، وصد هجومه، ومنع تغلغله واجتياحه، والحيلولة دون إفساده وخرابه، وإلا فإنه سيستفرد بها واحدةً تلو الأخرى، وسيقضم منها ما شاء، وسيأخذ ما يريد، وسيحقق ما تصبو إليه نفسه، وما تخطط له أجهزته ومؤسساته، إنما التنسيق الذي نأمل، والتشاور الذي نريد، هو ما يحفظ المقاومة، ويقوي شوكتها، ويزيد في صلابتها، ويعزز صمودها، وما يحمي المقاومين، ويحفظ ظهورهم.

إن العيب الذي كان قديماً ما زال هو العيب اليوم، والنجس الذي كان ركساً، ما زاله على رجسه لم يطهر، ولا يطهر بحالٍ، إذ لا يتغير أصله النجس، ولا يتبدل حاله الخبيث، وعليه فإن إسرائيل ستبقى عدوة العرب والمسلمين، تحتل أرضهم، وتطرد شعوبهم، وتسرق خيراتهم، وتدنس مقدساتهم، وتتآمر على أجيالهم ومستقبلهم، فلا لقاء معها ولا تنسيق، ولا ثقة بها ولا أمن معها، ولا تشاور مع أجهزتها، ولا تبادل معلوماتٍ مع مؤسساتها، وويلٌ لمن تعامل معها، وصدق كلامها وآمن برسالتها، وتعسٌ عبدٌ نسق معها، أو سهل عملها، وفتح أجواء بلاده لطائراتها، أو أتاح مياه بحاره الإقليمية لسفنها ومدمراتها، أو


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 13 / 565198

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010