الأحد 17 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013

أسرار اغتيال ياسر عرفات بالبولوتونيوم بدأت تنكشف

الأحد 17 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013 par د.أحمد القديدي

غريب أن يأتي هذه الأيام تأكيد مخبري علمي عن وفاة ياسرعرفات لما كنت كتبته على الصحف والمواقع العربية بعد أيام قليلة من وفاة أبوعمار. فقد أعلن الماضي الأسبوع بأن معهد لوزان السويسري برئاسة الدكتور (فرنسوا بوشيد) أكد وجود كمية من مادة البولوتونيوم الإشعاعية في جسم ياسر عرفات من خلال الملابس
وبقايا الإفرازات التي تسلمها المعهد وأكد أن هذه المادة المشعة لا توجد عادة سوى لدى المتعاطين معها في المفاعلات النووية.
على إثر وفاة الشهيد أبو عمار في المستشفى العسكري (بيرسي) بباريس منذ تسع سنوات نشرت لي بعض الصحف العربية مقالا مفاده بأن ياسر عرفات توفي مسموما بفعل فاعل والإشعاع القاتل هو أقرب الاحتمالات ونشر الصحفي الإسرائيلي صديق الشعب الفلسطيني
وصديق أبو عمار (أمنون كابليوك) في نفس الأسبوع مقالا يؤكد نفس الأمر. ومنذ شهور قليلة التقيت في الدوحة المناضل الوزير كبير المفاوضين الفلسطينيين
د. صائب عريقات في مجلس الصديق المشترك سعد الرميحي وقلت له بحضور جمع من المثقفين
والإعلاميين القطريين منهم د. محمد صالح المسفر
وبحضور الصديق سفير فلسطين بالدوحة منير غنام قلت لصائب عريقات: "لماذا لم تواصل منظمة التحرير
وحكومة السلطة مهمة وواجب البحث عن حقيقة اغتيال أبوعمار؟ وماهي المعلومات التي لديكم وهل هي مقنعة ؟ وسألني عما يمكن أن أضيفه في هذا الأمر؟ فقلت له: لقد نصحت الزميل منير غنام منذ مدة أن يبلغ الرئيس محمود عباس أن يحتاط في نشاطاته ومؤتمراته الصحفية من (فلاش) المصورين لأن إحدى وسائل القتل المستحدثة لدى بعض مختبرات المخابرات هي ضخ كمية قاتلة من الإشعاع النووي بدقة مهنية مجربة عبر (فلاش) ضوئي معد للغرض ومحمل بمادة البولوتونيوم في شكل عملية تصوير تبدو عادية جدا. وقلت له بأن فرق الأمن الخاصة بحماية الشخصيات في بلدان أوروبية عديدة أصبحت تمتحن وتجرب كل أجهزة التصوير والإضاءة والتقاط الصوت في مناسبات اللقاءات بين الشخصيات ووسائل الإعلام. وهو عمل احتياطي أصبح روتينيا. وأضفت قائلا لصائب عريقات: لقد اكتشف أطباء (مستشفى برسي) نصف الحقيقة في التقرير الصادر على إثر الوفاة يومي 9 و 11 نوفمبر 2004 بتوقيع كبير الأطباء
(د. كريستيان إستريبو) حين أكد التقرير عدم التوصل إلى سبب بيولوجي للوفاة مع الإقرار بأن صفائح الدم تغيرت توازناتها العادية بصفة فجئية وهي ظاهرة نادرة وغير معروفة وليست لها أعراض محددة لكنها تؤدي إلى الوفاة المبرمجة. وسبق لي في نوفمبر 1999 أن تحادثت مع المناضل خالد مشعل حين أبعد من الأردن واستقر بالدوحة (وخالد تكوينه الجامعي علمي وكيميائي) وحدثني عن محنته الشخصية وعن بعض المعلومات عن ابتكار الموساد لوسائل اغتيال جديدة وغامضة وغير مسبوقة (تذكروا قضية المبحوح في دبي) ثم كان لي لقاء مع أحد خبراء الطاقة النووية فأكد لي أنه يمكن إرسال الإشعاع بمادة البولوتونيوم عن بعد وبدون الحاجة إلى حقنها أو إطعامها للهدف البشري المقصود.
ولا بد أن أذكر حدثا أخر له علاقة باغتيال أبو عمار وهو أن أحد كبار المسؤولين في وزارة خارجية دولة أوروبية كبرى تربطني به علاقة قديمة أسر لي بما قاله وزير خارجية الولايات المتحدة الأسبق في عهد بوش الابن الجنرال كولن باول لوزير خارجية تلك الدولة حين زارها في خريف 2003 . سأله الوزير الأوروبي عن موقف واشنطن من ياسر عرفات وأريل شارون فقال باول: إنهما معا يشكلان عقبة أمام الحل الأميركي ويجب أن يغادرا السلطة.
ونعرف بعد ذلك كيف غادر الاثنان السلطة وحين سمعت بالجلطة الشارونية لم أفاجأ. ثم إن أحد الصحفيين المقربين من شارون أصدر كتاب مذكرات عن شارون
وقال فيه إنه خلال لقاء بين بوش الابن وشارون قال الرئيس الأميركي لرئيس حكومة إسرائيل: إن عرفات هرم وسيتكفل الرب بنهايته فرد عليه شارون حسب الصحفي: علينا مساعدة الرب قليلا.
حين أذكر اغتيال أبو عمار رحمة الله عليه أتذكر أن أعراض الأمراض المفاجأة التي أزهقت أرواح ثلاثة زعماء عرب لا تختلف كثيرا عن أعراض البولوتونيوم الذي قتل ياسر عرفات (والله أعلم) وهؤلاء الزعماء هم جمال عبد الناصر الذي توفي يوم 28 سبتمبر 1970
وطالب نجله عبد الحكيم بفتح تحقيق في أسباب وفاته ! ثم هواري بومدين الذي توفي في 27 سبتمبر 1978 ثم الملك حسين الذي وافاه الأجل يوم 7 فبراير 1999 مباشرة بعد تعديل مسألة ولاية العهد ! وهؤلاء ستبقى أسباب وفاتهم رحمهم الله غير واضحة بل مسجلة ضد مجهول.
واليوم حين يعاد فتح هذا الملف الذي أرادت عديد الأطراف غلقه فلا بد من تنسيق الجهود الفلسطينية
والعربية والدولية من أجل إحقاق الحق وبيان أسرار
وخلفيات جريمة الدولة على الأقل للتاريخ.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 45 / 582272

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010