الجمعة 15 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013

"النَّصْر" الذي ستتنازعه واشنطن وطهران!

الجمعة 15 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013 par جواد البشيتي

كم بدا صعبًا عصيًّا حلُّ وتسوية نزاع الولايات المتحدة وإيران، والذي مداره البرنامج النووي الإيراني "المشبوه (على ما تَزْعُم واشنطن، وغيرها)"؛ وكم مرَّة قُرِعَت طبول الحرب، وبدا طرفا النزاع على شفير حُفْرةٍ من حربٍ تأتي نيرانها على الأخضر واليابس، إقليميًّا، وإنْ استعصت الإجابة القاطعة الحاسمة عن سؤال "مَنْ ينتصر؟" على كلِّ المعنيين بأمرها؛ ومع ذلك، لا أسهل، ولا أيسر، من تسويةٍ تسمح لكليهما بادِّعاء "نَصْرٍ (سياسي)"، أحرزه في "معركة التفاوض"؛ وإنِّي لمتأكِّد أنَّ "خطاب النَّصْر" جاهِزٌ الآن في واشنطن وطهران؛ فانتَظِروا بثه!
كلاهما سيدَّعي "النَّصْر"، مُنازِعًا الآخر فيه؛ لكنَّ هذا لا يعني أنَّ أحدًا من محترفي عبارات المجامَلَة الدبلوماسية لن يُحدِّثنا عن "المُنْتَصِر الآخر (والحقيقي)"، ألا وهو "السَّلام (والعقل والحكمة.. والدبلوماسية، التي يرى أربابها في كلِّ حربٍ فشلًا لها)".
لكن، ما هو "النَّصْر"، وما هو، على وجه الخصوص، هذا "النَّصْر" الذي سيتنازعه الطرفان عمَّا قريب؟
"النَّصْر" على الخصم هو أنْ تتوصَّل إلى ما تريد منه أنْ يأتي به؛ وهذا مشروط (في الحتمية المنطقية) بأنْ تَعْرِف أوَّلًا ماذا تريد (منه). و"الإقناع (أيْ محاولة إقناعه)" هو "المبتدأ"، ويجب أنْ يكون "المبتدأ"، في سعيكَ إلى تسوية النزاع معه؛ فإذا فشل "فَنُّ الإقناع"، والذي هو جوهر الجهد الدبلوماسي، لَجَأْتَ إلى مثيله في "الغاية"، مخالِفه في "الوسيلة"، ألا وهو "الحرب"، بصفة كونها "فَنَّ الإكراه"؛ و"النَّجاح الدبلوماسي"، قد يُتَرْجَم باتفاقية (متأتية من طريق التفاوض) قوامها تسوية، تَرْجَح فيه كفَّة مصالحكَ على كفَّة مصالحه، أو تتوازن وتتعادل فيها الكفَّتان.
"النَّصْر"، بمعناه هذا، وإذا ما وَزَنَّا الأمور بميزان المُعْلَن والظَّاهِر من أسباب وحيثيات وذرائع النزاع بين الولايات المتحدة وإيران، موجودٌ؛ وكلا الطَّرَفَيْن يستطيع ادِّعاءه؛ فواشنطن يُمْكِنها أنْ تَزْعُم في "خطاب النَّصْر" أنَّها خَرَجَت من النزاع "منتَصِرة"؛ لأنَّها عَرَفَت كيف تُلْزِم طهران عدم "عسكرة" برنامجها النووي، وتَحُول بين "دجاجتها النووي" وبين أنْ تبيض "قنبلة (نووية)"؛ أمَّا طهران فيُمْكِنها أنْ تَزْعُم في "خطاب نَصْرها" أنَّها خَرَجَت من نزاعها مع واشنطن "منتَصِرة"؛ لأنَّها عَرَفَت كيف تُرْغِم القوَّة العظمى في العالَم على التعايش مع برنامجها النووي المستقل "المدني، الكهربائي، السِّلمي"، وعلى الإقرار بحقِّها في "التخصيب"، بما يفي بالغرض، والذي هو إنتاج الطاقة الكهربائية، في المقام الأوَّل، وبما يقيم الدليل على أنَّها "عَدُوٌّ ديني (وأخلاقي) مبين" لكل سلاحٍ نووي.
النزاع بين الولايات المتحدة وإيران هو من النَّوع الذي ظاهره غير باطنه، وباطنه غير ظاهره؛ فلن تَقِف على ماهيته، وأبعاده الحقيقية، إذا ما اتَّخَذْتَ البيانات والتصريحات الرسمية للطَّرفين مرجعيةً له، أيْ لفهمه وتفسيره؛ فكلاهما حرص على أنْ يُلْبِس النزاع لبوسًا ليس مِنْ نَسْج الواقع.
إنَّ إيران، ومُذْ اشتعل فتيل نزاعها (النووي) مع الولايات المتحدة، كانت عازمة كل العزم على برنامج نووي لا يتمخَّض عن قنبلة نووية؛ فهي لا مصلحة لها في سلاحٍ، ضرَر حيازته، أو السعي لحيازته، يفوق أضعافًا مضاعفة نفعه، إنْ كان له نفع. حتى الترسانة النووية الإسرائيلية، ولأسباب لا مجال لِذِكْرها وشرحها الآن، ليست بالأهمية التي يمكن أنْ تؤسِّس لدافع إيراني قوي إلى حيازة السلاح النووي؛ لكنَّ هذا لا يعني أنَّ طهران لم يكن لها مصلحة في بَثِّ الرُّعْب (النووي) في قَلْب إسرائيل، وفي قلوب أخرى؛ فإيران تريد أنْ تكون دولة نووية بـ"القوَّة"، في لغة الفلسفة، أيْ دولة لا تملك قنبلة نووية؛ لكن تملك برنامجًا نوويًّا بخصائص تسمح لها بصُنْع هذه القنبلة متى تشاء. وأرادت، أيضًا، لأسباب تفاوضية، أنْ تَرْفع في نفوس خصومها الخشية من أنْ تكون القنبلة النووية نِيَّتها الكامنة في برنامجها النووي (السِّلمي).
والولايات المتحدة كانت متأكِّدة، مُذْ بدأ النزاع، أنَّ إيران لا تنوي، ولا تعتزم، صُنْع قنبلة نووية؛ لكنَّها نَظَرَت إلى هذا النزاع، ببدئه واستمراره وتفاقمه، على أنَّه أَمْرٌ لا بدَّ منه للتوصُّل، مستقبلًا، إلى "تَفاهُمٍ" مع إيران، تُعالَج فيه "الأسباب الحقيقية" للنزاع، والتي تتسربل بالبرنامج النووي؛ فإذا عُولِجَت بما يؤسِّس لعلاقة جديدة جيِّدة بين الطرفين، أعلن كلاهما على رؤوس الملأ "انتصاره"؛ وإنَّه لانتصار يحقُّ لكليهما نَسْبه إلى نفسه إذا ما نَظَرْنا إليه بعيون "المُعْلَن" من أسباب وحيثيات وذرائع النزاع.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 23 / 574135

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010