الجمعة 1 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013

مستقبل تركيا في المنطقة

الجمعة 1 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013 par د. محمد نور الدين

على ما يظهر، ولكن من دون أي مؤشر حاسم بعد، فإن تركيا في صدد إعادة النظر في مقاربتها لمشكلات منطقة الشرق الأوسط .

على امتداد سنتين ونصف السنة أظهرت تركيا وجهاً آخر مختلفاً عما كانت عليه قبل ذلك في السنوات التي سبقت وصول حزب العدالة والتنمية إلى السلطة في العام 2002 .

انقلبت تركيا على سياسات صفر مشكلات التي منحتها الفرصة لتحقيق إنجازات في السياسة الخارجية، وباتت سياسة صفر مشكلات بمثابة لازمة يشار إليها للدلالة على نجاح سياسة خارجية لبلد ما .

انقلبت تركيا على نفسها مثل صانع يمتهن صناعة الخسارات .فعلى امتداد ما يسمى ب”الربيع العربي” اتبعت تركيا سياسات تجاه كل البلدان العربية اتصفت بالتدخل السافر في شؤونها الداخلية وتصرفت كما لو أن ما يحدث في كل بلد هو شأن تركي داخلي .تعاملت تركيا رجب طيب أردوغان- أحمد داود أوغلو مع مجموع “مستعمراتها” السابقة كما لو أنها لا تزال مستملكات تابعة لها . تعامل “السلطان” أردوغان مع الزعماء العرب كما لو أنهم ولاته في الدولة العثمانية .

دعا أردوغان حسني مبارك إلى التنحي، ومعمر القذافي إلى الرحيل بعدما تمنع عن ذلك في البداية، واستخدم كل الوسائل لترحيل بشار الأسد، ولم يتردد في وصف نوري المالكي بأبشع الصفات وتعاطى مع إقليم كردستان كما لو أنه هو الدولة العراقية وليس حكومة بغداد المركزية . وعندما وصل الإخوان المسلمون إلى السلطة دربّهم على كيفية الامساك بتلابيبها، كما لو أن مصر محافظة تركية، وعندما أطيح بالإخوان المسلمين جنّ جنون قادة حزب العدالة والتنمية وابتكروا هم لا “الإخوان المسلمون” شعار “تحية رابعة” من طريق رفع أصابع الكفّ الأربعة .

ولم يوفر أردوغان نفسه دولاً خليجية ساندت ثورة 30 يونيو من انتقاداته فكانت النتيجة سحب العديد من هذه الدول استثماراتها في تركيا .

في نظرة على اتساع العين إلى المحيط العربي وغير العربي لتركيا نجد أن تركيا باتت بلداً معزولاً عن الجميع، ودخلت من جديد كما كانت أيام الحرب الباردة وخلال حكم العسكر والعلمانيين المتشددين وضع البلد المحاط بالأعداء من كل الجهات . وإذا كانت المسؤولية ترمى سابقاً على الاتجاهات العلمانية في الداخل والسياسات الموالية للغرب في الخارج في تحول تركيا إلى بلد محاط بالأعداء خلال فترة الحرب الباردة، فإن عزلة تركيا الحالية في ظل سلطة إسلامية هي أخطر بكثير من عزلتها السابقة .

يوصف المسؤولون الأتراك اليوم بأنهم واقعيون ومستعدون للتراجع عن سياسات معينة عندما يكونون مضطرين لذلك . ولكن هذا التراجع يكون في الوقت نفسه بعد فوات الأوان .

أكثر من إشارة في الآونة الأخيرة تشير إلى بعض التراجع مثل الانفتاح على إيران واستئناف اللقاءات بين مسؤولي البلدين بعد انقطاع بسبب الأزمة السورية . أيضا وجّه أردوغان قبل أيام دعوة إلى رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي لزيارة تركيا بعدما قال فيه ما لم يقله مالك في الخمر . وفي لبنان ساهم المسؤولون الأتراك بعد عناد في اطلاق سراح المخطوفين اللبنانيين التسعة ومبادلتهم بطيارين تركيين مخطوفين في بيروت .وعاد المسؤولون الأتراك إلى الحديث عن حل سلمي للأزمة السورية بعدما كانت تركيا رأس حربة في تسليح المعارضة السورية .

إن “الواقعية” التركية، غير المحسومة بعد أهدافها،تقتضي من الأطراف الأخرى المقابلة ولا سيما في الجانب العربي التعامل بواقعية أكبر، ليس بمعنى ردّ التحية بأحسن منها بل بعدم الانجرار وراء العواطف في إعادة العلاقات مع تركيا، بل التأسيس على أن تكون علاقة الندّ للند وعلاقة الدولة مع الدولة، وفقاً للمصلحة الوطنية والابتعاد عن عناوين وشعارات برّاقة مثل التضامن الإسلامي أو وحدة هوية المنطقة أو التحديات المشتركة .

لقد أثبتت تركيا أنها لم تغادر ذهنيتها العثمانية في السعي وراء الهيمنة ضاربة بعرض الحائط كل حدود السيادة والاستقلال وخصوصيات الدول الأخرى، وأثبتت أيضاً أنها لا يمكن أن تتحرك خارج قرار حلف شمال الأطلسي عندما قال داود أوغلو: إن حدود تركيا هي حدود الأطلسي .

بين عثمانية موروثة (عمرها سبعمائة سنة) وأطلسية متأصلة (عمرها سبعون سنة) لا يمكن أن يكون لتركيا مكان لدى شعوب المنطقة ودولها ولا سيما العربية منها، ولا يجب أن يكون العرب خصوصاً مثل الزوج المخدوع بل مثل المؤمن الذي لا يلدغ من جحره مرتين .


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 37 / 566415

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010