الأحد 18 آب (أغسطس) 2013

«إسرائيل» .. شؤون بلا حدود

الأحد 18 آب (أغسطس) 2013 par هاشم عبد العزيز

عندما أعلن الاتحاد الأوروبي استثناء الأراضي الفلسطينية والسورية المحتلة من أية اتفاقات تبرمها دول الاتحاد مع “إسرائيل” وفي قرار نصه “أنه اعتباراً من العام 2014 فإن كل الاتفاقات بين “إسرائيل” والاتحاد الأوروبي (يجب أن تشير من دون التباس وعلناً إلى أنها لا تشمل الأراضي التي احتلتها “إسرائيل” العام ،1967 أي لا تشمل الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة وهضبة الجولان، وهي أراض فلسطينية وسورية احتلتها “إسرائيل” في العام 1967)، ربط مراقبون بين الجهود الأمريكية لاستئناف المفاوضات وهذه الخطوة الأوروبية في دخول للاتحاد الأوروبي على خط الضغط على “إسرائيل” .

ومع أن ردود الفعل “الإسرائيلية” كانت في الإجمال غاضبة على الموقف الأوروبي لكنها بدت متباينة لتتداعى في مواقف أقرب إلى المواجهة وهذا ما سجلته وزيرة العدل “الإسرائيلية” تسيبي ليفني المسؤولة عن مفاوضات السلام مع الفلسطينيين، في حين سارع نتنياهو إلى اعتبار الخطوة الأوروبية “محاولة لرسم حدود “إسرائيل” بالقوة من خلال الضغط الاقتصادي بدلاً من المفاوضات” وأن “هذا يقوي الموقف الفلسطيني ويضعف ثقة “إسرائيل” في حياد أوروبا”، معلناً أن “إسرائيل” لن تقبل إملاءات الاتحاد الأوروبي .

كانت ليفني قد تناغمت مع آراء “إسرائيلية” متباينة ومختلفة مع ما ذهب إليه نتنياهو في شأن القرار الأوروبي حين رأت أن الركود في ما يتعلق بالملف الفلسطيني خلف فراغاً يحاول المجتمع الدولي أن يملأه .

في رأيها حول القرار الأوروبي كانت ليفني متقاربة مع ما طرحته صحف “إسرائيلية” عديدة منها صحيفة “هآرتس” التي نبهت إلى أن صبر الحكومات الأوروبية تجاه “إسرائيل” بدأ ينفد وأن لحظة الحقيقة اقتربت، مضيفة أنه يتوجب على الحكومة “الإسرائيلية” أن تقرر ما إذا كانت مستعدة لمواصلة تعريض مستقبل البلاد للخطر من خلال مواصلة الاحتلال . أما صحيفة “يديعوت أحرونوت” فنقلت عن مسؤولين “إسرائيليين” أن المبادرة الأوروبية تم تنسيقها مع الإدارة الأمريكية .

لكن ما بدا في شأن قرار الاتحاد الأوروبي مفهوماً على هذا النحو “إسرائيلياً” لم يدم سوى بضعة أيام ليصير مرفوضاً ولتنقلب تسيبي ليفني على نفسها، وهذا ما جرى الاثنين الماضي، خلال المؤتمر الصحفي الذي جمعها ووزير الخارجية الألماني بعد لقاء تفاوضي حيث أعلنت جهاراً نهاراً أنه “لا شأن للاتحاد الأوروبي في الصراع مع الفلسطينيين”، مشيرة إلى أن الأمور المرتبطة بهذا الوضع قيد المفاوضات على حد تأكيدها .

بالطبع هذا الموقف قد يراه البعض رد فعل غاضب تجاه القرار الأوروبي بالنظر إلى الأضرار التي ستلحق بالاقتصاد “الإسرائيلي” بمئات الملايين من الدولارات، بخاصة في مجال الأبحاث والتنمية، إضافة إلى أن القرار يؤشر إلى اعتراف بحدود ال 4 من يونيو/حزيران ،1967 وهو ما تضمنه الاعتراف الدولي بحدود الدولة الفلسطينية .

بيد أن الأمر لا يتوقف عند هذا المستوى، إذ ستصير تسيبي ليفني أول مسؤول صهيوني يفصح عن حقائق الشؤون “الإسرائيلية”، وهي على أي حال ليست قاصرة على أمن واستقرار هذا الكيان وعلاقته الإقليمية والدولية، والمؤكد أن ذلك ما كان ليصير إلى هذا الحد من الغطرسة والبجاحة تجاه الاتحاد الأوروبي لو لم تكن الدول الأوروبية مع الولايات المتحدة مكنت هذا الكيان ليصير “طرزان عصره” .

مبدئياً، العدوان والاحتلال والاستيطان شأن دولي بمواثيقه وقراراته وشأن انساني بمبادئه وقيمه، لكن هذه المواثيق والقرارات والمبادئ والقيم اصطدمت في جرائم الكيان الصهيوني منذ أن بدأ على حساب الشعب الفلسطيني في حقوقه وأرضه وتاريخه ووجوده بالحماية الأمريكية خاصة والمساندة من دول أوروبية صديقه ل”إسرائيل”، وعلى هذا ظل هذا الكيان قائماً على الجرائم وفوق القانون الدولي الذي لم تعرف قراراته طريقها إلى التنفيذ، ولأن هذا الموقف منح هذا الكيان الاستئثار بحقوق الآخرين والنيل من حياتهم فقد كان طبيعياً أن يأتي هذا الاستئساد على من هم أصدقاء وحلفاء ومن بينهم من كان سبباً في وجود هذا الكيان من أساسه .

نحن الآن في لحظة فارقة تعتقد ليفني ومن لف لفها أن تداعيات التسوية الأمريكية التي جرت على الاستفراد في شؤون هذه المنطقة وتحويل القضية الفلسطينية من قضية عربية إلى شأن “إسرائيلي” مفتوح على شؤون مصر وسوريا ولبنان والأردن، ومجمل هذه المنطقة وامتداداتها القارية، مكمن قوة “إسرائيل” لا أحد يستطيع فرض عقوبات عليها نتيجة جرائمها ضد الإنسانية .

وإذا كان الأوروبيون معنيين بعلاقتهم ب”إسرائيل” فالمؤكد أنهم مسؤولون عن كارثة العدوان والاحتلال والاستيطان الصهيوني .


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 7 / 574135

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010