الاثنين 5 آب (أغسطس) 2013

وأخيراً مشهد خرق السفن من رام الله.....!

الاثنين 5 آب (أغسطس) 2013 par المدير العام

حاول تيار التصفية المتسلّح بعوامل الانهيارات العربية وأجوائها طيلة الشهور الماضية إخفاء شبقه العارم للعودة إلى لقاء العدو الصهيوني وطواقم مفاوضيه بكل الطرق، ووضع الشروط غير القابلة للكسر هذه المرة ولا للقفز عنها - بحسب تأكيداته المتتالية- وطبعا لم نصدّق هذه الزمرة ولا توقعنا أن تصدق هذه الغدد السرطانية في جسد الشعب الفلسطيني ولو لمرة واحدة، وهكذا لم تصمد هذه الجولة في إخفاء المعلوم فما هي إلا وزيارات وزير خارجية أوباما الجديد جون كيري ، إلا وتقفز هذه الفصيلة من قردة التفاوض القدامى الجدد إلى ساحات المراقص لتمارس العري المفضوح.

أصحاب الحياة مضاجعات على هامش المفاوضات أو العكس كانوا أسعد طواقم الاعلان عن الانخراط من جديد في المرقص الدولي وكسر كومة الشروط الهزيلة الشفافة التي قالوا أنهم يتمسكون بها !، ولكن هذه المرة لم يبق شيء ليخلعه هؤلاء فقد انتهى كل ما كان يستر العورات وظهرت النتائج النهائية واضحة لا مجال لستر أي منها، حق العودة أصبح وراء الظهر ومعه القدس الشرقية وأغلب الأرض الفلسطينية المحتلة في الضفة ، وجزر لولبية يجمعها جدار ضخم ويفصلها في ذات الوقت بحسب ارادة العدو، مع قبول بما يسمى «بيهودية الكيان» والقبول بما يسميه العدو التوقيع على« انهاء المطالب التاريخية كافة» من قبل الفلسطينيين.

الانذارات التي وجهها مجموعة من المتحدثين باسم عباس أو باسم اللجنة المركزية لمؤتمر بيت لحم او باسم منظمة التحرير التي حوّلها عباس إلى جلسة مخترة ومطيّة مدرّبة على السمع والتنفيذ بحسب رغبة المموّل والمانح للموازنات التي يتلقفها هذا بدوره بناء على موافقة الامبريالي الامريكي وحليفه الغربي إلى ما قالوا عنها انها انذارات لحركة «حماس» لتقبل بالمصالحة قبل منتصف أغسطس وإلا هناك مفاجئة، كانت في الواقع انذارات للشعب الفلسطيني أنه قد اقترب موعد فرط مشهد السوريالية في الأمر واخفاء الحقيقية الدامغة أن كل جولات ما تسمى المصالحة الوطنية ما هي إلا أوقات مستهلكة بين المفاوضات وانتظار المفاوضات، وأن لا شيء آخر مطلقا في جانب عباس وطاقم التصفية من حوله، أما جهة الحكومة المقالة وحماس فهي للأسف كانت انهماكا في عوامل خارج مسار الداخل الفلسطيني هذه المرة.

واضح أن عباس وبتسلّطه على م.ت.ف وبتحكمه في بقايا الهيكل الخارجي المعطوب أغلبه بعد مؤتمر بيت لحم لحركة فتح في الضفة المحتلة تحديداً هو ذاهب إلى ما أسموه هذه المرة مسار التسعة أشهر من اللقاءات مع تسيبي ليفني ونتينياهو هو وصائب عريقات وبقية طقم المسرح التصفوي هذا الذي عليه أن يمارس ألاعيب جديدة ليمرر بحسب ما قال العدو تطبيق هذه التفاهمات الجديدة خلال عشر سنين قادمة، وبهذا فإن هؤلاء آخر همومهم المصالحة الوطنية أو إعادة ربط الضفة بالقطاع من خلال أية صيغة وطنية ولو بالحدود الدنيا، فهؤلاء السحرة الآن يذهبون لجوائز خياناتهم ولا قيمة لمثل هذا العامل الهام اللهمّ إلا بالتواطؤ في الساحة المصرية والتحريض على غزة فلعلّها تسقط نتيجة عامل كهذا أو عدوان صهيوني جديد عليها، ووفق ذلك يطمع قردة ونسانيس التصفية واللصوصية والفساد بالعودة لقهر غزة وتخريبها كما فعلوا بما تبقى من الضفة.

واضح أن عباس وشلته قد حرقوا السفن نهائيا مع الحقوق الوطنية والوحدة الوطنية والبرامج الوطنية، وواضح أن مسلسل التخلي عن الحقوق والواجبات بدأ باكرا وباكرا جدا حتى لمن كان لديه بعض الاوهام وبعض الخيالات ، بل لم تكن الدلائل الناصعة بادية منذ مشاهد العودة الى ممارسة المفاوضات التي حلفوا أن لا يعودوا إليها بالطلاق آلاف المرات، بل أثناء و طيلة وقت عرض المسلسل الأـسبق عليه وهو مسلسل« التمنع وهنّ الراغبات» من بطولة هؤلاء الحصرية، لأن لا أحد لديه هذا المستوى الهابط جدا من الكرامة ليقبل حتى بتمثيل مشاهده، فالتخلي عن المخيمات الفلسطينية والذهاب اليها للتبشير بشطب حق العودة وتسهيل الهجرة لكندا وغيرها ، وتركها تحترق تحت النيران في اليرموك وغيره، والتخلي عن النقب وتهويده بل الذهاب إلى برافر نفسه وزيارته في كنيست العدو وتبادل زيارات العشق والهيام بين هؤلاء وأولئك كما لم ينقطع عن تنفيذها ياسر عبد ربه وغيره، وقبل ذلك وبعده عشرات الشواهد التي كانت تقول يوميا مع تواليها أن عباس وفريق دولة الجدار المنتظرة ادخالها لسانا جيواستاتيكي في حضن الدولة الاردنية عبر اتفاقية كونفدرالية تعلن خلال سنوات وادخالها لسانا جيوديناميكي في الدولة «اليهودية» التي اعترفت بها لتضييع القضية الفلسطينية على هذا الحامل الثلاثي المطروح.

السؤال: كيف تتصرف قوى المقاومة لتكسر هذا المخطط الشيطاني القذر وكيف تتصرف غزة لتبني سفنها ؟


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 4 / 7639

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع الإعلام المركزي   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للموقف- تشرين ثاني -2010