الثلاثاء 4 حزيران (يونيو) 2013

أردوغان: مؤامرة خارجية خلف مظاهرات تركيا !

الثلاثاء 4 حزيران (يونيو) 2013

دعا رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان إلى الهدوء، أمس الاثنين، بعد احتجاجات عنيفة مناهضة للحكومة، وحث الجماهير على ألا تثيرها المظاهرات التي قال إن “عناصر متطرفة” تنظمها، وتحدى معارضيه في الشارع بإنزال مليون مؤيد له مقابل كل 100 ألف محتج معارض، وأبقى على جولته في المغرب العربي كما هي في إشارة للتهوين من شأن المظاهرات المعارضة .

وقال اردوغان في مؤتمر صحفي في مطار اسطنبول قبل زيارة رسمية مزمعة للمغرب “التزموا الهدوء والطمأنينة وسيجري التغلب على كل هذا” . وقلل من شأن حركة الاحتجاج التي تعم البلاد منذ ثلاثة أيام والتي تخللتها مواجهات عنيفة بين الشرطة والمتظاهرين أوقعت مئات الجرحى، متهما المحتجين بأنهم “حفنة من المخربين” ومتحدياً معارضيه بأنهم إذا جمعوا مئة ألف متظاهر ضده فسيجمع هو مليون متظاهر مؤيد له . وأكد انه لن يتراجع عن مشروع تطوير ساحة “تقسيم” الذي أشعل فتيل الغضب الشعبي .

وأضاف أن خصومه يتهمونه بأنه دكتاتور، وقال: “إذا كانوا يشبهون خادماً متواضعاً بالدكتاتور فأنا لا أعرف ماذا أقول” . وناشد الأتراك عدم الانجرار إلى الشارع، وقال مخاطباً مواطنيه “إذا كنتم تحبون تركيا، إذا كنتم تحبون اسطنبول، لا تنجروا وراء هذه الألاعيب” .

وأعلن أردوغان في المطار أن استخبارات بلاده تحقق في احتمال وقوف جهات خارجية وراء أحداث تقسيم، مجدداً اتهام حزب الشعب الجمهوري المعارض بلعب دور في الاحتجاجات . وأضاف أن ما يحدث لا يتعلق بقطع الأشجار و”إنما مؤامرة وما يحدث منظم من حزب الشعب الجمهوري ونؤكد التزامنا بحماية المتظاهرين السلميين” . وقال إن “مجموعات متطرفة” هي التي نظمت أحداث تقسيم في اسطنبول وموضوع إزالة الأشجار ليس إلا “حجة لارتكاب أعمال تخريبية” . وقال “هناك بعض القوى تحاول تحويل الربيع التركي إلى شتاء قارس”، في إشارة إلى النمو الاقتصادي الذي تشهده البلاد .

وأقدم محتجون مساء الأحد على حرق مقر حزب العدالة والتنمية الحاكم في مدينة إزمير بغرب تركيا .

وخرج آلاف الأشخاص في مسيرات بمدن عدة في ألمانيا للاحتجاج على تصدي الشرطة التركية للمظاهرات التي شهدتها اسطنبول ومناطق أخرى . وتظاهر نحو 3500 شخص في فرانكفورت سلميا على انتشار الشرطة في اسطنبول ومدن أخرى بتركيا، بينما تجمع نحو 600 شخص أمام السفارة التركية في برلين للتعبير عن تضامنهم مع المتظاهرين في تركيا . وقالت الشرطة الألمانية إن الاحتجاجات كانت سلمية .

ودعت الولايات المتحدة كل الأحزاب في تركيا إلى تهدئة الوضع، وأوضح بيان للبيت الأبيض الليلة قبل الماضية أن واشنطن ترى أن المظاهرات العامة السلمية هي جزء من التعبير، وأن أفضل ضمان لاستقرار تركيا على المدى البعيد هو التمسك بالحريات الأساسية للتعبير والتجمع وتكوين الجمعيات . وحثت المتحدثة باسم البيت الأبيض لورا لوكاس قوات الأمن التركية على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس .


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 0 / 15534

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع أخبار  متابعة نشاط الموقع أخبار دولية   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للموقف- تشرين ثاني -2010