الاثنين 27 أيار (مايو) 2013

عندما تغضب اليونسكو !

الاثنين 27 أيار (مايو) 2013 par د.عادل محمد عايش الأسطل

لم تأتِ الموافقة الاسرائيلية، بشأن سماحها لبعثة اليونسكو التابعة لمنظمة الأمم المتحدة، بالعمل داخل مدينة القدس المحتلة، لتقصي الحقائق في ما يتعلق بأعمال الحفريات والترميم التي تجريها إسرائيل هناك ويعتبرها الجانب الفلسطيني تهويداً، ودراسة حالة صون المواقع الدينية والأثرية فيها، باعتبارها موضوعة على قائمة مواقع التراث العالمي منذ العام 1981، لم تأتِ نتيجة نيّة إسرائيل في سلوك مرحلة أكثر ليناً باتجاه السلطة الفلسطينية والمملكة الأردنية، بغية حلحلة مواقفها من العملية السياسية الجارية، أو بغية إمكانية تقرّبها أكثر من دول صديقة عربية وإسلامية، ولم تأتِ من فراغ أو عن طيبة خاطر، بل أتت بعد جلبة وصراخ ومفاوضات مضنية، أسفرت عن تفاهمات غير متوازنة نتيجة أساليب الخداع الإسرائيلية، التي اعتادتها إسرائيل في كل مرة وعند كل مناسبة، أدّت بموجبها عن موافقة السلطةىالفلسطينية على قائمة طويلة من المطالبات والاشتراطات الإسرائيلية سواء المشروعة منها وغير المشروعة، والتي تضمنت تأجيل أو (شطب) حسب زعم إذاعة (ريشت بيت) العبرية، لكافة مشاريع القرارات التي قدمها الجانب الفلسطيني ضد إسرائيل في اليونسكو.بالإضافة إلى معارضتها السماح لأعضاء البعثة بدخول ساحة المسجد الأقصى وعدم التركيز على الحفريات الإسرائيلية حول المسجد الأقصى وفي باب المغاربة. وإلى اختيارها التوقيت الذي يتناسب مع إمكانيتها بالاستعداد لخلق أعذار جديدة وحجج ومبررات مختلفة، تكون كفيلة من انتشالها من الورطة التي وقعت فيها ولو إلى حين، ناهيك عن تحديدها المدة الزمنية – يوم واحد فقط حسب الزعم الإسرائيلي- التي ولا بأي حال يمكن من خلالها التمكن من الوقوف على حقيقة ما جرى ويجري ضد المدينة المقدسة، بالإضافة إلى المحفزات الغينية والمادية المختلفة، التي تضطر الإدارة الأمريكية إلى تقديمها للجانب الإسرائيلي في مثل هذه الضرورة. ومن ناحيةٍ أخرى، كانت موافقة إسرائيل على الزيارة، تهدف إلى تجميل الصورة الإسرائيلية أمام أصدقائها حول العالم على الأقل، ومن ناحيةٍ أخرى، إماتة الوقت وإهدار الجهد، ومن ثمّ
الالتفاف على هذا المسعى منذ بدايته وحتى نتائجه المحتملة بحيث لا يجر تقريرها إلى شيء ضد إسرائيل.

بعد كل هذه الأريحية التي حازتها إسرائيل سواء من الجانب الفلسطيني – الأردني، أو من الجانب الأممي، فاجأت إسرائيل البعثة والعالم بأسره، بإلغاء الزيارة، وبالتالي نسف برنامج عمل البعثة من الأصل. ولم يقتصر الأمر عند هذا الحد، بل شرعت سلطاتها في ذات اليوم، بتنفيذ أعمال حفر في أجزاء مختلفة ومنها ساحة البراق، ومنطقة القصور الأموية جنوب المسجد الأقصى. الأمر الذي جعل اليونسكو والمنظمة الأم في حيصٍ وبيص، حيث لم تهتدٍ بعد إلى ما يمكنها إظهاره من إجراءات عملية – جريئة أو جبانة- مقابل المفاجأة - الإهانة – الإسرائيلية للمجتمع الدولي بما فيها السلطة الفلسطينية
والمملكة الأردنية.

لم يكن بأي حال لجوء إسرائيل لإلغاء الزيارة جزافاً، بل كان عملاً مدروساً ومخططاً له بدقة، سيما وأن تفاهمات أخرى في هذا الشأن، هي بالتأكيد لدى الجانب الإسرائيلي تحتاج إلى وقت كافٍ واشتراطات
إضافية، بحيث تكون كفيلة بإذابة البعثة مع الوقت أو استبدالها بأخرى، بتفاهمات واشتراطات أخرى أيضاً، بحيث تنتقل الخشية إلى الطرف الفلسطيني، نتيجة الألاعيب الإسرائيلية ضد السلطة لصالحها. بفعل
سعيها لقلب الحقائق ولخلق نوعٍ من التوازن فيما ستسفر عنه تقارير بعثات مستقبلية لاحقة، في حال كُتب لها النجاح بالوصول إلى المدينة المقدسة سالمةً. ولا شك لديها الوسائل والإمكانات لفعل ذلك. وقع الصدمة لدي السلطة الفلسطينية كان أكبر، بحكم أنها صاحبة الشأن، توضح ذلك عندما استهجنت إقدام الإسرائيليين على فعل ذلك الأمر، ودون التنسيق معها أو استشارة الأطراف الأخرى المشاركة. حيث ذكرت الخارجية الفلسطينية، إنها لم تتسلم من إسرائيل أو من اليونسكو ما يفيد بتأجيلها أو إلغاءها.

كانت المبررات الإسرائيلية حاضرة ومتسلسلة واحدة تلو أخرى، فأول ما قالت على لسان خارجيتها، إن الزيارة قد أرجئت وحسب. ودون أعطاء موعد آخر لتنفيذها. ثم بدأت تتدحرج موجات متتالية من الحجج والمبررات أمام المهتمين لدي المجتمع الدولي، حيث أعلنت إسرائيل عن حدوث تجاوزات من قِيل البعثة، حتى من قبل وصولها، بأن في نيّتهاىاقحام نفسها في الجوانب السياسية، بعيداً عن الجوانب المهنية التي تم الاتفاق عليها. وأن أعضاءها خططوا للاجتماع بشخصيات سياسية من السلطة الفلسطينية، الأمر الذي اعتبرته إسرائيل خرقاً آخر للاتفاق. ثم قامت باتهام الجانب الفلسطيني بأنه سعى إلى التنصل من جملة التفاهمات الحاصلة، وانتهاز الفرصة لتسييس الزيارة ضد إسرائيل، وصورتها على أنها لجنة تحقيق دولية، وزعمت بسعيها كذلك، إلى ملائمة ظروف اللجنة مع ادعاءات وهميّة، بغية تسجيل النقاط على حساب إسرائيل. إلى الآن وبالرغم من قراءتنا للتاريخ الحافل التي تزخر به الدولة الإسرائيلية من المماطلات والتراجعات والتسويفات المبنية على الصلف والصدود والغطرسة، لم توصلنا إلى حقيقة مفادها أن كل خطوة يمكن التقدم بها، تراها إسرائيل دافعاً مناسباً للتأخّر خطوتين إلى الوراء، وإذا كنّا لم ندرك بعد النوايا الإسرائيلية الحقيقية ضد الفلسطينيين والعرب عموماً، باعتبار أن الغدر والخيانة سمة المؤسسة الإسرائيلية، فإنه آن الأوان لاستدراك المواقف واستخلاص العبر وعدم الذهاب بعيداً بالتعويل على جملة الاتفاقيات والمواثيق السابقة مع الدولة الإسرائيلية، كما لا يمكن النظر بجدية مبالغٌ فيها باتجاه اليونسكو، بسبب عدم استطاعتها فعل أي شيء أمام هذا المشهد، سيما وأنها أثبتت وفي كل مرة، أنها كالطبل، الذي يُحدث صوتاً عالياً، لكنه يفتقر إلى الجوهر وفي داخله لا شيء.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 5 / 582225

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010