الأحد 3 آذار (مارس) 2013

الفلسطينيون وحتمية الانتفاضة الثالثة

الأحد 3 آذار (مارس) 2013 par علي جرادات

عبر خوضهم معارك “الأمعاء الخاوية”، بشعارها الأثير: “نعم لآلام الجوع . . ولا لآلام الركوع”، طالما كسر الأسرى الفلسطينيون إرادة جلاديهم، وحققوا انتصارات تخفيف معاناتهم وتحسين شروط عيشهم . علماً بأن الإضراب المفتوح أو الجزئي عن الطعام لم يكن الشكل النضالي الوحيد لهؤلاء الأسرى، وإن كان أهم، وناظم، أشكال نضالهم الأخرى، مثل الامتناع عن زيارة الأهل ومقابلة المحامين ومقاطعة المحاكم العسكرية والامتناع عن تناول الدواء ورفْض الخروج إلى “النزهة اليومية”، (“الفورة”)، وهز الأسلاك الشائكة للمعتقلات ودق أبواب غرف السجن وزنازينه و . . إلخ من أشكال الاحتجاج السلمي التي ابتكروها، وطوروها، على مدار عقود ذاقوا خلالها ما لا يحصى من صور المعاناة، وسطروا خلالها بطولة جماعية قل نظيرها، بل هي، باستطالتها، وهولِ معاناتها، وجسامة تضحياتها، بالأسطورية أشبه، وإلى الملحمة أقرب . بطولة تنوعت تضحياتها، وإن كان استشهاد (203) منهم أكثرها جسامة .

وأكثر من ذلك، ففي مرات عدة، أطلق الأسرى الشرارة التي أشعلت هبّات جماهيرية تحولت، بتوافر شرط قيادتها السياسية، إلى انتفاضات عارمة، امتدت سنوات، ونقلت المشهد السياسي الفلسطيني من حال إلى حال مختلفة نوعياً . حدث ذلك، (مثلاً)، في مارس/آذار ،1986 حيث أشعلت شرارة الإضراب المفتوح عن الطعام لهؤلاء الأسرى هبّة جماهيرية مهدت لاندلاع الانتفاضة الشعبية الكبرى في ديسمبر/كانون الأول عام ،1987 وتكررت التجربة حين قاد إضرابهم عن الطعام في مايو/أيار 2000 إلى هبّة جماهيرية شكلت بروفة لانتفاضة الأقصى المسلحة في سبتمبر/ أيلول من العام ذاته . واليوم، ثمة فرصة لاستعادة السيناريو ذاته . فبالإضراب الأسطوري عن الطعام الذي يخوضه، منذ شهور، كل من سامر العيساوي وأيمن الشراونة وطارق قعدان وجعفر عز الدين، وبدماء الشهيد عرفات جرادات الذي رحل غيلة في أقبية التحقيق، عاد الأسرى الفلسطينيون إلى تصدر المشهد الوطني الفلسطيني، بل، وقيادته، حيث نجحوا في تسخين الحالة السياسية الفلسطينية، وأدخلوها في هبّة جماهيرية آخذة في التوسع والتصاعد، وصار واضحاً أن الشعب الفلسطيني مهيأ لخوض غمار تطويرها إلى انتفاضة شعبية ثالثة، ومستعد لتحمل تضحياتها . كيف لا، وهو المثقل بفشل، وانسداد أفق ما يسمى “العملية السياسية”، وبتصعيد إجراءات التوسع والعدوان، فضلاً عن التباسات غياب الإرادة السياسية لتنفيذ اتفاقات إنهاء الانقسام الداخلي .

الهبّة الجماهيرية الفلسطينية الجارية، (كسابقاتها البعيدة والقريبة)، لم تندلع بقرار، بل أشعلها حدث التنكيل بالأسرى، وكان يمكن أن يشعلها أي حدث آخر، بل، ويمكن أن يجددها مثل هذا الحدث، لكن تطوير هذه الهبّة، (وهي المهيأة والقابلة لذلك)، إلى انتفاضة شعبية عارمة وممتدة، يبقى بحاجة إلى توافر شرط وجود قيادة سياسية وطنية موحدة لديها الاستعداد لتحمل أعباء اتخاذ قرار بذلك، علاوة على القناعة بأن الانتفاضة الشعبية، (بوصفها خياراً سياسياً وليس فعلاً ميدانياً فقط)، هي الخيار الأجدى في إدارة الصراع مع الاحتلال، بل، هي الخيار الوحيد المتاح أمام الفلسطينيين بعد ثبوت فشل الرهان على خيار المفاوضات العقيمة التي طالت، وأخذت حظها من التجريب، أكثر من اللازم، ولم تسفر، ولن يسفر استئنافها المتوقع، في المحصلة النهائية، إلا عما يعيشه الشعب الفلسطيني، في الوطن والشتات، من مأزق، أنتج ما تعيشه فصائل وأحزاب الحركة الوطنية من مظاهر التفكك والتشرذم والانقسامات والالتباسات متعددة الأشكال والأوجه، وما تعانيه الحالة المجتمعية من انتشار لمعضلات الفقر والبطالة وفقدان الأمن المعيشي، وما يعصف بالمؤسسة الوطنية التمثيلية الجامعة من أزمة، أنتجها، ويعمقها، غياب وحدة الرؤية والبرنامج والقيادة . وهو المأزق الذي تعمل “إسرائيل” التوسعية العدوانية بطبعها، نظاماً وحكومات، على توسيعه، وتعميقه، وعلى استغلاله لتسريع إجراءات استكمال مخططات التهويد والاستيطان وتقطيع الأوصال، ناهيك عما يوفره لها من فرص التمادي في تصعيد ممارسات سياسة الحصار والتجويع والقتل والجرح والاعتقال وإطلاق يد قطعان المستوطنين في الاعتداء على المقدسات وحرق الحقول والمزروعات . . إلخ . على أية حال، قد تخفت ألسنة هذه الهبّة الجماهيرية، بسبب عدم توافر قيادة سياسية وطنية موحدة مقتنعة ومستعدة لتطويرها إلى انتفاضة شعبية، علاوة على ما يمكن أن تقدمه حكومة الاحتلال من رشى، من قبيل الإفراج عن المستحقات المالية الفلسطينية، وما يمكن أن يقدمه الراعي الأمريكي للمفاوضات العبثية من وعود ورشاوى، لكن كل هذا لن يكون قادراً إلا على تأجيل اندلاع الانتفاضة الشعبية كخيار سياسي صار مفروضاً على الشعب الفلسطيني خوض غماره، ذلك لأن سياسة “إسرائيل” تجاه الأسرى الفلسطينيين، القائمة على أن لا حقوق لهم، بل احتياجات تُمنح وتُسحب تبعاً ل”حُسن السلوك”، هي ليست إلا جزءاً من استراتيجية “إسرائيلية”، بل صهيونية، أشمل لا ترى في الفلسطينيين شعباً له قضية وأرض وحقوق وطنية وتاريخية مغتصبة إنما، مجرد “مجموعات سكانية غير يهودية”، تعيش على أرض “دولة” “إسرائيل”، وتحت سيادتها، لها احتياجات حياتية يلبيها قيام “إدارة ذاتية”، مطلوب منها عدم ممارسة “الإرهاب”، بل، ومحاربة من يقوم به، أيضاً، ما يعني أن هنالك في جوف هذه السياسة “الإسرائيلية” المدعومة، بل المرعية، من الولايات المتحدة، ما يجعل المسافة بين هبّة جماهيرية فلسطينية تخفت وأخرى تشتعل، مسافة سياسية بامتياز، بمعزل عن السبب المباشر الذي أشعل هذه الهبّة أو تلك . بل، إن هنالك في جوف هذه السياسة، فضلاً عن التمادي في ممارساتها، ما يجعل اشتعال سهل الشعب الفلسطيني كله، وتطور هبّاته الجماهيرية المتلاحقة إلى انتفاضة شعبية عارمة وممتدة، خياراً محتوماً، لا مناص، ولا مفر، منه، تقدم الأمر أم تأخر . وهذا ما تحذر منه قيادات “إسرائيل” الأمنية، التي تنصح بتقديم الرشى، وعدم الاكتفاء بالمعالجة الأمنية، لأنها تعي، قبل وأكثر من غيرها، حقيقة أن إدماء الهبّات الشعبية الفلسطينية المتوالية لن يفضي إلا إلى صب الزيت على النار، وبالتالي، إلى تكرار ما حصل في العام ،1987 (الانتفاضة الأولى)، وفي العام ،2000 (الانتفاضة الثانية) .


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 15 / 565743

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010