الاثنين 4 شباط (فبراير) 2013

فرنسا تدك الأراضي المالية بالطيران الكثيف

الاثنين 4 شباط (فبراير) 2013

شن الجيش الفرنسي غارات جوية كثيفة على منطقة كيدال شمال مالي، حيث آخر معاقل المتمردين المسلحين قرب الحدود مع الجزائر وذلك غداة زيارة الرئيس فرنسوا هولاند الذي لقي استقبالا حارا.
وبحسب باريس، فإن منطقة كيدال في مرتفعات إيفوقاس، هي المكان الذي يحتجز فيه الرهائن الفرنسيون السبع في الساحل.

وتحدث الرئيس هولاند عنهم أمس الأول باختصار. وقال "على الخاطفين أن يدركوا أن الوقت حان لتحرير الرهائن"، مضيفا أن القوات الفرنسية في مالي باتت "قريبة جدا" من الرهائن.
ومنطقة تيساليت على بعد 200 كلم شمال كيدال قرب الجزائر، كانت هدفا ليل السبت الأحد "لغارات جوية كثيفة" بحسب المتحدث باسم هيئة أركان الجيوش الفرنسية الكولونيل تيري بوركار.

وأوضح بوركار أن عمليات القصف على شمال كيدال بمنطقة تيساليت التي تبعد سبعين كلم عن الجزائر استهدفت "مستودعات لوجستية ومراكز تدريب" المقاتلين الإسلاميين الموالين لتنظيم القاعدة بعد ثلاثة أسابيع من بداية التدخل العسكري الفرنسي.

وهذه المنطقة الشاسعة أيضا من الجبال والمغاور في محيط كيدال هي التي لجأ إليها، بحسب خبراء ومصادر أمنية إقليمية، قسم كبير من قادة ومقاتلي المجموعات التي ترفع شعارات إسلامية.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 0 / 14233

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع أخبار  متابعة نشاط الموقع أخبار دولية   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للموقف- تشرين ثاني -2010