الأربعاء 23 كانون الثاني (يناير) 2013

«دنيا الوطن» تلتقي وفد قيادة تيار المقاومة والتحرير في قطاع غزة

الأخ حلمي البلبيسي لـــ«دنيا الوطن» :أشعر بسعادة لعودتي إلى غزة..حرب الثماني أيام أثبتت ان المقاومة هي الحل الوحيد لتحرير فلسطين
الأربعاء 23 كانون الثاني (يناير) 2013

على هامش زيارة الأخوة وفد تيار المقاومة والتحرير لقطاع غزة البطل، التقت صحيفة دنيا الوطن الفلسطينية بالأخ المهندس حلمي البلبيسي« أبو الرائد»عضو قيادة التيار في حديث صحفي تنقل الموقف فحواه، كما تود الموقف أن تنبه إلى خطأ التعبير الوارد من الزميلة «دنيا الوطن» بتسمية الحراك الفتحاوي الأصيل باسم «حزب» تيار المقاومة والتحرير علما أن جميع الأدبيات والمواقف لتيار المقاومة والتحرير باعتباره التيار الصلب العقائدي الفتحاوي الأصيل داخل الحركة ووريث الانطلاقة الفتحاوية بمبادئها وأساليبها ومنطلقاتها دون تزوير ولا تحوير واضحة ولا تسوّغ هذا اللبس آملين من الصحيفة الزميلة تصحيح هذا الخطأ.

الأخ حلمي البلبيسي "أبو الرائد" {JPEG}

غزة -خاص دنيا الوطن - محمد الدهشان -إسراء عبيد

قال البلبيسي أن تيار المقاومة والتحرير تيار يدعو للعودة إلي المنطلقات والثوابت الفتحاوية الأصيلة التي تدعو إلي تحرير كامل التراب الفلسطيني وعودة اللاجئين والكفاح المسلح، معتبرا أن الكفاح المسلح حق شرعي ووطني وإنساني لأي شعب احتلت أرضه

وأضاف: "غيرنا حاول بالمفاوضات والطرق السلمية كثيرا ولم يفلح وهذا يؤكد أن الكفاح المسلح وحرب الشعب طويلة المدى هي الحل الأفضل ويكاد أن يكون الوحيد"

دنيا الوطن: - هل تيار المقاومة والتحرير يعتبر انشقاق عن حركة فتح؟

البلبيسي:- نحن لسنا انشقاق عن حركة فتح فنحن انتسبنا إلي حركة فتح على أساس ميثاق تعاقدي بيننا وبين هذه المؤسسة النضالية وهذا التنظيم المبادر الطليعي، وقد انحرف غيرنا عن شروط هذا العقد ومن انحرف عن هذا العقد هو الذي ترك فتح "فنحن أصل وأساس حركة فتح.

ودعا البلبيسي كل من يرى من أبناء الشعب الفلسطيني أو يلتقي معنا بالفكر ويعتقد أن هذه الأرض سلبت ظلما وعدوانا ويؤمن بالكفاح المسلح ويؤمن بحقه في مقدساته و وطنه هو جزء من حركتنا مؤكدا : " حركة فتح هي حركة تحرر احتوت العلمانيين المسلمين والمساحين فنحن لسنا في معركة عقائدية فالعدو واحد"

دنيا الوطن: - كقيادي في حركة فتح، ما أسباب انقطاعكم عن المؤتمر العام السادس لحركة فتح؟

البلبيسي:- ما يسمي بالمؤتمر السادس لحركة فتح عقد في فلسطين المحتلة في بيت لحم المحتلة وهو مؤتمر من المفترض أن يبحث ويناقش أساليب تطوير النضال ضد العدو "الصهيوني" وليس أن يعقد تحت مظلة العدو "الصهيوني"

مضيفا أن المؤتمر تغيب عنه عدد كبير من الأعضاء المناضلين في الحركة لان إسرائيل رفضت حضورهم، إضافة إلى تغيب القادة الفتحاويين من غزة، لهذا لم نكن جزءا من المؤتمر"

وقال: " لا نعتبره مؤتمر شرعي ولا نعتبر قراراته شرعية ولا نعتبر ما نتج عن هذا المؤتمر بمستويات سياسية وقيادات جديدة مقبولة أو تمثل الشعب الفلسطيني"

دنيا الوطن: - ما هو تقيمكم لحرب الثمانية أيام على قطاع غزة؟

تحدث البلبيسي عن جهود الأذرع العسكرية وفصائل المقاومة فترة معركة الأيام الثمانية في قطاع غزة مؤكدا أن الطريق الأقصر لتحرير فلسطين هو الكفاح المسلح

قال: "العدو الإسرائيلي يتفاوض معنا منذ أكثر من 20 عام بشكل علني وقبل ذلك مفاوضات سرية ولم نستطع أن نحقق من خلالها أي تقدم بل زاد الاستيطان والمستوطنات وزادت السيطرة علي القدس فلو نظرنا للقدس من أعلى سنجد التغير الواضح في معالم المدينة المقدسة لذلك الانتصار في حرب الأيام الثمانية تاج علي رؤوسنا وعلي رأس كل مناضل وعلي كل شريف يخاف على أرضه وعرضه ومقدساته سواء عربي أو فلسطيني"

وأضاف "أن الرد العسكري على الجيش الإسرائيلي سواء من فصائل المقاومة في حركة حماس أو الجهاد أو الأذرع العسكرية لحركة فتح هو الرد الأكبر علي من قال أن الحياة مفاوضات.

دنيا الوطن: - أيد جميع ألوان الطيف الفلسطيني خطوة الذهاب للأمم المتحدة فبرأيك ما هي الطريقة الأمثل التي تنصح بها القيادة الفلسطينية بعد هذا النصر ؟

البلبيسي:- أولا هذا الاعتراف الذين اعتبروه نصر كبير اعتراف منقوص، نحن لدينا اعتراف بأرضنا منذ عام 1947 فقرار التقسيم قضا بدولة يهودية بجوار دولة فلسطينية وكانت الدولة الفلسطينية علي 46% من أراضي فلسطين التاريخية ومع ذلك لم نحقق الدولة ففي نضالنا السياسي والدبلوماسي في الأمم المتحدة صدرت عدة قرارات لصالح القضية الفلسطينية ولم تنفذ فالذي ينفذ والذي يصنع الحقائق علي الأرض هي المقاومة

دنيا الوطن: - منذ عام 1996 وأنت خارج فلسطين واليوم تعود إلى أرض الوطن، بعد هذا الانقطاع كيف تصف لنا للوهلة الأولي دخولك لأول قطعة ارض محررة من ارض فلسطين؟

البلبيسي:- زيارتي لغزة كانت اكبر فرحة بعد التحرير فشعوري هو شعور من فقد ابن لمدة طويلة ووجده بعد فترة بحث طويلة ، وبعض المشاعر لا توضع بكلمات ولا يمكن وصفها لأنها مشاعر تتعلق بالروح وسعادتي لا توصف بالعودة إلى غزة، لمست فيها فرحة الناس بالنصر رغم العذاب والحصار والألم الموجود في داخلهم

دنيا الوطن: - قبل أيام شهدنا توقيع ورقة مصالحة جديدة خلف أوراق كثيرة سبقتها ما هو رأيك بالمصالحة الفلسطينية وكيف تراها وهل ستتحقق المصالحة من وجهة نظرك مع وجود الأجواء الايجابية لتحقيقها علي أرض الواقع ؟

البلبيسي:- المصالحة الفلسطينية هدف مشروع ولا يجوز أن يبقي الوطن مقسم إلي جزأين، وحتى تعطي ثمارها يجب أن يلتزم فيها الطرفين وأنا اشك أن احد منهم يلتزم فالمصالحة

وأرى ان المصالحة يجب أن تقوم علي إلغاء الاتفاق الأمني و تؤكد علي حق الشعب في مقاومة العدو الإسرائيلي ويجب أن تؤسس لانتفاضة جديدة في الضفة الغربية المحتلة و دون ذلك تكون المصالحة تأجيل لخصومة جديدة وإدارة أزمة لا أكثر ولا اقل .

دنيا الوطن: - علي الصعيد السوري ما هو تقيمك للأوضاع في سوريا والي أين تسير الأمور بوجهة نظرك ؟

البلبيسي:- ان الذي يحدث في سوريا فتنة أرجو من الله أن ينجو شعب سوريا وجيشها منها حتى تعود سوريا في صف القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني

وأضاف أن الفتنة التي نراها في سوريا راح ضحيتها المئات من الأبرياء متمنيا أن تحل الامور بطريقة سلمية وفي أقرب وقت.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 440 / 587902

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع تفاعلية  متابعة نشاط الموقع حوارات   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010