الاثنين 10 أيلول (سبتمبر) 2012

تيار المقاومة والتحرير الفتحاوي: «إسقاط أوسلو لإحياء القضية»

الاثنين 10 أيلول (سبتمبر) 2012 par الموقف - خاص

حيا بيان صادر عن تيار المقاومة والتحرير في حركة «فتح» هبة شباب شعبنا الفلسطيني في الضفة الغربية المحتلة، وجاء في البيان الذي تلقت «الموقف» نسخة عنه: «أننا نقف إجلالاً لشباب شعبنا العظيم الحي المنتفض لكرامته وإن هبتكم اليوم والتي تأتي في صورة الوضع المزري الذي آلت إليه الحالة في فلسطين المحتلة هي الطريق الوحيد لتحقيق برنامج الحرية الحقيقي وكنس الاحتلال الصهيوني ومشتقاته ومفرداته».

وفيما يلي النص الكامل للبيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

بيــان | التاريخ : ۱٠ أيلول (سبتمبر) ۲۰۱٢ ، الموافق : ٢٣ شوال ١٤٣٣ هـ

[rouge]«إسقاط أوسلو لإحياء القضية»[/rouge]

يا أبناء حركتنا الشرفاء،

هل بات نضال حركتنا مفجرة الثورة الفلسطينية المعاصرة وقائدة كفاح شعبنا إلى حرية وطنه وعودة شعبه هو إعادة فتح ملحقات اتفاقية المذبحة الوطنية «أوسلو»؟، هل قدم أخوتنا ورفاقنا الدماء والتضحيات الجسام على مذبح الحرية من أجل تصوير الذهاب إلى الأمم المتحدة لوضع دولة غير عضو؟ هل تحملت حركتنا الرائدة السير على حد السكين من أجل الوصول اليوم إلى القول الفصل الذي جاء على لسان محمود عبّاس أخيراً «قد ضاعت البلاد، لا قدس ولا لاجئين، وليس أمامنا إلا الصمود»؟، هل هذا هو برنامج الحركة التي كانت طليعة الحرية في العالم؟.

لقد انتهى هذا الفصل الأسود المخزي وثبت بالدليل القاطع أن العدو الصهيوني استغل مذبحة «أوسلو» لإنهاء مشروع التهويد والاستيطان وقبر المقاومة، وها هو اليوم على طريق تنفيذ المرحلة الأخيرة التي نفذ نسختها الأقدم عام النكبة بعد أن أكمل الاستعدادات لها، ولم تكن ملهاة السلطة إلا جسراً استخدمه العدو الصهيوني لتحقيق مشاريعه، فهل بعد الآن من دليل آخر مطلوب لإدراك أن الخطوة الأولى في إنقاذ القضية هي قبر هذه الأوسلو وملحقاتها؟.

يا جماهير شعبنا العظيم،

أننا نقف إجلالاً لشباب شعبنا العظيم الحي المنتفض لكرامته وإن هبتكم اليوم والتي تأتي في صورة الوضع المزري الذي آلت إليه الحالة في فلسطين المحتلة هي الطريق الوحيد لتحقيق برنامج الحرية الحقيقي وكنس الاحتلال الصهيوني ومشتقاته ومفرداته، وإن القشرة الخارجية التي تشكلها الحالة الاقتصادية المزرية الناتجة عن تحطيم الاقتصاد الوطني وتحويله إلى ساقية صهيونية بفعل ملحقات اتفاقيات «أوسلو»، هي أول الحقائق التي بدأت في الظهور وليس آخرها، لأن مسلسل الأكاذيب التي ساقتها إدارة عبّاس - فيّاض حول موهومة بناء المؤسسات طريقاً للدولة بديلاً عن الطريق الطبيعي في التحرير بدأت بالانهيار في الواقع الذي تحتله البلدوزرات الصهيونية والبنوك الصهيونية، وإن السبيل الوحيد لإنقاذ المستقبل الوطني لا يمر إلا عبر إسقاط «أوسلو» وتوابعها وإعادة تفعيل المقاومة الواسعة وبكل الأشكال المتاحة ضد هذا الواقع الذي ساهمت «أوسلو» في تثبيته وساهمت إدارة الفساد في تمتينه.

وإننا ندعو إلى تشكيل قيادة موحدة لهذه الانتفاضة الشعبية وتوجيهها للعدو الصهيوني وقطعان مستوطنيه، كما ندعو شركاء المقاومة في قطاع غزة إلى المبادرة بإعلان حل سلطة «أوسلو» في غزة، وتشكيل قيادة شعبية وطنية موحدة لمؤسسات العمل الخدمي المدني، والمبادرة إلى اعتبار القطاع قاعدة محررة والترتيب على هذا الأساس لأن العدو الصهيوني لن يستثني جزءاً من الوطن بمخططاته مع التنويع على أشكالها، كما ندعو القوى الوطنية المقاومة إلى برنامج وطني كفاحي في إطار منظمة التحرير الفلسطينية التي يجب أن يعاد صياغة برامجها ومؤسساتها على ضوء هذه الوقائع الجديدة، ممثلاً شرعياً وحيداً لكفاح شعبنا عندما تمارسه وليس عندما تستخدم أداة لتثبيت «أوسلو» التي اعترف محمود عبّاس بأن العدو قد أفرغها منذ مدة واستنفذها.

يا جماهير أمتنا الأحرار،

إن شعبنا لعلى ثقة بأن في أمتنا من لا زال يجد فلسطين وقضيتها وشعبها بوصلة لجهاده ودينه وخلقه وعرضه، ونهيب بالجميع أن يسندوا انتفاضة شعبنا، وإلى اصطفاف الثوار والمناضلين والفرسان والفدائيين ضد العدو الصهيوني وحلفه الإمبريالي دوماً، وبوصلة الأحرار القدس والمقدسات والفداء والتضحية، حتى تحرير كامل التراب الوطني الفلسطيني وتحقيق الحقوق الوطنية والقومية التامة، وعودة شعبنا المظفرة إلى دياره المحررة حراً عزيزاً كريماً.

عاشت فلسطين حرة عربية مستقلة،

عاشت انتفاضة جماهير أمتنا العظيمة،

عاشت انتفاضة شعبنا البطل العظيم،

عاشت حركة التحرير الوطني الفلسطيني «فتح»،

البندقية هي الطريق الوحيد للتحرير والعودة والكرامة،

المجد والخلود لشهداء شعبنا الأبي وشهداء أمتنا العظيمة،

الشفاء العاجل لجرحانا البواسل والحرية لأسرانا الأشاوس،

المجد للقائد الشهيد الرمز ياسر عرفات والقصاص من قتلته وغادريه واجب وفرض،

الخزي والعار لتيار التصفية والتفريط والفساد ولعملاء العدو الصهيوني،

وإنها لثورة حتى النصر،،،،،،،،

[bleu]حركة التحرير الوطني الفلسطيني «فتح»

قوّات العاصفة - تيار المقاومة والتحرير[/bleu]


titre documents joints

بيان تيار المقاومة والتحرير

10 أيلول (سبتمبر) 2012
info document : PDF
341.1 كيلوبايت

حركة التحرير الوطني الفلسطيني «فتح»


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 0 / 14233

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع أخبار  متابعة نشاط الموقع أخبار ألتيار   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للموقف- تشرين ثاني -2010